Ayoub News


منوعات


سياسيون يتاجرون بالأدوية المزوّرة!

الثلاثاء 11 حزيران 2019 - 7:50 4297

كشفت مصادرُ وزارية ونقابية لـ"الجمهورية"، أنّ بعض السياسيين او زوجاتهم او اولادهم يتاجرون بالدواء المزوّر في بعض المستوصفات اللبنانية التي تظهر الى العلن انّها خيرية امّا في الواقع فهي شيطان أخرس لا يستطيع المواطن إسكاته. كما انّ أدوية محجوزة منذ عشرات السنين لم يُصر الى إتلافها بعد.

وكشفت انّ الجمارك ضبطت ملايين الأدوية المزورة، وتسعى وزارة الصحة معها ومع وزارة المالية الى ترحيلها الى الخارج. تُشرِفُ نقابة الصيادلة في لبنان على الأدوية التي تدخل الأراضي اللبنانية. والصيادلة مسؤولون عن مستودعات الأدوية المستوردة من الخارج وهم يكشفون، في مرفأ بيروت، على كُلّ العينات. والدواء المزوّر لا يمكن لأيّ مواطن ان يكشفه. وحدهما وزارة الصحة ونقابة الصيادلة الجهتان المختصان، القادرتان على كشف الدواء المزوّر، لأنهما تتابعان العمليّة من المصنع الى الصيدليات في لبنان. تقول مصادر مطلعة، انّ الأدوية المزوّرة في لبنان تأتي بواسطة حقيبة، وانّ ادوية السرطان قد يكون بعضها مهرّبًا، وقد يتواطأ بعض الأطباء مع اصحاب المستودعات. كما كشفت انّ الدواء المزوّر قد يحتوي مثلاً على مسحوق «بودرة» بدلًا من المادّة الفعّالة في دواء الـ Paracetamol.

نقيب الصيادلة الدكتور غسان الأمين، كان يقرأ محاضر تفتيش، وكشف لنا عن أسماء بعض الأدوية المهرّبة من مصر وتركيا، وتُباع في مستوصفات غير مستوفية الشروط، تظهر في العلن انّها جمعيات خيرية. وهذه لائحة ببعض الأسماء التي افادنا بها النقيب:  galvusmet ،janumet، exforge، diovon، codiovo،spiriva ،seretide،  kkepra، plavix، cipralex ، ryzodec(insulin) ،valdoxan ، micardis  ،novorapid

أصحاب هذه المستوصفات «تجار مدعومون»، بحسب الأمين.

وقال: "إنّهم من السياسيين، رؤساء أحزاب، وقد تكون زوجة سياسي...يشترون أدوية مهرّبة او مزوّرة ويقدمونها للناس على اساس انّه عمل خيري".

المدير العام للجمارك بدري ضاهر أوضح لـ«الجمهوريّة»، "انّ الأدوية الفاسدة يتمّ حجزها وتحويلها الى النيابة العامة ويتمّ تلفها حسب التحليل البيئي لها"، مشيرًا الى انّ "مجلس الوزراء اتخذ قرارًا بترحيلها الى الخارج، الا انّه لم يُطبّق بعد". مضيفاً: "أدوية محجوزة منذ عشرات السنوات ولم يُصر الى إتلافها بعد. عرضنا الحلّ مع وزارة المالية ونحن بانتظار التنفيذ».

من جهته، اكّد وزير الصحة جميل جبق لـ«الجمهوريّة" انّ "لا خلل في الدواء في لبنان لأنّ الرقابة منتظمة وكلّ دواء يعتمد على Label اي الملصق الذي يُقدّم للمستهلك المعلومات اللازمة عن الدواء، اضافة الى انّ دوريات التفتيش تعمل بشكل مستمرّ لحماية المواطن".

وعند سؤالنا عن التدخّل السياسي في ملف الادوية المهرّبة والمزوّرة ردّ جبق قائلاً: "المواطن اهمّ من ايّ تدخُّل سياسي»، مشدّدًا على اهمية التعاون مع نقابة الصيادلة لمكافحة الفساد في هذا المجال".

(المصدر: الجمهورية)



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



دكانة الوزير

البروفيسور إيلي الزير

التطرف المضاد

رضوان السيد

الزِنى السياسي

جوزف الهاشم

إيران في المضيق

سمير عطا الله



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...