Ayoub News


وجهات نظر


رسالة إلى دولة الرئيس

الأحد 19 كانون الأول 2021 - 23:25

رسالة إلى دولة الرئيس بري

 

طارق الحميد

يقول رئيس مجلس النواب السيد نبيه بري: «هل يعقل التصديق أن إسرائيل العدو انفتح على العرب على النحو الذي يحصل اليوم، والعرب يقفلون أبوابهم على لبنان؟»، مضيفا: «لبنان الذي دفع أثماناً باهظة من أجل تثبيت عروبته وهويته، نعم لبنان يتعرض لحصار».

وهنا الرد على ما ورد أعلاه...

دولة الرئيس نبيه بري، تحية وبعد...

تقول إن العرب انفتحوا على إسرائيل وأقفلوا أبوابهم على لبنان. يا دولة الرئيس إسرائيل لم ترسل جنودها إلى العراق واليمن لقتل أبنائهما، أو الاعتداء على أمنهم، كما يفعل «حزب الله». ولم تقم بإرسال المخدرات لدولنا بشكل ممنهج كما يفعل «حزب الله».

إسرائيل لم تحول مدنها إلى منصات تخطيط، ومراكز قيادات إعلامية، لاستهداف السعودية والخليج، والعراق واليمن، كما يفعل «حزب الله» بالضاحية الجنوبية. وإسرائيل لم تقتل من العرب كما قتلت الميليشيات الإيرانية، وبقيادة «حزب الله»، وسوريا مثال.

إسرائيل لم تغتَل القيادات المعتدلة والناشطين اللبنانيين والعراقيين، والسوريين. والمحزن، والمؤلم، يا دولة الرئيس، أنك جئت بمقارنة أنصفت بها «العدو» الإسرائيلي، لأن مقارنتك غير صحيحة، ومجرد شعارات.

تقول يا دولة الرئيس بري إن لبنان دفع «أثماناً باهظة من أجل تثبيت عروبته وهويته»، وأعلم مدى عروبتك، لكن كيف يستقيم هذا الأمر ولبنان تحت الحكم الإيراني بدعمكم ودعم «حزب الله»؟ كيف يقال ذلك والحزب الإرهابي يستهدف العراق لترسيخ النفوذ الإيراني؟

والحزب الإرهابي نفسه من يستهدف اليمن العربي لترسيخ النفوذ الإيراني؟ والحزب نفسه من يستهدف السوريين لترسيخ النفوذ الإيراني هناك، فما الذي تبقى من العروبة؟

وبالنسبة لإسرائيل، أولستم ممن سعى إلى مسألة ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، ولو من خلف حجاب، من أجل بدء التنقيب عن النفط؟ هل حلال عليكم البحث عن مصالحكم، وحرام على غيركم؟ ورغم أن إسرائيل تضرب سوريا صباح مساء!

أولم يستعِن لبنان، وبمباركتكم، بالأميركيين كوسيط من أجل تسهيل المفاوضات التي أسميها التطبيع عن بُعد، والآن تتحدث للبنانيين بأن العرب اختاروا إسرائيل على لبنان؟

الحقيقة يا دولة الرئيس هناك أمر ألوم عليه دول الخليج، وليس شخصكم الكريم، لأنه لو وُجهت لكم الدعوة لزيارة العواصم الخليجية، وتحديداً الرياض، لأدركتم الفرق، ورأيتم أن المستقبل هنا، وبدأ فعلاً.

هنا، في الرياض، وجل دول الخليج، لا مكان للشعارات واجترار الماضي، بل سباق للمستقبل، وانطلاق من ثوابت. لو اطلعتم، مثلاً، على البيان الخليجي بالرياض لوجدتم أنه ينص على التمسك بالمبادرة العربية للسلام، ولا تفريط في القضية الفلسطينية، رغم السلام الإبراهيمي. دولة الرئيس ثق تماماً أن اللبنانيين، ومنهم أنصاركم، لم يعودوا يصدقون الشعارات التي ترددونها... و«السلام» ختام.

*الشرق الأوسط



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



غزوة «التوك توك»

مشعل السديري

واشنطن والخطأ

طارق الحميد