محلي


هل يُكرم لبنان في اجتماع القاهرة أم يُهان؟

الثلاثاء 14 تشرين الثاني 2017 - 4:33 888

يوم الاحد المقبل سيكون لبنان أمام امتحان عربي دقيق، وعند الامتحان يكرم المرء أو يهان.

مؤتمر وزراء الخارجية العرب وبشكل استثنائي ينعقد يوم الاحد في القاهرة بناء لدعوة المملكة العربية السعودية وذلك لمناقشة التدخل الإيراني في الشؤون والبلاد العربية.

موقف عربي واضح من التدخلات الإيرانية وفقاً لمصادر "أيوب" سوف يتخذ في الاجتماع المرتقب، وعليه ستكون الأنظار متوجهة نحو مقعد لبنان في الاجتماع والمتوقع ان يشغله وزير الخارجية جبران باسيل والموقف اللبناني الذي سوف يصدر، وتكمن أهمية هذا الموقف أنه يتزامن مع تصاعد الأزمة ما بين لبنان والمملكة العربية السعودية واستقالة رئيس الحكومة سعد الحريري.

بالمقابل مصادر دبلوماسية أشارت لـ"أيوب" أن المطلوب هو موقف عربي موحد تجاه التدخلات الإيرانية ولا علاقة للنأي بالنفس بهذا الموقف لأن النأي بالنفس يكون في الخلافات العربية العربية وليس في خلاف ما بين العرب ودولة أجنبية.

من جهته وزير الخارجية الأسبق فارس بويز وفي تصريح خاص بـ"أيوب" اعتبر ان موقف لبنان سيكون شبيهاً بالمواقف السابقة في المؤتمرات الدولية والعربية، إما بالامتناع عن التصويت على المقررات أو اتخاذ موقف وسطي لأن لبنان لا يمكنه أن يكون في مواجهة لا المملكة العربية السعودية ولا في مواجهة إيران.

وأضاف: "المطلوب من لبنان اليوم واضح جداً وهو اتخاذ موقف واضح من حزب الله وإيران بحسب التوجه العربي الذي تقوده السعودية، ولكن لبنان كدولة وحكومة سيكون محرجاً من هذا الأمر باتجاه المملكة، فلبنان همه الحفاظ على الوحدة وتجنب الانزلاق الى أي حرب داخلية، وعليه سيكون محرجاً فإما التجاوب مع توجهات المملكة أو تدهور هذه العلاقة التاريخية. لذلك، أعتقد أن وزير الخارجية جبران باسيل في مؤتمر وزراء الخارجية العرب سيشرح هذه الإشكالية بأن لبنان موضوع بين أمرين إما مواجهة إيران أو مواجهة السعودية".

ولفت الوزير بويز الى انه يجب أن نأخذ بعين الاعتبار ما قاله الرئيس سعد الحريري في حواره التلفزيوني الذي كان بمثابة المحاولة الجديدة لإنقاذ التسوية الداخلية عبر اتخاذ سياسة تصحيحة لموضوع النأي بالنفس، وأنه سيحاول خلال عودته الى تصحيح هذه التسوية ولم يقل أبداً أنه ذاهب الى حرب مع حزب الله بل سيكون محملاً بالإيجابية، أي أن الخطاب اللبناني الرسمي هو التهدئة وليس الحرب، إلا أن الوقت لن يكون كافياً قبل اجتماع وزراء الخارجية العرب لبلورة الخطاب المطلوب.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط


الراعي والسعودية

البروفيسور إيلي الزير 

التعتيم والتمويه

راجح الخوري 

الإقامة الجبرية

أسعد بشارة 

بينهما الأسد

حازم صاغية 

ayoub phone number

سعيد لـ أيوب: لا نريد مواجهة المملكة أيوب يحاور

سعيد لـ أيوب: لا نريد مواجهة المملكة

عوّل النائب السابق الدكتور فارس سعيد على دورٍ لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون...




Chloe