Ayoub News


محلي


علوش: باسيل راعي غنم

السبت 8 حزيران 2019 - 10:37 4302

أكد النائب السابق مصطفى علوش أن “الطغيان هدفه الأساسي حرمان الناس من الفرح، والفرح يعبر عن أمل الناس ورغبتهم بالحياة​، لذلك لمواجهة القهر الذي يفرضه العقل ​القاتم لذلك يجب أن نحتفل ونؤكد أن ​الدولة​ هي سقفنا والقوى الامينة هي سياجنا”.

وقال في حديث اذاعي: “طرابلس تاريخياً هي ضحية مستمرة حتى الإرهاب الذي يصوره البعض على أنه يخرج منها هو يحاول النيل من المدينة وعلى الطرابلسي ان يسأل: لماذا يطالني الإرهاب؟ بعيداً من القول ان طرابلس هي مصدر الإرهاب، فلا شك ان رسائل من هذا النوع ترسل الى أماكن مؤثرة، ففي الضاحية مثلاً حصلت تفجيرات فلماذا لا يقال ان الضاحية مصدر للإرهاب مع العلم ان حزب الله معروف كيف يتصرف”. مشدداً على ان “طرابلس ضحية وحش إرهابي اسمه الفقر والبطالة والإهمال” مشيراً الى “ضرورة معالجة القضية من أساسها”، قائلاً: “طرابلس بحاجة لفرص تنجح فيها وليست بحاجة لعطف".

وعن العملية الإرهابية في طرابلس أجاب علوش: “أي احد ينفذ عملية من هذا النوع هو مضطرب عقلياً وهذا لا يعطيه عذراً على فعلته، وهنا نسأل: لماذا لم يخضع للمراقبة وهو الذي تدرب على يد أسوأ تنظيم في العالم فالانتماء الى تنظيم إرهابي حكمه ليس فقط سنة ونصف السنة وأرى انه يجب ان يكون هناك تفسير خصوصاً وان المحكمة العسكرية هي من حكمت في قضيته، هناك ثغرات في العقلية الأمنية لدينا ولا شك ان المنظمة الأمنية مقصرة”.

أما عن الاشكال مع التيار الوطني الحر فأجاب: “بدل التلهي بكيفية تأمين الموازنة في مجلس النواب حتى نعوض السيولة في السنتين المقبلتين نتلهى بالشتائم، فالمفروض ان يكون هناك تنسيق بين كتلة المستقبل والردود التي حصلت وأنا مقتنع ان الحريري لن يدخل في سجالات عقيمة وسأذهب بالمشروع الى النهاية كي لا يسقط الهيكل على رؤوس الجميع”.

وعن التعيينات قال: “اترحم على المارونية السياسية والتناتش بالصلاحيات والمصالح والاستفادة والتصفيق أدى الى زوال الدولة مع العلم اننا لم نحصل يوماً على دولة عظيمة. فالتعيينات في النهاية ستدخل في مجلس الوزراء وهناك خط احمر رسم لوزير الخارجية جبران باسيل قبل الوصول اليها، وهذا كسب آني هامشي وتافه”.

وقال، “باسيل زعيم حارة، زعيم قبيلة، راعي غنم، وهناك معطيات إقليمية والمنطقة تذهب الى المجهول هناك أفراد ينتظرون ويترقبون واشخاص يقتنصون الفرص لمصالحهم”. وشدد علوش على ان “هناك من يستضعف الطائفة السنية وفي المنطقة هناك وضع تأثر بما حدث في سوريا العراق واليمن وهو وضع غير سوي وسط محاولة لنتش الأضعف ونحن ندفع ثمن لحظة استضعف فيها الشيعة المسحيين والسنة في لبنان”.

وعن انتقاد السيد حسن نصرالله للحريري في قمم مكة أجاب علوش: “ماذا يفعل نصرالله في سوريا واليمن وهذه اول نقطة في خرق البيان الوزاري، والحريري رئيس الحكومة وتحاكمه الحكومة واذا كان هناك 3 وزراء لم يعجبهم فليستقيلوا من الحكومة”.

(المصدر: اذاعة لبنان الحر)



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



دكانة الوزير

البروفيسور إيلي الزير

التطرف المضاد

رضوان السيد

الزِنى السياسي

جوزف الهاشم

إيران في المضيق

سمير عطا الله



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...