Ayoub News


اقتصاد


وقف الدعم بين ليلة وضحاها؟!

الخميس 17 أيلول 2020 - 8:25 870

مصادر معنية أكدت لـ"الجمهورية"، ان وزارة الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الاعمال لا تنوي وقف نظام دعم السلع، طالما ان مصرف لبنان مستمر في تمويل هذا الدعم، مشيرة الى ان الوزارة الحالية تعتبر ان الحكومة الجديدة يقع على عاتقها التخطيط للمرحلة المقبلة، سواء كانت تتضمن رفع الدعم او غيرها من التطورات، إلا اذا طرأ تغير جذري، الى حين تشكيل حكومة جديدة وتعذر الاستمرار بالدعم.

قال مدير عام وزارة الاقتصاد محمد أبو حيدر لـ"الجمهورية"، ان وزارة الاقتصاد مستمرة بنظام السلة الغذائية المدعومة "وفقا للغة الارقام التي تحدث بها حاكم مصرف لبنان، والتي حدّد بموجبها فترة 3 أشهر لوقف الدعم. وبالتالي نحن ما زلنا نعمل في هذا النطاق، ومستمرّون في استقبال طلبات التجار لاستيراد المواد المدعومة الى حين تبلغنا وقف الدعم". مؤكدا ان قيمة الدعم التي يؤمنها مصرف لبنان ما زالت نفسها لغاية اليوم.

واعتبر أبو حيدر، انه من غير المقبول اليوم رفع الدعم من دون ايجاد الحل البديل، خصوصاً في ظل تراجع القدرة الشرائية لدى المواطن، "ولهذا السبب نحاول اليوم ترشيد الإنفاق قدر المستطاع لتمديد مدة الدعم، من خلال تحديد اسعار المنتجات التي يتم دعم السلع الاولية الداخلة في صناعتها".

في المقابل، شدد على ضرورة بدء العمل على ايجاد بديل من الدعم في المرحلة المقبلة، من خلال ترشيد الإنفاق وخفض حجم الدعم تدريجياً على بعض السلع، وصولاً الى رفعه كليا، من اجل اتاحة أكبر فترة ممكنة لدعم السلع الحيوية كالادوية على سبيل المثال.

وكشف أبو حيدر، وهو عضو في المجلس المركزي لمصرف لبنان، انّ البنك المركزي يقوم بإعداد دراسات جدّية حول عملية الدعم، بهدف وضع آلية مقابلة، يتمّ اعتمادها عندما يُتخذ قرار وقف الدعم، من اجل التعويض على الأُسر الاكثر حاجة.

أكد رئيس نقابة مستوردي المواد الغذائية في لبنان هاني بحصلي، ان دعم السلع الغذائية ما زال قائما ولكن الكميات أقل. موضحا لـ"الجمهورية"، ان وزارة الاقتصاد ما زالت تتلقى طلبات التجار لاستيراد السلع التي تشملها السلة الغذائية، وتقوم بتحويل تلك الطلبات الى مصرف لبنان لتمويلها، "إلا ان البنك المركزي يتأخر في الدفع أخيرا، خصوصا بعد حادث انفجار المرفأ".

واوضح بحصلي لـ"الجمهورية"، ان وزارة الاقتصاد تتلقى آلاف الطلبات لاستيراد السلع المدعومة، ولكن لا تتم الموافقة عليها كلها، وذلك وفقا لآلية الدعم المحددة والتمويل المتوفر. معتبرا انه "طالما لا يرفض مصرف لبنان الطلبات المحولة له من قِبل الوزارة، فهذا يعني انه مستمر في الدعم حاليا، علما انه لا يمكن بين ليلة وضحاها وقف هذا الدعم قبل وضع آلية بديلة".

المصدر: (صحيفة الجمهورية)



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



تجرّعْ وحدَك!

رضوان السيد

إيران

محمد الرميحي

لبنان قبل الجحيم

راجح الخوري



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...