Ayoub News


محلي


دريان: لا نقبل الإخلال بالدستور ولا تهميش ​رئاسة الحكومة

الأحد 24 أيار 2020 - 7:40 1556

أكد مفتي الجمهورية الشي عبد اللطيف دريان أنّ "شهر رمضان كان شديد الوطأة على كل الناس بسبب الوباء، وشديد الوطأة بالظروف الاجتماعية والمعيشية والحياتية الصعبة. فالوباء بلاء عالمي ما نجت منه دولة من الدول ولا شعب من الشعوب وقد تعرض لبنان لما تعرض له الآخرون".

المفتي دريان وخلال وقائع صلاة عيد الفطر في مسجد الأمين وسط بيروت بحضور رئيس الحكومة حسان دياب وعدد من السياسيين، لفت إلى أنّ "المؤسسات العامة التي أعمل بها الجميع هدمًا وتخريبًا هي الباقية للوطن والمواطن والتي ينبغي إعادة بنائها لصون حياة الناس بدون أوهام، لا يبقى للبنانيين غير دولتهم وغير مؤسساتهم العامة فلا يسمح لأحد بهدمها والتسبب في تصديعها".

ودعا إلى أن "نلتفت إلى الانهيار المالي والمصرفي والاقتصادي الذي حصل قبل الوباء والذي سيستمر بعده، إن المسؤوليات واضحة، المسؤولية الاولى تقع على عاتق القوى السياسية ثم المصرف المركزي ثم الجهاز المصرفي"، سائلاً: "من المسؤول عن إفلاس الدولة؟ وعن دمار عيش المواطنين؟ أين ذهبت المليارات التي كان ينبغي إنفاقها على صون مصالح المواطنين وإمدادهم بالكهرباء والمياه ومعالجة أزمة النفايات وتحسين الاتصالات والنهوض بالزراعة والصناعة؟ ولماذا تراكم دين عام بلغ 90 ملبار منها 50 ملياراً أهدرت على الكهرباء الدائمة الانقطاع؟ ثم من المسؤول عن احتجاز اموال المودعين التي يبشروننا أنها ضاعت إلى غير رجعة؟

ورأى المفتي دريان أنّ "الحكومة تعمل على ​مكافحة الفساد​ واستعادة المال المنهوب، فهذا عمل يسجّل لها وتشكر عليه وعلى ما تقوم به من مجهود لصالح الوطن والعشب. ونتمنى لها ولرئيسها التوفيق والنجاح للنهوض بلبنان والخروج به من أزماته المحدثة. وهنا نطالب الحكومة بالإسراع في اتخاذ الإجراءات الحازمة ووقف نزيف انهيار العملة الوطنية لأن الناس ضاقوا ذرعاً، فلا هم قادرون على تأمين لقمة عيشهم، ولا هم قادرون على الحصول على مدخراتهم متى يشاؤون، ولا هم مطمئنون إلى أنها مصانة وستعود إليها ولو بعد حين".

وتوجّه الشيخ دريان إلى الرئيس دياب بالقول: "أنت مؤتمن على مصالح الناس، وأنت مسؤول عن قضاياهم وحلّ أزماتهم. إنهم يعلّقون آمالهم عليك والأمر لا يحتمل التأخير لأن التأخير ليس في صالح الناس والوطن، الذي يعاني ترهلات عديدة، والمواطنون يعرفون تماماً الناهبين والمتجاوزين واحدًا واحدًا. ولا يكافح الفساد إلا بالقضاء. ونخشى أنه إذا فسد القضاء أن تفسد الدولة. وهنا نسأل كيف سيظهر حكم القضاء المستقل ولماذا لم تصدر التشكيلات القضائبة التي اقترحها مجلس القضاء الأعلى، ثم أين قانون العفو العام الشامل الذي كان ينبغي أن يصدر قبل سنوات عدة ولم يصدر حتى الآن؟ معتبراً أن "تأخير إصداره يتحمّل مسؤوليته جميع السياسيين الذين وعدوا بالإفراج عنه ولم يتحقّق ذلك حتى الآن".

وشدّد على أننا "لا نقبل الإخلال بالدستور ولا تهميش رئاسة الحكومة أو المسّ بصلاحيات رئيس الحكومة، ليس لأن في ذلك تجاهلاً لتراتبية المؤسسات الدستورية فقط بل لأن الإخلال بالدستور يصنع أزمة سياسية تقع في أصل الانهيار الكبير الذي يعانيه لبنان".



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



التضامن العربي

رضوان السيد

قول الحق

د. مصطفى علوش

الدولة الخرساء

راجح الخوري



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...