Ayoub News


خاص أيوب


كلنا مع بكركي من أجل وطن يحترم دستوره

السبت 27 شباط 2021 - 0:08 1303

كتب (البروفيسور إيلي الزير)

كلنا مع بكركي ليس لأنها المرجعية الروحية للمسيحيين والموارنة، بل لأنها كانت وما زالت المرجعية الوطنية التي يلجأ إليها اللبنانيون في المحطات المصيرية التي يمرّ بها الوطن.

عام 1920 قاد البطريرك الماروني إلياس بطرس الحويك قيام دولة لبنان الكبير، وبعد مئة سنة ها هو البطريرك بشارة الراعي يقود مرحلة إنقاذ لبنان من الزوال والتفتت والانهيار.

إنّ دعوة البطريرك الراعي لعقد مؤتمر دولي لحماية وثيقة الوفاق الوطني التي أقرّت في الطائف وتطبيق الدستور نصاً وروحاً.

أزمتنا نحن اللبنانيين هو الابتعاد عن الدستور والتنكر له، عبر اللجوء إلى تفسيرات وفقاً للمصالح الفردية والشخصية. ولا حل لنا إلا باللجوء إلى الدستور والتمسك بالمؤسسات الدستورية التي لها الحق وحدها بتفسير الدستور.

أيّ دعوة لتعديل الدستور في هذه المرحلة مرفوضة بالشكل والمضمون، فلا بحث بأيّ تعديلات بوجود فريق يحمل السلاح ويستقوي به على باقي اللبنانيين.

لا يمكننا الحكم على اتفاق الطائف إلا بعد تطبيقه كاملاً دون نقصان، لقد تضمّن هذا الاتفاق خارطة طريق للاصلاح وللعدالة وللعيش المشترك، وكلّ ذلك لا يتحقق إلا بصفاء نيّة الجميع من أجل بناء وطن نحلم به.

المؤتمر الدولي يجب أن يُشكل دعوة للمجتمع الدولي الذي رعى إقرار اتفاق الطائف لتحمّل مسؤولياته بحماية تطبيقه.

نحن لا نطلب حماية دولية ولا وصاية أحد. بل نطلب دعماً دولياً لتنفيذ اتفاق شارك العالم برعايته من أجل إنهاء الحرب وبناء وطن للمستقبل.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



استراتيجية بُخاري

رضوان السيد

الحكومة والكرسي

جوزف الهاشم

كسر عظم

راجح الخوري

حالة انطفاء

سمير عطا الله



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...