Ayoub News


حوار أيوب


قاطيشا لـ"أيوب": ريفي حالة شعبية

السبت 24 آذار 2018 - 4:15 9854

خاص (أيوب)

تحالفنا مع المستقبل في عكار هو حاجة للفريقين.. المستقبل منعنا من الترشح عام 2009 لشعوره بفائض قوة.. اللواء أشرف ريفي حالة شعبية في عكار.. هذا ما خلص إليه مرشح القوات اللبنانية في عكار العميد وهبي قاطيشا في حواره مع "أيوب" والذي كانت تفاصيله كالتالي:

حصيلة المفاوضات بين القوات اللبنانية والمستقبل أفرزت عن ترشيح وهبي قاطيشا عن المقعد الأرثوذكسي في عكار على لائحة المستقبل؟ كيف يمكن ان نقرأ حصيلة ما خصلت إليه هذه المفاوضات؟

اعتقد ان هذه المفاوضات أو هذا التحالف الانتخابي كتسمية صحيحة سببه حاجة الفريقين (القوات والمستقبل) لبعضهما في هذه الدائرة أو تلك، لكن هناك ممفاوضات ما زالت تجري حول تحالف في بعلبك الهرمال والشوف عاليه إلا أنه لا يمكننا الجزم حتى الساعة.

لماذا تعثرت هذه المفاوضات ووصلت في أكثر الأحيان الى حائط مسدود بحسب ما رشح عن المفاوضين لدى الطرفين؟

يمكنني التحدث عن القوات اللبنانية ونيتها بأن تجتمع قوى 14 آذار مع بعضها في هذا الاستحقاق وتخوض هذه المعركة جنباً الى جنباً ووجهاً لوجه مع فريق الثامن من آذار من أجل إعادة إحياء روح قوى 14 آذار التي نعتبرها أساس قيام لبنان، إلا أننا فوجئنا أن أفرقاء لديهم مصالح او توجهات بالسير في هذه المعركة وفق حسابات أخرى بعكس القوات اللبنانية، واعتقد ان الاختلاف بوجهات النظر في كيفية خوض هذه الانتخابات لن يؤدي الى خلاف فيما بيننا كفرقاء 14 آذار وبخاصة مع تيار المستقبل الذي نسير معه على الخط نفسه وفي نهاية المطاف سنعود ونلتقي طالما أننا نحمل الهدف نفسه.

أما المعنى السياسي للحديث عن أن المفاوضات بين القوات والمستقبل توقفت او حسمت او وصلت الى حائط مسدود، فهو أن هناك دوائر لم يتم الاتفاق بشأنها.

ما حقيقة ان السعودية أوعزت للرئيس الحريري بضرورة التحالف مع القوات اللبنانية في هذه الانتخابات؟

لا اعتقد ان هذا الكلام دقيق، كذلك فإنه لا يمكن ان يتم استدعاء الرئيس الحريري الى السعودية بهذه السرعة وأعني زيارته الأخيرة الى المملكة وتطلب منه مباشرة المفاوضات أو التحالف مع القوات. لقد كانت هناك لقاءات تجري بين الفريقين قبل زيارة الرئيس الحريري الى السعودية ثم نشطت هذه اللقاءات في الآونة الأخيرة بفعل التحالفات الانتخابية وليس بطلب من السعودية. 

القوات اللبنانية تتحدث اليوم عن أولوية عكار بعد بشري في هذه الانتخابات. لماذا غابت القوات عن عكار في الدورات الماضية؟

عاد حديث القوات عن عكار الى الضوء لأننا موجودن في هذه البلدة منذ أربعين سنة ولنا ثقل فيها لكن حضورنا السياسي كان ضعيفاً لسنوات بفعل غياب التحالفات. لقد ترشحت عام 2009 لكن فشل  التحالف مع المستقبل وفق النظام الاكثري غيبنا عن تمثيل عكار، لأن تيار المستقل لم يقبل آنذاك بترشيح نائب للقوات بالرغم من المفاوضات الكثيرة التي قمنا بها ويبدو أنه كان يتمتع بفائض قوة فرفض تمثيلنا على لائحته، أما اليوم فالأمور تبدو مختلفة ولا أريد الحديث كما يدور في الإعلام عن حاجة المستقبل الآن لتحالف مع القوات على هذا المقعد، بل هناك مصالح انتخابية وفق القانون النسبي الجديد جمعتنا في هذه الدائرة. ولأن حضور القوات الوازن في عكار يجب أن يُمَثّل كما في بشري، نرى ان نائبنا في عكار بإمكانه ان يكون سنداً للائحة.

ألم تلتق مصالحكم او خطابكم السياسي مع خطاب اللواء ريفي في عكار؟

لا شك أن اللواء أشرف ريفي حالة لها وجودها في عكار ويمثل حالة شعبية ولكن المشكلة في التحالف مع اللواء ريفي أنه ما زال جديداً في عكار وتنظيمه ليس كتنظيم القوات اللبنانية. نحن واللواء ريفي نلتقي على الكثير من النقاط كذلك الأمر بالنسبة للمستقبل، ونحن كقوات لبنانية نعتبر اللوء ريفي والمستقبل قوى سيادية، لكننا بحثنا في هذه المعركة عن إمكانية الربح.

كيف تصف تجاوب العكاريين مع الفكر القواتي السياسي؟

فوجئت حقيقة خلال جولاتي التي بدأت منذ ستة أشهر في القرى العكارية بالارتياح الذي أبداه العكاريون لخطابنا السياسي وتحديداً المسلمين منهم، واعتقد أنهم رأوا بالقوات اللبنانية ممثلاً للدولة، فخطاب القوات يدعو لنكون ضمن الحاضنة العربية لأننا جزء من العرب فنحن لا نتحدث اللغة الفارسية كذلك وجدنا ان العكاريين تواقون للحديث عن الشفافية ويحلمون بدولة تشبه القوات اللبنانية ولكن نحن بحاجة الى ترجمتها في الانتخابات. 

الحديث عن ضربة أمريكية لسوريا وحزب الله يأخذ حيزاً في الإعلام، هل هذه الضربة ان حصلت ستؤدي الى تطيير الانتخابات بخاصة ان هناك فرقاء ما زالوا يبحثون عن ذريعة لتطييرها؟

السؤال الذي يطرح نفسه، ماذا فعلت الضربة الأمريكية الأولى لسوريا؟ لا شيء. كذلك الأمر إن حصلت الضربة الثانية. نظام الأسد مجرم ولم نر في إجرامه على مر التاريخ، لكن لا يمكن إسقاطه بمثل هذه الضربات، نظام بشار بإمكانه ان يُسقط ضحايا يومياً أكثر مما يمكن ان تسقطه الضربة المرتقبة، ولا اعتقد ان اللبنانيين سيتأثرون بها على العكس قد ننام على خبر الضربة ولكننا سنصحى في اليوم الثاني وكأنها لم تكن. لذلك لا اعتقد ان أي تطور في سوريا سيؤثر على الانتخابات. 

 

 

 



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



المشروع الإيراني

الشيخ خلدون عريمط

السترات الصفراء

راجح الخوري

بدوي لبنان

سمير عطا الله

الصدق عارياً

البروفيسور إيلي الزير



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...