Ayoub News


خاص أيوب


صلاحيات مجلس الوزراء وغزوة الرئيس عون...

الأحد 9 أيار 2021 - 0:37 1454

كتب (عامر أرناؤوط)

أضافت السلطة السياسية في لبنان، عرفاً جديداً شبيهاً بما تمارسه القاضية غادة عون.

هذا العرف، تمثّل أولاً باستبدال مجلس الوزراء، الذي لا ينعقد بسبب حالة تصريف الأعمال بالإجتماعات المتتالية لمجلس الدفاع الأعلى، صاحب الصلاحيات المحدودة جداً، والمتعلقة بقضايا الأمن الوطني، والسلامة العامة للبلاد.

فإذا به يتدخل في عمل الإدارات، والمتابعات اليومية لها، وذلك عبر اتخاذ صفة المرجعية الإدارية، التي تأمر الجهات المختصة، بالقيام ببعض الواجبات الملقاة أساساً على عاتقها.

وما الكتاب الفضيحة، الذي وجهه مجلس الدفاع الأعلى، والموقّع من وزير التربية والتعليم العالي، الدكتور طارق المجذوب، إلا دليلاً واضحاً على نيّة رئيس الجمهورية اللبنانية، مصادرة كل شيء في لبنان لصالحه، ولو عبر ليِّ عنق النّصوص، وتجاوز الأصول الدستورية، والقانونية، بكلّ أسف.

فصار إغلاق معاهد غير مرخصة، يتم عبر مرجعية مجلس الدفاع الأعلى، فهل هذه الأمور تحتاج لتدخله؟ وهل نحن في حالة طوارئ غير معلنة؟!.

إن أقلّ الفهم الإداري، يرفض هذه الممارسات غير القانونية، ويرفض أكثر منها هذا الإنبطاح من رئيس الوزراء المستقيل، الذي ربما لا يعلم أن الطائف، إنما هو إنجاز وطني، ألغى علّة عدم الإستقرار في لبنان القائمة على التفرد، وتطبيق سياسة ما لنا لنا وما لكم لنا ولكم.

إن تقاعس رؤساء الوزراء المتعاقبين، وسقوطهم أمام سطوة السلاح، هي التي أوصلت الأمور الى ما وصلت اليه.

على الرئيس حسان دياب، إن استبقى على شيء من كرامة الموقع، أن يقاطع مع الأمين العام لمجلس الدفاع الأعلى جلسات المجلس، ويعتبرها كأنها لم تكن خصوصاً إذا تحولت إلى جهة تحكم لبنان، أو ليكن عن السلطة الجرأة بإعلان حالة الطوارئ العامة، وعندها فليحكم هذا المجلس وليتحمل كل المسؤولية الدستورية، والقانونية، والإدارية.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



أزمة منظومة

رضوان السيد

البترول والانسان

مشعل السديري

مأساة التعليم

فادي عبود

محادثات فيينا

راجح الخوري



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...