Ayoub News


محلي


ريفي: الانتخابات شهادة حق والمطلوب المحاسبة



الأحد 15 نيسان 2018 - 19:37 1167

شدّد اللواء أشرف ريفي على أنّ الإعتدال لا يعني الإنبطاع والضعف، متوجهاً إلى المناصرين بالقول: "نحن وإيّاكم المعتدلون الأقوياء فيما ضعف الآخرين لا يمثل الإعتدال". وتابع: "لن نتساهل بحقوقنا وكرامتنا، ونحن على قاب قوسين من الإستحقاق النيابي لنقول إنّ ثورة التغيير ستنطلق من مناطقنا، ولن نرضى أن يمثلنا أحد لا يطالب بحقوقنا، بل نريد من يلتزم بعزّتنا وكرامتنا ويحافظ على حقوقنا". وأشار إلى أنّ "أيّ تبرير للسلاح غير الشرعي هو تبرير الضعيف والتخاذل".

كلام اللواء ريفي جاء جلال جولة له في منطقة الضنية، يرافقه مرشّحو لائحة "لبنان السيادة" في دائرة الشمال الثانية. كما زار رئيس بلدية سير قبل انتقاله للقاء شعبي في دارة المرشح راغب رعد. وقال ريفي: "بدايةً، أهنىء المجلس البلدي كاملاً على صورة بلدية طرابلس، وخيار الناس يجب أن يُحترم دائماً وهذه إحدى صفات الدول الديمقراطية.. الناس تعوّل علينا وتضع ثقتها الكاملة بنا وعلينا أن نكون على قدر من المسؤولية. اليوم عمل المجلس البلدي هو عمل إنمائي والمطلوب منّا تنمية مناطقنا، ولا يمكن أن نفصل طرابلس عن محيطها الطبيعي ونحن معكم نعطي نموذجاً للعيش المشترك ونفاخر بتنوعنا الطائفي الذي يثبت أنّ بلدنا هو بلد رسالة. لا شك أنّ تجربة البلدية أثبتت أنّنا كنّا معكم، مع خيار الناس، واليوم نحن أمام تجربة أخرى نقول من خلالها إنّنا مع خيار الناس أيضاً، فمرشحونا يشبهون الناس ويعيشون معهم، من هنا نحييكم باسم طرابلس ونتكامل معكم ونقف إلى جانبكم لنقول إنّنا فعلاً لن نتردد في تقديم كلّ ما يُطلب منّا. وأوجه تحياتي لجميع أبناء هذه المناطق في الوطن وفي المهجر، وإنماء مناطقنا مسؤولية مشتركة ونتمنّى منكم الرجوع إلينا في كلّ ما تطلبون".

وقال ريفي من دارة منصور: "يسعدني أن أكون اليوم بين أهلي في الضنية وبخعون لأؤكّد أنّ هذه المنطقة هي منطقة الجمال والحياة وربّنا سبحانه وتعالى يقول إنه حيثما وجد الماء وجدت الحياة، والضنية غنيّة بمياهها العذبة التي تعد من أفضل المياه في لبنان. كان مطلوباً خلال فترة الوجود السوري شيطنة جميع مناطقنا ومن بينها الضنية، وإلصاق تهمّ الإرهاب بها وبأبنائها، ومن موقعي الأمني أشير إلى أنّ حادثة الضنية كانت مفبركة للصق تهمة الإرهاب بأبنائها، وكان من المطلوب أن يرادف الإعتدال بالإنبطاح. ونحن نقول إمّا أن يكون الإعتدال قويّاً أو لا يكون، ونحن وإيّاكم المعتدلون الأقوياء والآخرون لا يمثل ضعفهم اعتدالاً. عانت طرابلس على مدى سنوات كثيرة، ووصفوها بالإرهاب! وكانت وسائل الإعلام تضيء على كلّ حادث سلبي يقع فيها وتهمل النواحي الإيجابية، انظروا إلى طبيعتنا، هناك مناطق لم تنل الحد الأدنى من حقوقها، فلا طرقات ولا مدارس ولا حتى مستشفيات كافية. من واجبنا أن نحمل هذا الملف لنقول للجميع إنّنا نسعى لحقوقنا والجميع يعلم أنّنا نلتزم بما نقول سواء فزنا أم لا، سنحمل ملفاتنا بأيدينا للحصول على حقوقنا التي لا تعدّ منّة من أحدٍ، ولن نتساهل بحقوقنا وكرامتنا، فنحن أهل عزّة وكرامة وسندافع عن عزتنا وكرامتنا، ومعكم نخوض الإنتخابات المقبلة، ونحن على قاب قوسين من هذا الإستحقاق لنقول إنّ ثورة التغيير ستنطلق من مناطقنا حيث أنّنا لن نرضى أن يمثلنا أحد لا يطالب بحقوقنا، بل نريد من يلتزم بعزتنا وكرامتنا ويحافظ على حقوقنا".

ومن دارة عارف درباس قال: "شرف كبير لنا أن نكون بينكم اليوم في منزل الأخ عارف درباس الذي طرحنا عليه سؤالاً عند وصولنا عند القصر الأساسي فكانت اجابته أنه حين كان صغيراً أراد شراء القصر لأنّه مُنع من الدخول إليه.. منذ صغرنا كانت علاقة طرابلس بالضنية وطيدة، فكان أهل الضنية يقضون شتاءهم في طرابلس وأهل طرابلس يقضون صيفهم في الضنية وخلف هذا السور هناك قصر، العبرة هنا أنّ الإنسان حين يصمّم يصل إلى ما يريد. إنّ لله رجالاً إذا أرادوا أراد، وحين يصمم الانسان يحقق الله له ما يريد، فالله سهّل له ما يريد في الإمارات التي نوجه لها تحية ولروح باني تلك الدولة وأبنائه ولكل إنسان في تلك الدولة التي نهضوا بها. ونوجّه تحية لأهل الضنية الذين يشكلون جزءاً منّا ونشكل جزءاً منهم. لقد قرّرنا أن نقدّم إليكم نخبة من الوجوه التي تملك سيرة علمية وأخلاقية ووطنية عالية والتزاماً، فالمسؤولية تكليف وليس تشريفاً". مشدداً على أنّ "أيّ تبرير للسلاح غير الشرعي هو تبرير الضعيف والتخاذل، فإنْ لم نكن قادرين على إزالة السلاح غير الشرعي في الوقت الحالي، لا نشرّعه، ونحن جيل عايَشَ ثلاثة أنواع من الأسلحة غير الشرعية التي سيطرت على البلد وذهبت، فما الذي يُبقي السلاح الرابع وهو مخالفة طبيعية وسنرفضه ويخرج من لبنان شاء من شاء وأبى من أبى، لا شريك في السيادة مع الدولة اللبنانية".

وتابع: "على المستوى الإنمائي، الجميع يعلم الطبيعة الغنية التي نملكها إلّا أنّنا لسنا راضين عن طرقاتنا ومدارسنا ومستشفياتنا، والمسؤولية تقتضي أن نؤمن للأجيال القادمة كلّ حاجتهم من هذه القطاعات من حيث العدد والنوعية، ولا نرضى بالحل الوسط، فنحن أبناء مؤسسات، ونعلم أنّه في الدولة اللبنانية إنْ لم تكن قادراً على تحصيل حقك، ما من أحد سيعطيك ما هو حق طبيعي لك. يجب أن نتحد لنحقق كلّ حاجاتنا، وأمام الله نحن مسؤولون عن أيّ تقاعس، يجب أن نتعلم كيف نحاسب لذا نطلب منكم محاسبتنا ويجب على الجميع أن يعلم أنّ كرامتنا أغلى من حياتنا، فنحن سبق أن نجحنا في المجال الأمني ويفترض أن من ينجح في مجال ينجح في آخر. أوجه تحية لكلّ أهالي الضنية ونحن على موعد معكم في السادس من أيّار لاختيار من يشبهكم ويمثّل البلد".

ومن دارة رئيس بلدية بقرصونا، أوضح: "سبق أن قلت إنّني أملك كميونَين من البحص والآن سأعطي بحصة صغيرة :منذ نحو الأربعة أشهر كنت في زيارة تعزية إلى المنطقة، وكان برفقتنا المحامي راغب رعد، التقينا بالشيخ محمد ولم تكن معركة الإنتخابات حامية بعد، شكّلنا فريق عمل للتشاور حول الأشخاص الذين نريدهم أن يكونوا معنا ليمثلونا.. وبحصتي الايجابية اليوم هي أنّني قلت يومها فليكن النموذج الشيخ محمد هاشم، وأنا أبصم له في هذه اللحظة على بياض. لم أعتد على الإطراء في الوجه إنّما أنت تشكّل نموذجاً للمشايخ والإداريين والتنمويين، نموذجاً لنقل وجهة نظر أهلنا ونحن نبحث عمن يشبهك، ومنصبك كرئيس بلدية يتطلب منك الإستقالة قبل فترة للترشح لذا أقول لك استقل منذ الآن للدورة القادمة كي تكون في الندوة البرلمانية". مضيفاً: "لقد خرجنا عن جميع الخيارات التقليدية واخترنا أشخاصاً يشبهون المنتخبون، جئنا لنغيّر قواعد اللعبة ونحن مستعدون للمحاسبة ونحن نفاخر بالأخ محمد ونقول له إنّنا معه لحمل هموم المنطقة والعمل على إنمائها سواء فزنا أم لا لأن هذه المناطق تملك الكثير من الغنى من أعمق وادي إلى أكبر غابة في الشرق الأوسط وأكبر خزان مياه، لكن للأسف هي غير موجودة على الخريطة السياحية ولا الإنمائية للبنان والمسؤولية تقع على عاتقنا كأبناء منطقة ونسيج واحد، لدينا ما نفاخر به بعد أن ننفض الغبار عنه ونحن جيل مسؤول ونعلم كيف يجب أن تلاحق الملفات في الإدارة اللبنانية وهذه الخبرة سنضعها في خدمة أهلنا وأنتم تعلمون أن خطنا السياسي خط سيادي واضح وهذا الخط لن نتخلى عنه أو نغيره مهما جرى. عهدنا بدأ منذ العام ونيّف ونحن نعلم أنّ العهود تبدأ بحالة صعود متسارع إلّا أنّ هذا العهد بدأ بأزمة ويعيش بأزمة وسيبقى كذلك طالما وجدت الدويلة. 
وأردف: "يقولون إنّ النمو الاقتصادي 1% إلّا أنّ النمو هو أقلّ من ذلك، لذا أقول للسياسيين فلتحدّدوا مسؤولياتكم، وجود الدويلة يضعف الإقتصاد أكثر فأكثر، والسلاح غير الشرعي سيعيق تقدّم هذا الوطن، فليعترف المسؤولون بهذا الواقع وليوجدوا حلاً له لأنّنا نرفض الإستسلام لهذا الواقع الذي يحاول تجريدنا من هويتنا اللبنانية".

وقال ريفي من دارة المرشح المحامي راغب رعد :"حين طلبت من الأستاذ راغب أن يكون معي في الإنتخابات قال لي أنا محامي، رئيس بلدية ولست سياسياً، وقال لي أنا طفران فقلت له وأنا مثلك لا أملك أيّ شيء فهل أنت راغب أم لست براغب، فقال لي أنا راغب وقلت حينها إذا سنكمل معك بهذه المسيرة. والدكتور خالد قيمة علمية مضافة لأيّ حركة سياسية، خضنا معه الإنتخابات البلدية وكان يملك النسبة الأعلى من الأصوات وهذا يشكّل قيمة للمجتمع الطرابلسي، أخبرنا عن غنى الضنيّة بنحو الـ300 مكان أثري وللأسف نحن أهل طرابلس وأنتم أهالي الضنية نعرف جزءاً منهم فقط، تقع المسؤولية الأكبر على الدولة التي لم تؤمن دليلاً سياحياً ليُعرّفنا على هذه المناطق .نتعهد اليوم بأنّ إحدى مسؤولياتنا هي تحضير دليل سياحي لهذه المنطقة حيث من الممكن أن نكون عنصر جذب للسياح. تحدّثنا عن واقعة الإمرأة البطلة من الضنية التي استطاعت مع مجموعة صغيرة القضاء على جيش صليبي من مئتي جندي. نتساءل إذا كانت نساء الضنية بهذه البطولة فماذا عن رجالها؟؟ نقول لمرشحينا من الضنية أنهم أمام مهمة كبيرة، فإنّ كانت نساء هذه المنطقة قد ساهمت في تحريرها فعليكم مهمة أكبر وهي تحرير طرابلس والضنية من الحرمان.. للأسف تقف الخريطة السياحية في منطقة شكا وكأن وزارة السياحة غير معنية بطرابلس والضنية والمنية وعكار، وكأنّنا متواجدون خارج الخريطة ونقول لهم إنّنا زودنا الجيش اللبناني وقوى الأمن بنخبة من شبابنا ومن حقنا أن نكون على الخريطة. الزمن الذي لم نكن موجودين به على الخريطة قد ولّى ولن نرضى بمشروع خلال سنوات فهذا حق من حقوقنا والمشروع الذي يُنجز في عام خارج لبنان يبقى 10 سنوات قيد الإنجاز في لبنان ولا يتم إكماله ومع كل موسم إنتخابي نسمع الوعود التي تبقى حبراً على ورق".

وختم ريفي: "ما من أحد منّا باقٍ، يجب أن تكون المحاسبة جزءاً من سلوكياتنا، ومطلوب منّا أن نقدم شهادة حق في الإنتخابات ولن نطلب منكم إنتخابنا بل نطلب منكم انتخاب الأنسب من حيث الأخلاق والعلم والإلتزام والوطنية، فالمسؤول يجب أن يتمتع بالأخلاق".



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



المشروع الإيراني

الشيخ خلدون عريمط

السترات الصفراء

راجح الخوري

بدوي لبنان

سمير عطا الله

الصدق عارياً

البروفيسور إيلي الزير



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...