Ayoub News


منوعات


وفاة الشيخ محمد رشيد ميقاتي

الأربعاء 8 نيسان 2020 - 19:44 2328

رحل صاحب العمامة البيضاء واليد البيضاء والسيرة البيضاء.

رحل الشيخ الدكتور محمد رشيد ميقاتي صاحب أياد بيضاء على جيل كبير من طلبة العلم الشرعي، ليس في طرابلس وحدها، بل وفي لبنان وسائر العالم الاسلامي. كان سبباً في إحياء العلم الشرعي في مدينة العلم والعلماء، وذلك من خلال (معهد طرابلس الجامعي للدراسات الاسلامية) والذي تحوّل بعد ذلك الى جامعة طرابلس.

خرّج فوجاً يعتبر الآن من أهم علماء لبنان ومنهم المفتون، وأمناء الفتوى، والقضاة، ومدرسو الفتوى، واساتذة جامعات، وأصحاب مؤسسات تربوية وسعى في تأمين المنح الدراسية لأغلبية الطلبة إن لم يكن لجميعهم.

ولد الشيخ الاستاذ محمد رشيد ميقاتي في طرابلس عام 1942، ونشأ فيها نشأة اخلاقية عرفت بها عائلته.

انتقل للدراسة في بيروت لينال اجازة في الحقوق من الجامعة اللبنانية عام 1966 وينتسب الى نقابة المحامين ويصبح محامياً بالاستئناف.

عمل استاذاً محاضراً في كلية الحقوق – الجامعة اللبنانية الفرع الثالث بطرابلس من عام 1979 وحتى عام 1982.

قام بإلقاء العديد من المحاضرات العلمية في لبنان والبلاد العربية والولايات المتحدة وكندا واستراليا وافريقيا وماليزيا منذ العام 1965 وهو خطيب لمسجد ابي سمراء القديم والنور في باب الرمل ومسجدي الخيرات والفاروق الذين كان له اليد في تأسيسهما.

المناصب التي شغلها:

- رئيساً ومديراً ومسؤولاً والمؤسس لجمعية الاصلاح الاسلامية.

- مديراً لمدرسة الايمان الاسلامية من عام 1967 حتى عام 1975.

-  رئيس المجلس العلمي لكلية الشريعة والدراسات الإسلامية والامين العام لجامعة طرابلس.

- الأمين العام للمؤتمر التربوي الإسلامي والمؤتمر الإسلامي للشريعة والقانون في لبنان.
-
عضو المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة في القاهرة.

- عضو رابطة الجامعات الإسلامية في العالم.

- المشرف العام ورئيس اللجنة التربوية المشرفة على ثانوية الإصلاح الإسلامية في طرابلس.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



2021 وأميركا

رضوان السيد

عن التطبيع

حازم صاغية

أعياد اللغة

سمير عطا الله

عقدة الماضي

مصطفى فحص



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...