Ayoub News


وجه


العائق الاسمنتي

السبت 9 آذار 2019 - 3:03 1742

من الإسمنت صُنع ويدعونه في وطني عائقاً.

يوضع لتقطع به الطرقات من أجل زعيم أو مسؤول أو رئيس عصابة محظوظ في تلك الأوقات.

عائق ليس أمام مرور السيارات وحسب بل هو قاطع للأرزاق يوضع لألف حجة وحجة ويرفع بسحر ساحر دون مقدمات وتبريرات.

السلطة وقوى الأمر الواقع تضعه وهي نفسها ترفعه وتفتخر أنها حققت بذلك المعجزات.

أيها العائق الاسمنتي لن نقول وداعاً فكم تعودنا بعد كل وداع ان يكون لنا لقاء.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



أنا ابن بيروت

البروفيسور إيلي الزير

المباخرُ والخناجر

جوزف الهاشم

لبنان إلى الانتحار؟

راجح الخوري

إلا في حالة المرض

سمير عطا الله



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...