Ayoub News


محلي


نصر الله يوجه تهديدات نارية لإسرائيل

الجمعه 12 تموز 2019 - 21:38 3461

شدد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في حديث تلفزيوني بمناسبة ذكرى حرب تموز 2006 على أن "الردع الذي منع الاسرائيلي من الاعتداء على لبنان منذ 2006 يعترف به الاسرائيليون والعدو بعد حرب تموز يعمل الف حساب للعدوان على لبنان وهذا يترسخ يوما بعد يوم"، مشيراً الى أن "في 2006 كانت قدراتنا دفاعية واليوم لدينا قوة هجومية ومسلحة باسلحة نوعية على كل صعيد ".

وأكد على أن " تطور القوة الصاروخية للمقاومة والصواريخ الدقيقة تثير هاجس الاسرائيلي واليوم السلاح المسير كبير ومعتد بامكاناته وعدد من الاسلحة اصبح فيه تطور نوعي وهناك شيء نتركه للمفاجآت".

وكشف عن أن "اليوم لدينا قوة هجومية مسلحة بأسلحة نوعية وممتازة على كل صعيد وقدرة نوعية وهي قوة الرضون والعباس". ونصح "الصهاينة ان لا يتحدثوا عن إعادة لبنان إلى العصر الحجري". مشدداً على "أننا كنا نقول ما بعد حيفا واليوم نقول ما بعد تل أبيب وما بعد إيلات وأي نقطة في هذا الكيان نستطيع أن نطالها وهي في مرمى نيراننا"، كاشفاً عن أن "المقاومة تطال بصواريخها كل منطقة الشريط الساحلي بعمق 20 كلم وطول 60 الى 70 كلم موجود فيه المراكز الحكومية والمصانع النووية والموانئ، وإذا فُرضت الحرب على لبنان فنحن مستعدون".

ولدى سؤاله عن صفقة القرن قال: "نؤمن بأن صفقة القرن ستفشل لأن فيها عوامل داخلية تمتعها من الوقوف على قدميها، وأهم عامل هو موضوع القدس".

وعن مسألة التوطين قال: "الفلسطينيون في لبنان يرفضون التوطين واذا كان هناك اجماع لبناني على رفض التوطين فمن يستطيع فرض ذلك؟".

وعن ملف النفط وترسيم الحدود قال: "ملف ترسيم الحدود منذ العام 2000 قلنا هذا مسؤولية الدولة ونحن في موقع الدعم والمساندة ومن يستطيع الحديث عنه هم الرؤساء الثلاثة وباسيل ويحظى بعناية من بري"، مضيفا: "مسار هذا الملف متعثر لان الاسرائيليون لا يريدون ان تكون الامم المتحدة هي الراعي بل يريدون ان تكون واشنطن الراعي، والاميركي سيوظف كل طاقاته لتحقيق المصالح الاسرائيلية". مشيراً الى ان "الرئيس بري يصر على تلازم الترسيم البري والبحري من نقطة الناقورة لكونها توضح الحدود البحرية".

ولدى سؤاله عن حادثة قبرشمون قال: "منذ اللحظة الاولى بدأنا اتصالاتنا للتهدئة لانها حادثة خطيرة ولا نريد ان نفجر أي ساحة والاستقرار هو من مصلحتنا ومن الطبيعي ان نقف الى جانب حليفنا الذي اعتدي عليه". مضيفاً ان"تأجيل جلسة الحكومة كان قراراً حكيماً ولسنا مع تعطيل الحكومة ونعتبر ان طلب ارسلان تحويل القضية الى المجلس العدلي هو قرار منطقي، وانا شخصياً لا أقبل أن يشتم النائب جنبلاط اصدقاءنا وحلفاءنا لاننا لم نشتم حلفاءه". وأقول للجميع ان "التسوية صامدة لان لا خيار آخر عند الجميع ونحن كنا مسهلين لهذع التسوية، ومتمسكون بالرئيس سعد الحريري رئيساً للحكومة وكل ما يقال أننا نهدف الى اسقاط الحكومة هو غير صحيح".

وتعليقاً على جولات الوزير باسيل قال: "علاقتنا مع باسيل ممتازة واذا كان لدينا ملاحظات نقولها له بعيداً عن الاعلام ومن حقه ان يجول في كل المناطق اللبنانية".

وتعليقاً على الموازنة قال: "النتيجة العامة للموازنة هي مرضية وبعض النقاط حساسة وأهم نقطة بالنسبة لنا هي ضريبة الـ2%".

وفيما خص وجود الحزب في سوريا قال: "الدولة السورية تتعافى وتبسط سلطتها، ولم تحن بعد لحظة الانسحاب الكامل لحزب الله من سوريا ونحن موجودون في جميع المناطق السورية التي كنا فيها ولكن خففنا الاعدلد على نحو كبير". مضيفاً: "تخفيف الاعداد ليس له علاقة بالعقوبات الاميركية والتقشف المالي ومستعدون للعودة بأعداد كبيرة اذا اقتضت الحاجة".

وعن الضربات الاسرائيلية على سوريا قال: "الاهداف التي ضربها الاسرائيليون في سوريا عادية جداً ونتنياهو كان يقول انه يقصف في سوريا لمنع وصول السلاح الى لبنان والسلاح "وصل وخلص".

ورداً على العقوبات الأميركية الاخيرة قال: "الجديد في الامر هو بالنائبين المنتخبين من الشعب اللبناني والاساءة الى مؤسسات الدولة اللبنانية ولا أطالب أحداً بشيء وأشكر من أخذ موقفاً طيباً في هذا الموضوع".



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



الرهان الإيراني

رضوان السيد

محاكمة دون الحكم

سمير عطا الله

النبض السعودي

راجح الخوري

الليمون سنّي

جوزف الهاشم



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...