Ayoub News


منوعات


بعد وفاة الموقوف حسان.. الداخلية تفتح تحقيقاً



الأحد 12 أيار 2019 - 13:21 700

أعربت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن عن اسفها لوفاة الموقوف حسان توفيق الضيقة امس الذي كان اوقف بموجب مذكرة وجاهية صادرة عن قاضي التحقيق الاول في جبل لبنان في تشرين الثاني 2018. وأعلنت في بيان انها كانت أعطت بالامس تعليماتها الى المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان بضرورة اتخاذ الاجراءات الفورية لفتح تحقيق للوقوف على اسباب الوفاة.

واوضحت ان وزارة الداخلية كانت بعثت بتقرير مفصل في هذا الخصوص الى مكتب المفوضية السامية لحقوق الانسان التابعة للامم المتحدة حول الادعاءات عن تعرض الضيقة لعملية تعذيب. واكدت الحسن التزامها الكامل تطبيق المعاهدات العالمية لحقوق الانسان، وعدم حصول اي ممارسات تنتهك حقوق الانسان. وتمنت عدم التسرع في اطلاق الاحكام ليأخذ التحقيق مجراه القانوني.

وكان المحامي توفيق الضيقة أصدر بياناً نعى فيه نجله حسان الضيقة الذي سقط ضحية العنف والتعذيب الذي تعرض له لدى شعبة المعلومات، مشيراً الى أن "نجله أصيب بعد التعذيب بالشلل في رجله اليسرى وكان بحاجة الى عملية جراحية في ظهره وكان يحتاج بعد اجراء العملية الى متابعة علاج لمدة تزيد عن ستة أشهر وهو ما تضمنته تقارير طبية عديدة أكدت على العنف على ظهره كما تقارير طبية شرعية اخرى وكان طيلة الفترة من تاريخ توقيفه لا يسمح له بالطبابة او ادخاله المستشفى".

ولفت الوالد الى ان "بعد ان تفاقم وضعه ادخل بتاريخ ٢٠١٩/٤/٢ الى سجن مستشفى الحياة وبقي فيها الى حين وفاته في سجن المستشفى"، مشيراً الى أنه "تقدم بشكاوى ضد شعبة المعلومات الا انه اصطدم بتغطية النائب العام الاستئنافي غادة عون للشعبة وشاركها قاضي التحقيق نقولا منصور خوفا منها بحسب ما كان يعلنه لنا وهو كان يعلن لي وعلى مسمع المحامين من انه مظلوم وتعرض للعنف والتعذيب ومن أمور سوف نعلن عنها لاحقا ونضعها بتصرف الجهات المعنية ".

وأضاف: "قد رافق قضية المرحوم حسان مراجعات واتصالات مع القصر الجمهوري ونواب ووزراء منهم وزارة العدل والوزير جريصاتي ولجنة حقوق الانسان النيابية ومرجعيات سياسية مختلفة وتوصلنا الى إقامة شكوى امام المفوضية السامية لحقوق الانسان في الامم المتحدة - جنيف وبدورها راسلت الدولة اللبنانية التي لم تعطي الأهمية للقضية، وقد رفضت النائب عون والقاضي منصور وايضاً القاضي ربيع حسامي وبالرغم من تقارير الأطباء وتقارير المستشفى من اخلاء سبيله بهدف العناية الصحية لإجراء عملية جراحية في ظهره ومتابعة العلاج للشلل في رجله على قاعدة ان المرحوم يكذب متذرعين بان تقارير الأطباء مزورة وقد أجري له صورة رنين مغناطيسي لمرتين والقاضية عون رفضت والقاضي منصور الاعتداد بها".

وتابع: "كان الجميع يسألني لماذا تقدمت بشكاوى ضد شعبة المعلومات الى ان تم تركيب وفبركة ملف ضدي وإبلاغي التهديد وبعدها تدخل مسؤول نحتفظ بذكر اسمه الذي اتصل برئيس فرع المعلومات الذي قال للمسؤول إنه مطلوب راس والد المرحوم وطلب إسقاط الشكاوى ضد شعبة المعلومات علما ان وفاة الشهيد حسان الضيقة فضيحة خطيرة وكبيرة وقضية فساد ضد الانسانية ابطالها شعبة المعلومات وقضاة تسببوا بوفاة المظلوم حسان الضيقة وأننا لجأنا الى الامم المتحدة بسبب عدم تطبيق القانون رقم ٢٠١٧/٦٥ ورفض القاضية عون ومنصور من تطبيقه لحماية شعبة المعلومات".

وناشد "فخامة رئيس الجمهورية احتراما للقانون ٢٠١٩/٦٥ الذي يحمل توقيعه بملاحقة من تسبب بوفاة ابني بعد العنف والتعذيب"، داعياً وسائل الاعلام "للمواكبة لأنها قضية حقوق إنسان".

وكان حسّان الضيقة قد أوقف بموجب مذكّرة توقيف وجاهية صادرة عن قاضي التحقيق الأوّل في جبل لبنان نقولا منصور في الأوّل من شهر تشرين الثاني 2018، في ملفّ مخدّرات.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



المقاومة السياسية

البروفيسور إيلي الزير

سموم التفاوض

راجح الخوري

استقالة التسوية

سمير عطا الله

دولة القاتل والقتيل

جوزف الهاشم



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...