محلي


الانتخابات النيابية.. إذا مش التنين الخميس

الأربعاء 10 كانون الثاني 2018 - 9:50 8621

تطمينات وزير الداخلية نهاد المشنوق عبر قناة الـ OTV ليلاً لم تبدد الهواجس التي تركها سجال اللجنة الوزارية لتطبيق قانون الانتخاب حول مخاطر ذهاب أهل السلطة مجدداً الى خيار تأجيل الانتخابات النيابية وهي هواجس كان الرئيس نبيه بري أجرأ المسؤولين في التعبير عنها.

وزير الخارجية جبران باسيل يبدو أنه سيرأس حملة تعديل هذا القانون، أي حملة تأجيل الانتخابات، وقد كان واضحاً عندما قال لا يمكن السير بالانتخابات إلا عبر تعديل هذا القانون.

السجال المستجد ورغم حديته فهو لا يتجاوز التشويق الممل الذي كانت تتميز به المسلسلات المكسيكية حيث الكل يعرف ما سيحصل، الممثلون والمخرج والمؤلف والمشاهدون أيضاً فقط بطل المسلسل هو الذي لا يعرف ما يحصل أو سيحصل لتتزاحم المشاكل والعقبات في وجهه على مدار مئات الحلقات، ثم فجأة وخلال المشهد الاخير من الحلقة الأخيرة تنهار كل التفاصيل وتحل كل العقد..

في مسلسل الانتخابات النيابية كل المشاركين في السجال من قوى سياسية قد يدركون أن ما يحصل هو تمهيد لخيار قد يضطرون له ألا وهو التأجيل ووحده بطل الانتخابات أي الشعب الذي سيتوجه الى صنديق الاقتراع لا يعلم إن كان سيصوت وإن صوت لا يعلم وفقاً لأي قانون.

على ضوء هذه الوقائع اللبنانية المستنسخة مكسيكياً فإن حقيقة ما يحصل تتلخص بالتالي:

الوقائع التي دفعت أطراف السلطة الى صياغة هذا القانون اختلفت جذرياً وبخاصة بعد عودة الرئيس سعد الحريري عن الاستقالة إن من حيث التحالفات أو من حيث التموضع السياسي، فلا الحريري هو نفسه ما بعد الاستقالة ولا القوات ولا التيار الوطني الحر والأمر ينسحب على الجميع..

صياغة القانون الحالي وضعت من أجل إسقاط البعض وإنجاح البعض الآخر وتحجيم تيارات ونفخ تيارات أخرى وهنا ذروة الإشكال، فمعظم هذه الاهداف قد سقطت ولم يعد مطلوباً لا بل على العكس فإن عكس هذه الاهداف بات أمراً ملحاً.

تأجيل الانتخابات مرتبط وكما يقول مرجع سياسي في مجلس خاص بمسار الامور في دائرة بيروت الثانية حيث معركتها هي معركة رئاسة الحكومة، فخرق لائحة الحريري في بيروت وخسارته في الدوائر الاخرى ذات الأغلبية السنية تجعل رئاسة الحكومة موقع جدل.

وفي دائرة البترون بشري الكورة زغرتا حيث معركتها هي معركة رئاسة الجمهورية، فإن لم يكن الأمر محسوماً للرئيس الحريري ولائحته في بيروت الثانية وللوزير جبران باسيل في دائرة البترون بشري الكورة زغرتا فإن الانتخابات ذاهبة الى التأجيل على قاعدة "يبقى الوضع على ما هو عليه".

ويذهب المرجع المذكور أبعد من ذلك حيث يقول: "الاخطر أن الهواجس الانتخابية لبعض أطراف السلطة تلتقي مع بعض الرغبات الإقليمية والدولية بنسف قانون الانتخاب الحالي وبالتالي نسف الموعد المحدد لإجراء الانتخابات في أيار المقبل..".

وانهى المرجع حديثه ساخراً: "صارت الانتخابات متل دعاية اللوتو إذا مش التنين الخميس".



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط


أوقفوا النحيب

البروفيسور إيلي الزير 

الندم السياسي

أحمد الغز 

التحالفات الموضعية

أسعد بشارة 

الأولويات العربية

رضوان السيّد

ayoub phone number

الضاهر لـ أيوب يحاور

الضاهر لـ"أيوب": الحريري ضحى بالجميع

وجه النائب خالد الضاهر سيل من الانتقادات لرئيس الحكومة سعد الحريري ولمواقفه...




Chloe