Ayoub News


خاص أيوب


ولادة حكومة على شاكلتنا

السبت 31 تشرين الأول 2020 - 9:26 3235

كتب (البروفيسور إيلي الزير)

علينا جميعاً أن لا نتفاجأ بالتشكيلة الحكومية التي ربما سترى النور الأسبوع المقبل، علينا أن لا نعترض على أيّ اسمٍ فيها، وعلى أيّ حقيبة ذهبت إلى فلان أو علان، إلى تيار أو حزب أو حركة. الحكومة التي ستولد من المؤكد أنها ستشبهنا لدرجة التطابق الكلي. نعم ستشبهنا نحن الذين تعاملنا مع انفجار مرفأ بيروت في 4 آب على أنه حادث عرضي. لا بل ذهبنا إلى موقع الانفجار مع عائلاتنا لالتقاط الصور التذكارية. الحكومة التي ستولد ستكون مطابقة لمواصفتنا نحن الذين نسكت عن سرقة مدخراتنا في المصارف، ونؤمن "الواسطة" كي يوافق المصرف على ارسال ألف دولار لأولادنا في الخارج من حساباتنا كي يواصلوا تحصيلهم الدراسي.

لما الغرابة ان المنظمة السياسية ستعود مجدداً في هذه الحكومة. ألسنا نحن من اعترضنا على طلاب الجامعة الأميركية عندما أقفلوا جسر الرينغ، ونحن من اعترضنا على طلاب جامعة الكسليك عندما قطعوا اوتوستراد جونية، ونحن سكتنا على منع "بوسطة الثورة" من الذهاب الى الجنوب واتهمناها بالفتنة، ألسنا نحن من كنا نذهب الى المقاهي وشبابنا موقوف عند الأجهزة الأمنية.

لما كل هذا الاندهاش ألسنا نحن من يشارك بجريمة تهجير المسيحيين من بيروت بفعل انفجار المرفأ ونتفرغ للدفاع عن زعيم من هنا وزعيم من هناك. هذا الوطن بما وصل إليه تليق به الحكومة التي ستشكل ويليق به هذا الشعب الذي يوافق على شراء حاجياته على أساس سعر صرف الدولار عشرة آلاف ويذهب الى الصراف ليبيع مئة دولار بسبعة آلاف.

لبنان فيروز وصباح ونصري شمس الدين والرحابنة انتهى فأهلاً وسهلاً بكم في لبنان علي الديك وأخواته.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



الرحمة والتعارف

رضوان السيد

حرب الاسترداد

محمد الرميحي

ملاكمة من تحت الحزام

مشعل السديري

تَلطف

سمير عطا الله



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...