Ayoub News


خاص أيوب


معركة "الكشاف المسلم" انتهت بعودة سلطاني

الاثنين 20 أيلول 2021 - 6:05

كتب (هشام عليوان)

فاز عمر سلطاني مجدداً بقيادة الكشاف المسلم، أمام منافسه فؤاد فليفل الأمين العام السابق لمجلس الوزراء المدعوم من جهات نافذة في تيار المستقبل، في معركة غريبة، وكأنها تجري داخل البيت الواحد، من دون توافر أسباب واضحة لها. على أن معركة الانتخابات هذه السنة، لم تخلُ من اعتبارات لا علاقة بها بالعمل الكشفي ولا ما يحوطه من أبعاد، ولا هي من أجل إنقاذ هذه المؤسسة العريقة لبنانياً وعربياً، من الانحدار والانحسار. بل كانت معركة مبكرة تهدف كما تسرّب من حنايا التحضيرات السياسية التي سبقت الانتخابات، إلى ترتيب البيت السنّي، من خلال الإمساك مجدداً بالمؤسسات الرئيسية، وإزاحة المغرّدين خارج السرب، أو المتمرّدين، أو غير الموالين بما فيه الكفاية، أو كما يتوهّم رعاة التيار الأزرق في هذه المرحلة الصعبة.

لم تكن انتخابات أمس الأحد عادية، ولا كان الصراع مألوفاً بين جيل الكبار وأجيال الشباب، علماً أن دعوات انطلقت في الدورات السابقة من أجل تصعيد الشباب إلى سدّة القيادة لتجديد شباب الكشاف المسلم. هذه المرة، انبرت خطة مدروسة لإزاحة سلطاني في سياق سياسي لا كشفي، تبدأ بجمعية "الكشاف المسلم" وتثنّيها بـ "جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية" بحسب ما نُقل عن قياديين كشفيين، وربما تنتقل الحملة إلى مؤسسات أخرى، هي من أعمدة المجتمع المدني البيروتي. السبب هو الخشية من تفلّت تلك المؤسسات من دائرة التيار الأزرق قبيل الانتخابات النيابية، والهدف هو "ردّ الخراف الشاردة إلى الحظيرة".

لكن فؤاد فليفل، وهو مهندس زراعي، وشغل مناصب عدة في مسيرته الوظيفية ويتعلّق جلّها باختصاصه الأكاديمي من إدارة، ومراقبة جودة المنتج، وحماية المستهلك، ثم محافظاً لجبل لبنان، وأميناً عاماً لمجلس الوزراء بين عامي 2015 و2019، لم يكن له نشاط معتبر في العمل الكشفي، كما يقول معارضوه. ورأس جمعية رواد الكشاف المسلم، وهي الجمعية التي تضمّ عادة قدامى الكشاف المسلم، فكيف يعود إلى جمعية الكشاف المسلم رئيساً لها، في مسار معاكس لمجرى الأمور؟ وما صعّب أكثر مهمة فليفل، أن فروع الكشاف المسلم في المناطق تؤيد القائد عمر سلطاني الذي بذل عمره في العمل الكشفي، على الرغم من انسحاب عماد زيدان وأحمد بربور لمصلحة فليفل.

وكانت النتيجة فوز سلطاني بـ 75 صوتاً من أصوات الهيئة العامة، مثابل 39 صوتاً لفؤاد فليفل، وجرت الانتخابات بإشراف مندوب وزارة الشباب والرياضة.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



جرائم كثيرة

د. مصطفى علوش

الدور على الإسلام

طارق الحميد



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...