Ayoub News


خاص أيوب


لبنان في أولمبياد طوكيو ... بدعم من السفارة اليابانية في بيروت



الخميس 15 تموز 2021 - 1:28 936

كتب (د. حبيب البدوي*)

تستمر اليابان بتقديم دعمها اللامتناهي للبنان، وهذه المرة عبر البوابة الرياضية بمناسبة أولمبياد طوكيو. فدورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2020، رسمياً دورة الألعاب الأولمبية الثانية والثلاثين تعرف اختصاراً بطوكيو 2020. وقد أُعلن عن المدينة المستضيفة في 7 أيلول 2013 في بيونس ايرس بالأرجنتين، حيث فازت عاصمة اليابان طوكيو بتنظيم الدورة بعد أن تنافست في ذلك مع مدريد الإسبانية وإسطنبول التركية.

وهذه هي المرة الثانية التي تستضيف فيها طوكيو الأولمبياد الصيفي بعد طوكيو 1964. وبشكل عام هي الرابعة بعد كل من دورات طوكيو 1964، سابورو 1972 وناغانو 1998. وستشارك جزر فارو لأول مرة في تاريخها في هذه النسخة من الألعاب الأولمبية. وقد تم إدراج بعض الرياضات الجديدة فيها بالإضافة إلى زيادة بعض الفعاليات في المسابقات خصوصاً المختلطة بين الجنسين.

كان من المقرّر أن تقام فعاليات الدورة ما بين 24 تموز إلى 9 آب 2020،إلا أنه وبسبب جائحة فيروس كورونا قررت اللجنة الأولمبية الدولية في بلاغ لها بتاريخ 24 آذار 2020 بتأجيل أولمبياد طوكيو إلى أجل لن يتجاوز حدود سنة 2021، مستندة في ذلك إلى الظروف الحالية وإلى المعلومات التي قدمتها منظمة الصحة العالمية بخصوص فيروس كورونا، لحماية صحة الرياضيين وجميع المشاركين في الألعاب الأولمبية والمجتمع الدولي. وبهذا، تقرر في نهاية شهر آذار 2020 أن الموعد الجديد للأولمبياد هو ما بين 23 تموز إلى 8 آب 2021، على أن تبقى العلامة التجارية طوكيو 2020 قائمة لا تتغير. وهذه هي الدورة الأولمبية الأولى التي تؤجل بسبب الحالة الطارئة حيث إنه في السابق ألغيت بعض الدورات الأولمبية والتي كانت تزامن الحروب العالمية.

لبنانياً، وبعد إعلان اللجنة الأولمبية اللبنانية أسماء البعثة الرياضية، استقبل سفير اليابان في لبنان السيد تاكيشي أوكوبو وفداً يمثلها في دارته في اليرزة، في أجواء مفعمة بالود والدعم والتفاؤل.

ومما جاء في كلمة السفير:"ندرك جميعاً صعوبة التحديات التي واجهها المنتخب الأولمبي اللبناني هذه الدورة تحديداً. كان عليكم، أيها الرياضيون المتميزون خلال فترة الإعداد الخضوع للقيود المشددة والإغلاق العام بسبب تداعيات جائحة كورونا، إضافة إلى الأزمات الاجتماعية والاقتصادية غير المسبوقة في لبنان".

وأضاف: "أنتم نجحتم في تجاوز كل العقبات مع التصميم على المنافسة وعرض أزهى صورة للبنان في أولمبياد طوكيو هذا العام. وأود أن أغتنم هذه الفرصة لأؤكد مرة أخرى أن اليابان تتضامن كلياً مع لبنان خلال هذه الأوقات الصعبة، وسيقف المنتخب اللبناني كمنارة للأمل، وهذا بالتأكيد سيكون دفعاً كبيراً للعديد من اللبنانيين الذين يواجهون تحديات مؤلمة متعددة الأوجه حالياً". ورأى السفير الياباني أن مشاركة لبنان في أولمبياد طوكيو 2020 "علامة مضيئة جديدة في العلاقات اليابانية اللبنانية".   

وتجدر الإشارة إلى أنأسماء البعثة اللبنانية جاءت على النحو التالي:

- رئيس البعثة: المهندس مازن رمضان.

- معالج فيزيائي:إلياس بو أنطون.

رماية: اللاعبة راي باسيل، وكلّفت بحمل العلم اللبناني في الافتتاح، المدرب الإيطالي ماركو بونتي، ناهي باسيل (إداري).

جودو: اللاعب إلياس ناصيف، المحامي فرنسوا سعادة (إداري)، المدرب فرنسوا جونيور سعادة.

سباحة: السباح منذر كبارة، السباحة غابرييلا دويهي، المدرب إيلي بطرس، رولا ناطور (إدارية).

رفع أثقال: الرباعة محاسن فتوح، المدرب حسان القيسي، خضر مقلّد (إداري).

ألعاب قوى:العداء نور الدين حديد، المدرب جورج عساف، فيليب بجاني (إداري).

 وتقرر أن يحضر حفل افتتاح الألعاب الأولمبية رئيس اللجنة الأولمبية الدكتور بيار جلخ والأمين العام العميد المتقاعد حسان رستم بدعوة خاصة من اللجنة المنظمة للألعاب.

على صعيد آخر، أشاد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ بمدينة طوكيو ووصفها بأنها “الأفضل استعداداً على الإطلاق” للألعاب الأولمبية خلال مراسم فتح القرية الأولمبية للرياضيين أمس (والتي سيقيم فيها الوفد اللبناني) وقبل 10 أيام من حفل الافتتاح.

وقال باخ الذي وصل إلى طوكيو الأسبوع الماضي وقضى ثلاثة أيام في الحجر الصحي، لرئيسة اللجنة المنظمة لألعاب طوكيو 2020 سيكو هاشيموتو: “قام المنظمون بعمل رائع... لقد نجحتم في جعل طوكيو المدينة الأفضل استعداداً على الإطلاق لدورة الألعاب الأولمبية"، وأضاف أنه “أمر مثير للإعجاب في ظل الظروف الصعبة التي يتعين علينا جميعاً مواجهتها". ورفض المنظمون حتى تحديد الفرق التي ستدخل أو عدد الرياضيين الموجودين الآن في القرية. واعتمدت اللجنة المنظمة قواعد صارمة بشأن جائحة (كوفيد - 19) حيث لا يمكن للرياضيين دخول القرية إلا قبل خمسة أيام من منافساتهم، ويجب عليهم المغادرة في غضون 48 ساعة من الفوز أو الخروج من المنافسة.

ويبدأ العد التنازلي لانطلاق الألعاب مع حالة الطوارئ المفروضة في طوكيو وبعض المقاطعات الأخرى بسبب فيروس “كورونا”، ومنع المتفرجين من حضور جميع الأحداث الأولمبية في المدينة والمناطق المحيطة بها.

وسيقيم حوالي 18 ألف رياضي ومسؤول في 21 مبنى في القرية الأولمبية التي تبلغ مساحتها 44 هكتاراً في خليج طوكيو. وبدأت الوفود في الوصول بالفعل إلى اليابان، ومن المتوقع أن يوجد أكثر من 2200 رياضي وإداري مشارك مع حلول نهاية الأسبوع. وثبت بالفعل إصابة اثنين من أعضاء الفريق الأوغندي ورياضي صربي بفيروس “كورونا” ما تسبب في مخاوف واسعة النطاق في البلاد، لكن باخ طمأن مواطني طوكيو بأنهم يمكنهم الوثوق بأن الألعاب ستكون آمنة للجميع بفضل الإجراءات الصحية الصارمة للغاية.

وعادة ما تكون قرية الرياضيين منطقة احتفال والتقاء الرياضيين من جميع البلدان، لكن الوضع سيكون مختلفاً في هذه الدورة، حيث يخضع الرياضيون ووسائل الإعلام والمسؤولون لاختبارات للكشف عن فيروس “كورونا” بشكل منتظم، وسيتم فرض قيود على تحركاتهم، والمحافظة على مسافة مترين في كل الأوقات حتى أثناء تناول الطعام.

وأخيراً لا بد من تمني كل التوفيق للدولة اليابانية، شعباً وحكومة ولجنة منظمة، ودعوة الفريق اللبناني لخير تمثيل رياضي لوطننا الجريح، وكذلك شكر السفير تاكيشي اوكوبو لجهوده المستمرة لمد جسور الصداقة بين اليابان والعالم العربي، بالأخص لبنان، حيث يقوم بمهمته الدبلوماسية النبيلة بأخلاق الساموراي التي تربى عليها، ونرى ثمارها كل يوم.

*خبير في الدراسات اليابانية والعلاقات الدولية



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



مقاطعة الرئيس

رضوان السيد

عن الحقد

د. مصطفى علوش

أنكبةٌ هي أم نكسة؟

حازم صاغية



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...