Ayoub News


خاص أيوب


وزير التربية والتعليم... والهيلا هوبا

السبت 6 آذار 2021 - 15:37 1746

كتب (عامر أرناؤوط)

أثارت كلمة وزير التربية والعليم العالي، الدكتور "طارق المجذوب" بالأمس، موجةً من ردات الفعل المستغرِبة، والمتفاجئة، لما وصلت إليه، لغة التخاطب السياسي والإداري، في حكومة تصريف الأعمال.

هذا الخطاب، الذي دفع بوزيرٍ للتربية مستقيل، أن يُعلن الإضراب في وجه السلطة، وكأنه خارجها، ما يعكس حالة الديماغوجية والهذيان، اللتان وصلت إليهما الطبقة السياسية في لبنان.

حقيقةً، أضاف معاليه إلى سجله الحافل بالفشل والإخفاقات، مصطلحاً جديداً على سلطة تنفيذية وهو: "الصدمة"، مخبراً إيانا، أنه يعيشها في هذه الأيام، مع ما أسماه: "الصدمة من السلطة"، التي كذبت عليه، ووعدته بالدعم على مستوى الإنترنت، والمال، والتجهيز، فلم تصدُق، ولم تفِ بوعودها، ولذلك أتحفنا معاليه، بدعوتنا إلى الإضراب التحذيري، ولمدة أسبوع كامل!!.

لكنه لم يخبرنا، في حال تخطى الإضراب أسبوعه الأول، ولم تستجب الحكومة لمطالبه، ماذا سيفعل؟ وكيف سيواجه السلطة الغاشمة"؟ التي كان ينتمي إليها!!.

هل سينفذ ما هدد به من إنهاء للعام الدراسي؟ وكيف سيؤمن معاليه، للآلاف من الموظفين في القطاعين الرسمي والخاص، رواتبهم إن قام بهذه الخطوة الجريئة؟!.

ولكن للتذكير، أن معاليه – وهو قاضٍ وقانوني- لا يعرف أن هكذا قرار، ليس من صلاحياته، إنما يحتاج إلى قرار من مجلس الوزراء مجتمعاً، مصادقٍ عليه، بقانون صادر عن مجلس النواب، ليصبح ما يرمي إليه نافذاً إدارياً.

إن كان معاليه لا يعرف هذا الأمر، فمبرر له أن يلعب دور "العنتر"، لكن، ليس لكلِّ زمانه.

"فعنتر زمانه"،يعرف قدراته، وقدرات خصمه، والظروف المحيطة بهما، فأفضل ما يمكن أن يفعله، أن يستقيل فوق الاستقالة، ويكفّر عن أخطائه بحق اللبنانيين، مستغفراً الله على ما قدمت يداه، من شرٍّ للتربية والتعليم، وضياع لمستقبل للبنانيين. مع اعتذار أكيد، لكل المتضررين، وعلى رأسهم الطالب اللبناني.

"طارق المجذوب" وزيراً في حكومة إلى ذاكرة التاريخ، في فصله الأسود، حيث هناك مساحةً واسعةً.

معالي الوزير، في أيام سلفك، الوزير الياس بو صعب، قلنا أنه وزير الأعطال بامتياز، وأنه لن يأتي بعده من يشبهه.

مبارك لك، تشبهك به، وتجاوزك إياه، بأن أصبحت وزير التحريض على الإضراب، الفريد عبر تاريخ لبنان.

فهل سنودعك، ونستقبل وزيراً جديداً يلغي التعليم العام في لبنان؟! لأنه اعتدنا، أنه كلما أتت أمة، لعنت أختها.

 

إقرأ أيضاً: معالي الوزير... التعميم من "عموم" وليس من "عمى"



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



استراتيجية بُخاري

رضوان السيد

الحكومة والكرسي

جوزف الهاشم

كسر عظم

راجح الخوري

حالة انطفاء

سمير عطا الله



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...