Ayoub News


محلي


جنبلاط: ربط النزاع مع حزب الله لم يسقط

الأربعاء 24 تشرين الثاني 2021 - 7:03

ضمن سياق السعي الى ضبط إيقاع أوتار الواقع المعقّد الذي يضع الجبل والضاحية الجنوبية كتفاً على كتف في الجغرافيا، ووجهاً لوجه في السياسة، يؤكّد جنبلاط لـ»الجمهورية» انّ مبدأ «تنظيم الخلاف او ربط النزاع بين «الحزب التقدمي الاشتراكي» و«حزب الله» لم يسقط، وهو لا يزال ساري المفعول».

وحين يُقال له انّ تصريحه الحاد قبل فترة قصيرة (حول نفاد صبره على الحزب) هدّد بانهيار هذا المبدأ، يجيب جنبلاط: «لا.. ليس على علمي، وتصريحي لم يكن يرمي الى ضرب قاعدة تنظيم الخلاف، ولكن يحق للمرء ان يرفع صوته أحياناً لإيصال موقف او صرخة ما.. اليس كذلك؟».

وامتداداً لهذا الطرح، تؤكّد اوساط قيادية في «الاشتراكي»، انّ جنبلاط ليس في وارد «فتح مشكل» مع «حزب الله» ولا الانخراط في اي مشروع ضدّه، «ولكنه وجد في الوقت نفسه انّ من واجبه ومسؤوليته ان يحذّر من مخاطر الأزمة المندلعة مع الخليج، وان يدفع في اتجاه معالجتها وحصر مفاعيلها السلبية على المصالح الوطنية اللبنانية، وضمن هذا الإطار تحديداً أتى ردّ فعله».

وتشدّد الاوساط على انّه «لم يعد ممكناً ولا جائزاً الاستمرار في المقاربة السابقة لملف العلاقة بالخليج»، معتبرة انّ «حزب الله» معني بإجراء مراجعة لتلك المقاربة، وبأن يأخذ في الحسبان الأهمية الفائقة للملف اللبناني - الخليجي، وان يستمع الى الأصوات الأخرى في البلد على قاعدة الشراكة المفترضة.

وتلفت الاوساط الاشتراكية، الى انّ «موقفنا لا يندرج بتاتاً في سياق مؤامرة على «حزب الله»، بل انّ وليد جنبلاط أعلن صراحة عن رفض تشكيل جبهة ضدّه، لأنّ ليس مطلوباً ان يتحقق الحل مع الخليج عبر إيجاد مشكلة في الداخل، وبالتالي يجب ان لا يفترض الحزب اننا نكون متآمرين عليه اذا طلبنا منه أن يتعامل مع الأمور بطريقة أخرى».

وتعتبر الاوساط القيادية في «الاشتراكي»، انّ المطلوب بإلحاح من الدولة اللبنانية اتخاذ خطوة جدّية نحو معالجة الأزمة التي تفاقمت بينها وبين بعض الدول الخليجية، «ونأمل في أن يساعد الحزب جدّياً في هذا الاتجاه وان يبدي المرونة اللازمة التي تقتضيها المصلحة العليا».

 

المصدر: (صحيفة الجمهورية)



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



السؤال "العويص"

مشعل السديري

الأسنان والعمامة!

طارق الحميد

دويلة الأوهام

راجح الخوري

استقالة بتوقيت غرينتش

سمير عطا الله