Ayoub News


خاص أيوب


لا داعي للهلع... وزير الصحة يكشف عن وجهه الحقيقي

الأحد 28 شباط 2021 - 0:11 2154

كتب (عامر أرناؤوط)

لعل الجدال الذي قام بين الإعلامي طوني خليفة و معالي وزير الصحة حمد حسن يمثّل خروجاً لأول مرة عن المألوف في أداء معاليه، وهو الذي قدّم نفسه للبنانيين عموماً أنه حمامة السلام المتفاني، الذي ينام في سيارته أثناء انتقاله بين المناطق، ويوقّع البريد الوزاري ولو استعراضياً خلال فترة استشفائه من الكورونا، وغيرها من المبادرات التي أحالته إلى حالة شاذة عن الأداء الحكومي، ومنحته صورة مختلفة عن لغة التعالي، التي تتحلّى بها الجهة السياسية، التي يمثّلها داخل النسيج الحكومي.

لا يمكن أن يخدع اللبنانيين أكثر من ذلك. فلكل حكاية نهاية، وقد انتهت حكايته على حقائق متعدّدة منها:

- أنه على الحكومات القادمة إن أرادت الشراكة مع حزب الله، أن لا تتوقّع في أفضل الأحوال نسخة أفضل من الوزير حمد حسن، وبالتالي، فإن الحقائق والفساد والهدر والانحياز والتصرف بعقلية "الحزبي الصغير"، ستكون دُربة كل الذين سيسمّيهم حزب الله، وبطبيعة الحال، كل حزبٍ شبيهٍ به من سلطتنا البائسة.

- أنه لا بدّ من إعادة النظر في كل الاتفافات والقرارات التي اتخذها الوزير حمد حسن خلال فترة توليه، والتي شاب الكثير منها علامات استفهام، ليس أقله اللاعدالة في توزيع المخصّصات المالية على المستشفيات، التي أغدق على مؤسسات معينة ما يفوق بأضعاف مضاعفة ما تستحقه، من حيث حجمها، وحصتها الخدماتية لهذا القطاع.

- أنه لابدّ ان يجيبنا معاليه عن مصير عشرات الأطنان من المساعدات التي أعلن عن وصولها للبنان، إضافة إلى مئات الآلاف من الفحوصات السريعةrapid test  للكورونا، التي منحتنا إياها إيطاليا، والصين، وتركيا. وتحوّل جزء منها إلى الجيش اللبناني، بينما بقي الجزء الآخر في مستودعات الوزارة، التي لا نعرف إن كان مصيرها كالكمبيوترات، المخزّنة الثمانية آلاف التي ضاعت من وزارة التربية.

هنا نسجّل العديد من التساؤلات عن تقارير عديدة، تحدّثت عن حصة كبيرة سُلّمت عبر هيئة صحية موالية لحزب الله من هذه الفحوصات، فماذا بقي حتى الآن؟ لنعرف ماذا أهدر وتمّ التصرّف به؟  

- إن تقرير التفتيش الإداري، أثبت أنه وصل إلى لبنان 59000 لقاح على دفعتين من لقاح فايزر، وأنه بِجَرْدِ المخازن للموجود منها، ومقارنته مع ما تمّ تلقيحه للبنانيين، يتبيّن اختفاء أكثر من 6000 لقاح غير معروفة المصير، أي فقدان أكثر من 10% من اللقاحات، وهو ما سيوازي أكثر من 600 ألف لقاح لدى تسلّم لبنان لكامل حصته منها في المستقبل.

هنا نسأل هل إن تصريح وزير الصحة السوري حسن الغباش بالأمس عن البدء بحملة تلقيح القطاع الصحي السوري، بهبة لقاحات قدّمت من "دولة صديقة" ينطبق على الستة آلاف لقاح المفقودة؟!  أسوة بأرتال الصهاريج والشاحنات التي تنقل البضائع والوقود، وكل شيء لسوريا من لبنان وعلى حساب اللبنانيين ودعمهم المالي!!.

أتمنى يا معالي الوزير أن تكون كلُّ هواجسنا خاطئة، وأن تكون بريئاً مما ينسب إليك. لكن عوّدتنا الأيام في لبنان أنه لا دخان بدون نار، وأنه لا شائعات متعاضدة، مدعومة بحقائق ولو جزئية، إلا ويستبين لاحقاً أنها الحقائق بعينها.

فخلال السنوات الماضية، كان المخلصون في لبنان يحذّرون من شيء ما خطير، يجري في المرفأ وفي المطار وفي المعابر اللبنانية وفي.... وفي ...ليكشف انفجار 4 آب المستور في المرفأ والآتي أعظم وآدهى.

معالي الوزير: إن كان تعيين حزب الله لك، ستردُّه على قاعدة ما قلته في تلفزيون لبنان: "يلي بشوفك بعين بتشوفوا بعينتين" فالمصبية قادمة، وسأستعير منك كلاماً للبنانيين لأقول: "لا داعي للهلع ... وتأكدوا أنكم بين أيدٍ غير أمينة".

 

إقرأ أيضاً: غلبة الدَّيْن.... وقهر الرّجال



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



استراتيجية بُخاري

رضوان السيد

الحكومة والكرسي

جوزف الهاشم

كسر عظم

راجح الخوري

حالة انطفاء

سمير عطا الله



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...