Ayoub News


وجه


35 سنة على غياب الصالح

الخميس 7 تشرين الأول 2021 - 13:04

35 سنة مرت على اغتيالك

وما زلنا نبحث عن بديل في دفاترنا.

35 سنة مرت على رحيلك

ونحن نُحصي الرجال في مساجدنا.

35 سنة مرت وما زالت ابتسامتك تقول: "لن نُهزم وأنت شهيد حيٌّ في ضمائرنا".

في 27 تشرين الاول عام 1986 تجرّأ الرصاص أن يغتالك سيدي.

مروا بدراجتهم النارية واطلقوا النار.

خبثاء هم يدركون أنك الصالح فينا.

35 سنة مرت ونحن على أمل، على وهم أن تعود لنا.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



غزوة «التوك توك»

مشعل السديري

واشنطن والخطأ

طارق الحميد