Ayoub News


منوعات


لهذه الأسباب لن تلغى شهادة البريفيه

الأربعاء 16 أيار 2018 - 9:07 1573

هل تلغى شهادة البريفيه أم يستمر العمل بها؟ تساؤل شغل طلاب لبنان وعائلاتهم، فتلك الشهادة التي كانت في يوم من الأيام معبراً أساسياً لضبط مستوى التعليم في لبنان تحولت في السنوات الأخيرة الى مادة إعلانية تستعملها المدارس للترويج لنفسها وبعض الساتذة لكسب دراهم معدودات من خلال المراقبة والتصحيح.

وزير تربية سابق أشار لـ"أيوب" الى أن هناك دراسات قد تم إنجازها من قبل المختصين في وزارة التربية منذ عدة سنوات وكل هذه الدراسات أشارت الى أن لا جدوى من استمرار شهادة البريفيه لا بل هذه الدراسات بينت أن إجراء امتحانات البريفية الرسمية هو هدر بطاقة الوزارة البشرية والمادية وأن أكثر الدول المتطورة قد ألغت هذه الشهادة ولم يعد لها أي قيمة تربوية أو معنوية مع التطور والتقدم الذي طرأ على التعليم وسوق العمل.

وتابع: "ان استمرار شهادة البريفيه هو لمصلحة بعض المدارس وبعض المستفيدين من هذه العملية إن في المراقبة أو التصحيح أو في الإعداد لها من طباعة الاوراق وباقي الأمور اللوجستية. وإلغاء هذه الشهادة يصيب مافيا كاملة بالضرر ".

بالمقابل اشار نقيب المعلمين في المدارس الخاصة رودولف عبود في حديث اذاعي إلى ان "موضوع إلغاء الامتحانات الرسمية للشهادة المتوسطة خلق بلبلة على أبواب الامتحانات الرسمية"، مؤكدا انه " لن يمرّ هذا البند في مجلس الوزراء اليوم ولن يبحث حتى لأنه لاقى اعتراضا ورفضا عاما من قبل كل المراجع والروابط والهيئات التربوية".

وكان اتحاد  المؤسسات التربوية الخاصة في لبنان رفض في بيان الغاء شهادة البروفيه من دون القيام بدراسات معمّقة لإعادة النظر بالمناهج والأنظمة والقوانين، وذلك بعدما تسرّب للرأي العام أن موضوع الغاء شهادة البروفيه مطروح على طاولة مجلس الوزراء.

وصدر عنه البيان التالي:

أولاً: يستنكر الاتحاد التسرّع في معالجة موضوع بهذه الأهمية من دون مراجعة المعنيين بشؤون المناهج والمدارس، المؤتمنين على مستقبل الأجيال الطالعة والواقفين حياتهم لمواكبة التطور التربوي والتكنولوجي ليستعيد لبنان دوره الرائد في التربية والتعليم بعد الأزمات المتلاحقة التي طالت كل مكوناته.

ثانيًا: يجدّد الاتحاد موقفه الرافض، والمعلن منذ سنوات، لمشروع الغاء البروفيه من دون القيام بدراسات معمّقة لإعادة النظر بالمناهج والأنظمة والقوانين، وهو يعرب في هذا المجال عن تضامنه مع المركز التربوي للبحوث والانماء وتأييده لحيثيات الرفض الواردة في بيانه.

ثالثًا: يعتبر الاتحاد ان التربية في لبنان تتعرّض لانتكاسات ونكسات متتالية، يفتعلها كثيرون بطرق مرتجلة، لالهاء الرأي العام، وبالتالي، عن قصد أو عن غير قصد، لضرب جودة التعليم ومصداقية العاملين في مؤسساته.

رابعًا: يأسف الاتحاد للاعلان عن هذا المشروع مع بدء مرحلة تقديم الامتحانات الرسمية مما سيؤدي إلى بلبلة في صفوف التلامذة وإلى تعثّر في استعداداتهم الهادئة للمشاركة في هذا الامتحان التربوي. ألا يكفينا ما أصاب القطاع التربوي، الأكاديمي والجامعي، من بلبلة وضياع وهبوط في المستوى، عندما تمّ اعطاء افادات نجاح من دون وضع آلية للحفاظ على الريادة التربوية؟

خامساً: يأسف الاتحاد أن يعتبر بعض المتعاطين بالشؤون التربوية ان في الغاء البروفيه خدمة للتعليم الخاص، ولذلك، يؤكّد الاتحاد أهمية المشاركة في تقرير السياسات التربوية، ويناشد الجميع وضع حدٍّ للاتهامات الباطلة والمشبوهة لقطاع، كان ولا يزال، السبّاق والأساس في نهضة التربية والتعليم في لبنان.

سادساً: يطالب الاتحاد مجلس الوزراء عدم اقرار أي مشروع يتعلق بالتربية والتعليم، كمشروع الغاء البروفيه، إلا بعد دراسته مع الجهة المعنية والوقوف على رأيها، لأن التفرّد بالقرارات، ومهما كانت الأسباب، هو سبب للانحدار التربوي والتعليمي وهو أمر خطير يؤدي إلى أزمات نحن بغنى عنها.

من جهته مجلس الوزراء لم يوافق على بند إلغاء امتحانات الشهادة المتوسطة الذي كان مدرجاً على جدول اعماله اليوم الأربعاء. 



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



عصر الحشيشة

سليم نصار

لا إنهيار

جاسم عجاقة

على أمل

سمير عطا الله

التضامن المطلوب

البروفيسور إيلي الزير



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...