Ayoub News


محلي


الحسن: حصلت أخطاء بالتعامل مع المتظاهرين

الخميس 23 كانون الثاني 2020 - 22:41 1275

اعتبرت وزيرة الداخلية السابقة ريا الحسن ان أفضل طريقة للقضاء على الثورة هي تفخيخها من الداخل واخذها رهينة. وقالت: "للاسف هذا ما يحصل هناك من يخطف الثورة اليوم ويحوّلها الى شيء آخر". وعن المواجهات امام مصرف لبنان كشفت الحسن انها اتصلت بقائد الجيش العماد جوازف عون للمؤازرة الامنية فكان الجواب " مش قادر ". 

وزير الداخلية وفي مقابلة ضمن برنامج "صار الوقت" على mtv قالت بعد تسليمها الوزارة الى الوزير الجديد: "لقد استرحت بعد تشكيل الحكومة فالعبء كان كبيرا عليي في اخر 3 اشهر"، مؤكدة ان ضميرها مرتاح، معتبرة ان "الحملة التي شنّت عليها عبر مواقع التواصل الاجتماعي اثرت عليها وعلى عائلتها بشكل كبير".

واضافت: "عملت في عدة مواقع وأحد لا يستطيع القول عني اي كلمة عاطلة، واتحدى ان يخرج احدهم للقول عني اني سرقت او نهبت". وتابعت: "لن اخذل الحريري واستطعت بكل ما لي من ضمير بان اقارب هذه المرحلة الصعبة التي مر بها لبنان في تاريخه الحديث".

وقالت الحسن: "من موقعي كوزيرة داخلية ان اقف الى جانب القوى الامنية وتطبيق القانون وحماية الشعب والاملاك العامة والخاصة".

وأوضحت منذ اليوم الاول للثورة كانت التعليمات للقوى الامنية واضحة بعدم اللجوء الى العنف، معترفة، "نعم حصلت أخطاء". اضافت: "عندما تغيّر الواقع على الارض من قبل المتظاهرين ، تغيّر تعاطي القوى الامنية مع العنف وعدم سلمية البعض"، مشيرة الى ان القوى الامنية وقفت سدّاً منيعاً بوجه الفتنة بين السنة والشيعة والتي حاول البعض للاسف اثارتها على الارض.

وعن اعمال الشغب قالت الحسن: "هناك معلومات ان هناك مناصرين ينتمون لحزب 7 ينظّمون تنقّل المتظاهرين من البقاع وطرابلس وغيرها من المناطق". اضافت: هناك اجهزة "ربما لبنانية ومخابراتية " ضالعة بتأجيج الوضع في بيروت، نافية ان يكون هناك مجموعات من تيار المستقبل نزلت للتخريب في بيروت، مردفة: "من غير معقول ان يهدموا ما بناه الشهيد رفيق الحريري".

واعتبرت الحسن ان "أفضل طريقة للقضاء على الثورة هي تفخيخها من الداخل واخذها رهينة، مضيفة: "للاسف هذا ما يحصل هناك من يخطف الثورة اليوم ويحوّلها الى شيء آخر".

وعن المواجهات العنيفة امام مصرف لبنان والتي استمرت لساعات قالت: "لقد اتصلت بقائد الجيش للمؤازرة الامنية فكان الجواب " مش قادر "". واكدت ان "توجيهاتي منذ البداية حماية التظاهر السلمي ثم التدرج في استعمال القوة".

وردا على سؤال قالت: "من يقوم برمي المتظاهرين بالقنابل المسيلة للدموع من اسطح المباني والحجارة ليس تابعا لقوى الامن الداخلي بل لشرطة المجلس النيابي".

وعن تعرض المتظاهرين وخاصة الفتيات للضرب قالت: "لقد انزعجت كثيراً بعد رؤية العناصر وهي تضرب الموقوفين، مشيرة الى ان هناك جزءا من العناصر غير منضبط ويقترف الاخطاء.

وعن تجاوزات قوى الامن الداخلي، قالت: "هكذا افعال ليست مقبولة لا من قريب ولا من بعيد، وانا امرأة ولا اقبل ان يقول اي عنصر لاي امرأة كلام لا أخلاقي، مؤكدة ان شرطة المجلس ليست تابعة لقوى الامن الداخلي.

ورفضت الحسن القول ان هناك اوامرا اعطيت للعناصر الامنية بالتعاطي بعنف مع المتظاهرين، مشددة على ان هناك اخطاء ارتكبت.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



تجرّعْ وحدَك!

رضوان السيد

إيران

محمد الرميحي

لبنان قبل الجحيم

راجح الخوري



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...