Ayoub News


محلي


الحريري استقال

السبت 4 تشرين الثاني 2017 - 13:22 1969

أعلن الرئيس سعد الحريري استقالته من الحكومة. وفي كلمة له قال من السعودية: "ان إيران التي زرعت بين أبناء البلد الواحد الفتن وتطاولت على سلطة الدولة وانشأت دولة داخل الدولة، وانتهى بها الأمر ان سيطرت على مفاصلها واصبح لها الكلمة العليا والقول الفصل في شؤون لبنان واللبنانيين.

أشير وبكل صراحة ودون مواربة الى أن ايران لا تحل في مكان الا وتزرع فيه الفتن والدمار والخراب ويشهد على ذلك تدخلاتها في البلاد العربية، في العراق وسوريا ولبنان والبحرين واليمن، ويدفعها لذلك حقد دفين على الأمة العربية ورغبة جامحة في تدميرها والسيطرة عليها، وللأسف وجدت من أبنائنا من يضع يده بيدها.

أيها الشعب اللبناني العظيم لقد استطاع حزب الله للاسف فرض امر واقع في لبنان بقوة سلاحه الذي يزعم انه سلاح مقاومة وهو سلاح موجه الى صدور اخواننا السورين واليمنيين واللبنانيين، وكل يوم يظهر لنا حجمها والتي اصبحنا نعاني منها، ليس على صعيد الداخل اللبناني فحسب بل على صعيد علاقتنا مع أشقانا العرب، وما خلية حزب الله في الكويت إلا دليلاً على ذلك. لقد أصبح لبنان محل الادانات الدولية والعقوبات الاقتصاية بسبب ايران وزراعها حزب الله، لقد قرأنا جميعا ما اشار اليه رأس النظام الايراني من أن ايران تسيطر على مصير دول المنطقة وانه لا يمكن للعراق وسوريا والخليج العربي القيام باي خطوة مصيرية دون ايران والذي ردتت عليه في حينه.

اريد ان اقول لايران واتباعها انهم خاسرون في تدخلاتهم بشؤون الامة العربية وسوف تنهض امتنا كما فعلت في السابق وسوف تقطع الايادي التي امتدت عليها. وكما ردت عليكم في البحرين واليمن سوف ترد عليكم في كل جزء من اجزاء امتنا الغالية وسيرتد الشر على اهله.

لقد عاهدتكم ان أسعى لوحدة اللبنانين وانهاء الانقسام السياسي وترسيخ النأي بالنفس، وترفعت عن الرد في حينه لمصلحة لبنان والشعب اللبناني وللاسف لم يزد ذلك إيران واتباعها الا توغلاً في شؤوننا الداخلية وفرض الأمر الواقع.

ايها الشعب العظيم ان حالة الاحباط التي تسود بلادنا وحالة التشرذم وتغليب المصالح الخاصة على مصلحة الوطن واستهداف الامن الاقليمي العربي من لبنان وتكوين عداوات لا يمكن الرضى بها تحت اي ظرف، واني واثق ان هذه رغبة الشعب بكل طوائفه ومكوناته، اننا نعيش اجواء شبيهة بالأجواء التي سادت قبيل اغتيال الشهيد رفيق الحريري ولمست سراً ما يحاك لاستهداف حياتي، وانطلاقا مما اؤمن به من مبادئ ثورة الارز العظيمة ولانني لا ارضى ان اخذل اللبنانيين او اخالف تلك المبادئ أعلن استقالتي من رئاسة الحكومة مع يقيني ان ارادة اللبنانيين اقوى وعزيمتهم اصلب وسيكونون قادرين برجالهم ونسائهم التغلب على الوصاية عليهم من الداخل والخارج.

اعدكم بجولة وجولات مليئة بالتفاؤل والأمل وان يكون لبنان اقوى لا سلطان عليه الا لشعبه العظيم يحكمه بالقانون وبوجود جيش واحد وسلاح واحد".



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



نريد الوطن

البروفيسور إيلي الزير

الانتخابات الأميركية

محمد الرميحي

السنّةُ المستقلون

جوزف الهاشم



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...