Ayoub News


وجهات نظر


دعوات لطرد السفير

الأربعاء 21 تموز 2021 - 21:29 77

في العراق دعوات لطرد السفير الإيراني!

 

راجح خوري

على عكس الواقع المتمادي في لبنان حيث يتقدم منطق الدويلة اي "حزب الله" على منطق الدولة التي تحللت وسقطت تقريباً، يمضي العراق في اتجاه مغاير تماماً ساعياً بإصرار الى تغليب منطق الدولة على منطق "اللادولة" المتمثل بالحشد الشعبي الذي يرتبط بايران تماماً كما "حزب الله" في لبنان .

في نهاية الشهر الماضي حاولت مجموعات مسلحة من الميليشيات والفصائل التابعة لـ "الحشد الشعبي" الذي تديره ايران اقتحام المنطقة الخضراء في بغداد ، ولكن الحكومة العراقية دفعت بقواتها الأمنية وفرضت السيطرة على العاصمة بغداد ومداخلها، حصل ذلك يومها اعتراض من طهران والحشد على توقيف قاسم مصلح قائد عمليات الحشد في الأنبار، بعد اتهامه بالتورط في خطف ناشطين في كربلاء واغتيالهم.

رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي يقول للحشد "ان عبثيتكم خطر على العراق وسنواجهها، وان جماعات اللادولة لا يريدون الخير للعراق، هناك من حاول جرّ الحكومة الى المجهول، لكننا تعاملنا بحكمة مع الموضوع واكدنا سلطة الدولة وقد اكدت الحكومة إثبات منطق الدولة في مقابل اللادولة"، ويبدو ان الكاظمي الآن متمسك بترسيم فعلي للحدود بين الدولة وجيشها وبين الحشد الشعبي الذي تديره طهران، فقد كشفت مصادر عسكرية عراقية قبل يومين، عن اجراءآت متسارعة لتحديد العلاقة بين الجيش والحشد في المواقع المشتركة بينهما، وذلك قبل أيام من إنطلاق الحوار الإستراتيجي بين واشنطن وبغداد واللقاء المنتظر بين الرئيس جو بايدن والكاظمي في البيت الأبيض في 26 تموز الجاري .

يشدد المراقبون على أهمية هذه الإجراءآت الجديدة التي تفرض المزيد من الضوابط على نشاطات الحشد الشعبي، كمنع استخدام المواقع العسكرية التابعة للجيش في شنّ هجمات معادية ضد القواعد العسكرية والبعثات الأجنبية، ولاحظ المراقبون ان سياقاً جديداً بدا واضحاً في معظم القطعات العسكرية، بعدما غيّرت الفصائل من استراتيجيتها وتموضعت في مواقع جديدة في ضواحي المدن وقرب الحدود لتفادي الضربات الجوية .

وتقول المصادر ان مكتب القائد العام للقوات المسلحة فرض اجراءآت تهدف الى مراقبة نشاطات ألوية الحشد ومنعها من التحرك خارج القانون، وهو ما دفع قيادي في الحشد الى القول ان الإجراءآت الجديدة سببت صدامات متفرقة بين الجانبين، وفي السياق قالت مصار ميدانية ان الخلافات بين الجانبين وصلت الى حدود الشجار بين ضباط عراقيين ولواء بارز في الحشد بسبب إطلاق طائرات مسيرة تحمل متفجرات .

واضح ان الكاظمي يضيّق الخناق على الحشد، ويقول "قد تعرضت الى ثلاث محاولات للإغتيال لكنني لست قلقا او خائفاً"، ويأتي هذا بالتوازي مع اندلاع حملة   شعبية واسعة تدعو الى طرد السفير الإيراني إيرج مسعدي في بغداد، على خلفية عدم استجابة طهران للمطالب العراقية بشأن إمدادات الغاز لتشغيل معامل الكهرباء في المناطق الجنوبية، وكذلك بسبب قيام ايران بقطع المياه، ما دفع وزارة الموارد العراقية الى ارسال مذكرة تطالب طهران الالتزام بالإتفاقات والبرتوكولات بين البلدين بشأن المياه المشتركة، ويواجه العراق خطر جفاف هو الأول من نوعه بعد تراجع منسوب نهري دجلة والفرات بسبب السدود التركية من جهة، وبسبب قطع ايران روافد وانهار عدة كانت تزود نهر دجلة والأهواز بالمياه، هذا في وقت تطالب طهران بغداد بتسديد مستحقاتها المالية، وهو وما يمنعها هو العقوبات الأميركية المفروضة على ايران.

*النهار



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



مقاطعة الرئيس

رضوان السيد

عن الحقد

د. مصطفى علوش

أنكبةٌ هي أم نكسة؟

حازم صاغية



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...