Ayoub News


عربي ودولي


اقتحام للأقصى يزيد التوتر في القدس والضفة وغزة

الاثنين 26 نيسان 2021 - 6:33 646

اقتحم مستوطنون المسجد الأقصى، أمس، عبر باب المغاربة، في خطوة من شأنها أن تؤجج الاشتباكات المستمرة في القدس منذ يوم الخميس.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية إن 79 مستوطناً اقتحموا المسجد في حراسة شرطة وقوات الاحتلال التي رافقتهم خلال الاقتحام وانتشرت في ساحات الأقصى لحمايتهم وهم يؤدون طقوساً دينية.

وجاءت الاقتحامات تلبية لدعوات جماعات ومنظمات «الهيكل» المتطرفة التي طالبت بتكثيف الاقتحامات للأقصى في هذه الفترة، حتى «يوم القدس» الذي يوافق ذكرى احتلال الشق الشرقي من المدينة، ويصادف الثامن والعشرين من شهر رمضان.

استفزاز المتطرفين اليهود للمقدسيين جاء بعد ساعات من دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، جميع الأطراف في القدس إلى العودة للهدوء، والتحلي بضبط النفس. وشهدت القدس اشتباكات ليلية منذ يوم الخميس، بعدما استفز متطرفون يهود المقدسيين بمسيرات تدعو بالموت للعرب، سرعان ما انتقلت إلى الضفة الغربية وقطاع غزة التي كادت تدخل في مواجهة أوسع بعد تبادل الصواريخ والقصف بين فصائل فلسطينية وإسرائيل. وتجددت الاشتباكات في كل مكان ليل السبت.

واشتبك متظاهرون في القدس مع قوات الشرطة عند باب العامود، ما أدى إلى إصابة 6 مقدسيين بجروح، كما اشتبك متظاهرون مع الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية عند معبر قلنديا (شمال القدس)، قرب حاجز الجلمة العسكري (شمال جنين)، وفي نابلس وطولكرم والخليل والبيرة والرام.

 

وفي غزة، تظاهر واشتبك غاضبون مع قوات الاحتلال عند الحدود، فيما أطلقت فصائل صواريخ أخرى باتجاه مستوطنات غلاف غزة. وقال الجيش الإسرائيلي إنه تم إطلاق 4 صواريخ، اعترضت منظومة القبة الحديدية أحدها، فيما وقعت البقية في أرض مفتوحة.

وبهذا ترتفع حصيلة القذائف التي أطلقت من قطاع غزة باتجاه مستوطنات المحيط إلى 40 خلال يومين فقط. ودعت حركة حماس، الأحد، إلى تصعيد المواجهة مع الاحتلال، وإلى مزيد من التلاحم والوحدة بين الفصائل والفعاليات الشبابية والنسوية العاملة في الميدان، والمسارعة إلى تشكيل قيادة ميدانية موحدة. كما دعت الحركة عناصر المقاومة بغزة لتجهيز صواريخها لاستهداف منشآت الاحتلال الإسرائيلي.

وطالبت «حماس» بمواصلة الاحتشاد في البلدة القديمة، في مدينة القدس وعلى أبوابها، والحرص على أداء الصلوات كافة في المسجد الأقصى المبارك وساحاته، خاصة صلوات الفجر والعشاء والتراويح. ودعت «الأهل في مدن الضفة الغربية والداخل الفلسطيني إلى شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك، وأداء الصلوات أمام الحواجز العسكرية التي تحول دون وصولهم إلى مدينة القدس».

كما دعت للإسراع في تشكيل لجان الحراسة الليلية في الأماكن الفلسطينية كافة، والحذر الشديد من غدر قطعان المستوطنين، عبر تسللهم نحو القرى والمخيمات الفلسطينية النائية.

وأكدت الحركة «مواصلة حالة الإرباك الليلي في الأحياء اليهودية والمناطق القريبة من المستوطنات والشوارع المؤدية إليها، حتى يدفع المعتدون الثمن غالياً جراء عدوانهم». وكان القطاع قد شهد جولة السبت هي الأسوأ منذ عدة شهور، بعدما دخلت الفصائل الفلسطينية على خط المواجهة في القدس، وأطلقت 36 قذيفة صاروخية باتجاه المستوطنات الإسرائيلية، في رسالة دعم للمقدسيين ردت عليها إسرائيل بسلسلة غارات.

ودخلت فوراً مصر والأمم المتحدة وقطر على الخط، في محاولة لتهدئة الموقف، والعودة إلى مربع التهدئة الأول، في وساطة تجاوبت معها إسرائيل و«حماس» بشكل مبدئي. وتحدثت الأطراف كذلك إلى السلطة، في محاولة لتهدئة الموقف في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس. وحملت السلطة إسرائيل مسؤولية ما يحدث. وأعلن مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينيسلاند، أن الأمم المتحدة تعمل مع جميع الأطراف المعنية لتهدئة الوضع في القدس وقطاع غزة. كما تحدثت مصادر فلسطينية عن اتصالات أجراها مسؤولون في جهاز المخابرات المصرية مع ممثلي فصائل فلسطينية رئيسية في غزة لمنع تدهور الأوضاع الميدانية مع إسرائيل.

ومن جهتها، قالت وزارة الخارجية الفلسطينية إن المطلوب من مجلس الأمن الدولي اتخاذ إجراءات وتدابير عملية كفيلة بوضع حد للاحتلال والاستيطان، ووقف الانتهاكات والجرائم التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني، والمقدسيين بشكل خاص. وشددت الخارجية على «أن عزوف مجلس الأمن عن ممارسة مهامه وصلاحياته، كما هو منصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة، وعدم تنفيذ قراراته الخاصة بالحالة في الشرق الأوسط، والقضية الفلسطينية تحديداً، يحوله إلى منتدى عالمي يقف عند حدود تشخيص الحالة، ولا يلتزم بمسؤولياته بصفته أعلى هيئة دولية يقع على عاتقها الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين، ما يؤدي إلى خلط الأوراق، وعدم تحميل إسرائيل المسؤولية المباشرة عن انتهاكاتها وجرائمها، وإجبارها على إنهاء احتلالها واستيطانها».

 

المصدر: (صحيفة الشرق الاوسط)



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



إرجاع الودائع

فادي عبود

لبنان المحتضر

راجح الخوري

الشعب والدجّال

د. مصطفى علوش

مقتل القضية

محمد الرميحي



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...