Ayoub News


وجهات نظر


باتريك وابراهيم

السبت 1 كانون الأول 2018 - 4:11 735

باتريك وابراهيم 

البروفيسور إيلي الزير 

باتريك شاب فرنسي عمره أربعين عاماً، يعمل في بلده ومتزوج، زوجته تعمل أيضاً وراتبهما عالي جداً، أولاده يتعلمون مجاناً، تسكن عائلة باتريك في بيت تتوفر فيه جميع وسائل الراحة والخدمات المعيشية من ماء وكهرباء، تؤمن الدولة الفرنسية لباتريك طبابة مجانية وتمنحه راتباً شهرياً في حال توقف عن العمل وتضمن له شيخوخته في المستقبل. إلا ان باتريك أنشأ هو وأصدقائه حملة " السترات الصفراء" رافضاً لزيادة أسعار الديزل والبنزين..

ابراهيم شاب لبناني عمره أربعين عاماً وهو غير متزوج لأنه لا يملك ثمن شقة لأنه لا يملك أصلاً عمل.

ابراهيم يدفع فاتورتي ماء وكهرباء شهرياً، الاولى للدولة التي لا تؤمن له هذه الخدمات والفاتورة الثانية للشركات البديلة.

ابراهيم مات والده على باب المستشفى لأنها رفضت استقباله قبل تأمين المال اللازم للعلاج، والدولة كل يوم تفرض عليه ضرائب جديدة من دون ان تقدم له خدمات معيشية واجتماعية. 

ابراهيم نزل الى الشارع لكي يدعم زعيمه السياسي ويجدد البيعة لزعيم طائفته الذي أوهمه انه في حال ثار عليه فسيدخل النار وان الطائفة الأخرى ستأكله، لذلك ينتخب ابراهيم كل اربع سنوات الزعيم نفسه الذي يمسح بكرامته الارض.

وفِي النهاية يلوم ابراهيم بلده على حالها بدل ان يلوم نفسه.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



الصدق عارياً

البروفيسور إيلي الزير

الكاسب الخسران

مشعل السديري

حزب الله وإشكاليّته

الشيخ خلدون عريمط

حفر الأنفاق

راجح الخوري



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...