Ayoub News


وجهات نظر


ترامب ومواقفه

السبت 3 تشرين الثاني 2018 - 3:59 202

ترامب ومواقف غير مسؤولة

جهاد الخازن

الرئيس دونالد ترامب لا يزال يهاجم الديموقراطيين والميديا، ثم يقول «يجب أن نكون متحدين» وهو شعار رفعه بعد كل إطلاق نار قتل عدداً كبيراً من الناس أو مواجهة سياسية.

شعاره الأخير كان «وظائف لا غوغاء»، إلا أنه شعار لم يلتزم به وهو يعود إلى مهاجمة الصحف ويطلب من الصحافيين الكتابة المهذبة ثم يقول لهم «أوقفوا العداء الذي لا نهاية له والسلبية المستمرة والهجمات الكاذبة في أكثر الأحيان«.

الرئيس الأنيس فاخر بمواقفه وقال للجمهور في ولاية وسكنسن: هل رأيتم كم أنا لطيف في تصرفي الليلة؟ هل رأيتم مثل هذا من قبل؟ نحن جميعاً نتصرف بتهذيب. إلا أنه بعد دقائق قال: إننا سنكون حزبيين في موضوع التنظيم الداخلي. هو لم ينسَ الليبراليين الذين عارضوا ضم القاضي بريت كافانو إلى المحكمة العليا على رغم اتهامه من نساء كثيرات بالتحرش الجنسي. كما هاجم الليبراليين لأنهم قالوا إن موقفه «الوطني» يشبه مواقف هتلر قبله. ما سبق تزامن مع إرسال رسائل متفجرة أو علب ملغومة الى البليونير جورج سوروس، ثم الرئيسين بيل كلينتون وباراك أوباما والمرشحة للرئاسة هيلاري كلينتون والرئيس السابق لوكالة الاستخبارات المركزية جون برينان، ومحطة «سي أن أن«.

الرئيس ترامب قال في البيت الأبيض إن العنف أو التهديد به لا محل له في الولايات المتحدة الأميركية. أما السيدة كلينتون فقالت في مهرجان انتخابي في فلوريدا إن ما حدث «مقلق» وإنه جاء في وقت «يتميز بخلافات حادة«.

أغرب ما في الموضوع أن كثيرين من أنصار دونالد ترامب في الميديا اتهموا الحزب الديموقراطي بالوقوف وراء محاولة التفجير ضد كبار رجال الحزب. ومثل واضح على هؤلاء هو رش ليمبو، وله برنامج إذاعي يسمعه حوالى 14 مليون أميركي في الأسبوع، فهو قال للسيدة كلينتون إن حزبها يؤيد مثل هذه الأعمال وإن الذين يرسلون القنابل هم عملاء للحزب الديموقراطي والسيدة كلينتون. هذا الصحافي المزعوم أبله ومثله كثيرون اتهموا اليسار بإرسال الرسائل المتفجرة ليتهموا أنصاراً لليمين بها.

الرئيس ترامب لم يتراجع عن شيء قاله، وهو في مهرجان انتخابي وصف الديموقراطيين بأنهم «أشرار» وأخطر من أن يسلموا مقاليد الحكم، وبقي يهاجم باراك أوباما وهيلاري كيلنتون التي عملت يوماً وزيرة للخارجية. الجمهور في مهرجاناته الانتخابية هتف، وترامب يهاجم هيلاري كلينتون، بكلام من نوع «اسجنوها».

الديموقراطيون ردوا على ترامب، ورئيس الأقلية في مجلس الشيوخ السناتور تشارلز شومر ورئيسة الأقلية في مجلس النواب نانسي بيلوسي، أصدرا بياناً مشتركاً قالا فيه إن كلام ترامب فارغ لأنه يؤيد أعمال العنف. هما زادا أن ترامب أقام هوّة بين الأميركيين بكلامه وأعماله وأشارا إلى النائب الجمهوري غريغ جيانفورت الذي ضرب صحافياً، وتأييده مظاهرات نازيين جدد في شارلوتسفيل قبل شهرين، وانتصاره لجمهور في مهرجاناته مارس العنف ضد ناس احتجوا على مواقف ترامب، وزعمه أن الصحافة الأميركية «عدوة الشعب». الآن أصبح المهاجرون من وسط أميركا الجزء الأهم في استراتيجية ترامب الانتخابية، وهو موقف يحظى بتأييد أنصاف المتعلمين الذين انتخبوه رئيساً، إلا أنه ليس موقف كل الأميركيين، فالمهاجرون مجرد فقراء يسعون إلى حياة أفضل، والرئيس دونالد ترامب يعتقد أن الحياة الأفضل يجب أن تبقى وقفاً عليه وأنصاره.

*الحياة



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



نريد الوطن

البروفيسور إيلي الزير

الانتخابات الأميركية

محمد الرميحي

السنّةُ المستقلون

جوزف الهاشم



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...