Ayoub News


منوعات


الوقاية من "الكورونا" كيف تكون؟

الجمعه 21 شباط 2020 - 20:00 2482

كتبت (تالا غمراوي)

خبر وقع كالصاعقة على اللبنانيين بعد الإعلان عن أول اصابة لمواطنة لبنانية بفيروس كورونا آتية من ايران، وما يزيد من حالة القلق هو غياب التدابير الجدية في مطار رفيق الحريري الدولي، في وقت تتخذ كل دول العالم اجراءات مشدّدة وجدية للوقاية من هذا الفيروس

ما تخوّف اللبنانيون منه، وصل. وزير الصحة حمد حسن اكد ان الحالة وصلت وعلينا الانتباه والوقاية.

وتصدّر "هاشتاغ" "كورونا" مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، إذ أعرب الكثير من اللبنانيّين عن قلقهم من هذا الفيروس، متخوّفين من إمكانية إنتشاره بسرعة ومن أن يكون هناك أكثر من إصابة، وأيضاً من عدم القدرة على السيطرة عليه، فأصبح الهاجس الصحي هو الاهتمام الاوّل في لبنان، بعدما كان الوضع الاقتصادي وتداعياته الحدث وحديث الجميع

"أيوب"يشرح لكم ويجيب عن كل ما يدور في رأسكم من أفكار واسئلة عن فيروس الكورونا (عوارض، خطورة، طرق الوقاية..)

ما هي الأعراض؟

تبدأ الأعراض بحمى، متبوعة بسعال (كحة) جاف.

وبعد حوالي أسبوع، يشعر المصاب بضيق في التنفس، ما يستدعي علاج بعض المرضى في المستشفى. ونادرا ما تأتي الأعراض في صورة عطس أو سيلان مخاط من الأنف.

وتستمر فترة حضانة الفيروس - ما بين الإصابة وظهور الأعراض - لحوالي 14 يوما، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، لكن بعض الباحثين يقولون إن هذه الفترة قد تستمر حتى 24 يوما.

ما مدى خطورة الفيروس؟

تقول منظمة الصحة العالمية، وفقا لبيانات جمُعت من 17 ألف مصاب بالفيروس:

82 % يصابون بأعراض طفيفة

15 % يصابون بأعراض قوية

3 % يمرضون بشكل خطير

وتتراوح احتمالات الوفاة نتيجة الإصابة بالفيروس (الذي أصبح اسمه كوفيد 19) ما بين واحد واثنين في المئة.

هل يمكن علاج فيروس كورونا والشفاء منه؟

يعتمد العلاج حتى الآن على إجراءات أساسية، وهي إبقاء جسم المريض قادرا على أداء عمليات الجسم الحيوية للجسم، على سبيل المثال وضع المريض على جهاز المساعدة في التنفس لحين اكتمال قدرة الجهاز المناعي لديه على مقاومة الفيروس.

ويستمر العمل على تطوير لقاح مضاد للفيروس، يأمل الباحثون أن يبدأ تجريبه على البشر قبل نهاية العام.

كما تختبر المستشفيات فعالية العقاقير المضادة للفيروسات كي ترى مدى تأثيرها على هذا الفيروس.

طرق الوقاية

- توصي منظمة الصحة العالمية بالتالي:

- غسل اليدين جيدا، فبإمكان الصابون قتل الفيروسات.

- تغطية الفم والأنف عند العطس أو الكحة - يُفضل بمحرمة ورقية - وغسل اليدين بعدها لمنع انتشار الفيروس.

- تجنب لمس العينين والأنف والفم حال ملامسة اليد لسطح يُرجح وجود الفيروس عليه، إذ يمكن أن ينتقل الفيروس إلى الجسم بهذه الطريقة.

- لا تقترب من الناس المصابين بالكحة أو العطس أو الحمى، إذ يمكن أن ينشروا نقاطا صغيرة تحتوى على الفيروس في الهواء. ويُفضل الابتعاد عنهم لمسافة متر واحد.

"الوقاية خير من قنطار علاج"، فكيف اذا لم يكن العلاج موجودا أصلا. المهم في كل ما سبق هو الابتعاد قدر الإمكان عن كل ما يمكن أن يسهل انتقال هذا الفيروس



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



مآلات الانهيار

رضوان السيد

عن الحياد

د. مصطفى علوش

علامة شطب على لبنان

راجح الخوري

داء التعثر

سمير عطاالله



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...