Ayoub News


محلي


من سرق أصوات البيارتة؟

الأحد 13 أيار 2018 - 8:35 2955

كان همّ البيارتة في السنة التي سبقت الانتخابات يتمحور حول حقوقهم الضائعة في صلاحيات البلدية ووظائفها وموقعهم في الدولة ومؤسساتها. ودارت الأحاديث خلال تلك الفترة عن كيفية استرداد الموقع والمكانة اللذين يستحقهما سكان العاصمة. فإذا بهم غداة الانتخابات النيابية يبحثون عن أصواتهم الضائعة في براميل النفايات!

"أين صوتي؟" هو شعار الثورة الخضراء بإيران في حزيران عام ٢٠٠٩ إبان الانتخابات الرئاسية حين اتهمت المعارضة آنذاك الرئيس المرشح محمود أحمدي نجاد بتزوير النتائج. فهل هو الحال نفسه في بيروت والمناطق؟ للوهلة الأولى عندما بدأت تظهر نتائج أقلام الاقتراع ليلاً، وهي هزيلة جداً، ساد اقتناع أولي بأن البيارتة جددوا ثقتهم بزعيمهم الذي تمكن أخيراً من استحداث تسونامي لمصلحته ولو جزئياً، وأن "السلفي" تغلبت أخيراً على كل الشعارات والبرامج السياسية البديلة. وسارت شكوك بأن أقرب المقربين لربما فضّل الحريري ومرشحيه عليك. فقد يخونك زوجك فيصوت للحريري أو قد تكون أمك أو ابنتك، بالأمس تستقبل الابتسامات وفي الصناديق تأتيك الغدرات. لكن عندما اكتشف بعض المرشحين أن صوتهم ضاع، انقلبت الصورة، فقد يصوّت أخوك ضدك لكن أن تصوّت أنت ضد نفسك؟ فكيف إن كان صوتك قد ضاع نهائياً؟

لم تخل انتخابات في لبنان عبر التاريخ من محاولات تزوير، لكن ما حدث في ٦ أيار الماضي يفوق الوصف. تراجيديا مضحكة بكل ما للكلمة من معنى وتناقض، والأسئلة تتزاحم، فلماذا سرقت الأصوات؟ ولأي هدف؟ بل كيف سرقت؟ هناك طبعاً أهداف تقليدية وتتلخص بتأمين فوز مرشحي السلطة، لكن في الحالة الراهنة هناك حرص شديد على القضاء على الصوت السني المعارض وعلى جهة محددة حصراً. وهناك أيضاً لعبة الأحجام، فقد انخفضت كتلة المستقبل رسمياً من ٣٤ إلى ٢١، لكن مع احتساب المقاعد المسلوبة في كل الدوائر من المعارضة عامة ومن تيار اللواء أشرف ريفي خاصة لانخفضت الكتلة إلى ١٦ أو أقل، أي لكانت بموازاة كتلة القوات اللبنانية أو أصغر منها، فهذا هل معقول؟ فلم حلّ منسقيات تيار المستقبل والهيئة الانتخابية فيه، ولماذا الشعور العام بالهزيمة رغم الانتصار؟ إنه نصر لا يحمل شكله، وفي باطنه تكمن كل معاني الهزيمة والاندحار!



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



عصر الحشيشة

سليم نصار

لا إنهيار

جاسم عجاقة

على أمل

سمير عطا الله

التضامن المطلوب

البروفيسور إيلي الزير



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...