Ayoub News


حوار أيوب


ريفي لـ"أيوب": لائحة المعارضة البيروتية تمثلني

السبت 28 نيسان 2018 - 4:27 14601

خاص (أيوب)

أكد وزير العدل السابق اللواء أشرف ريفي في حوار مع "أيوب" أن لائحة المعارضة البيروتية تمثله وتمثل خطه السياسي الهادف الى إعادة الدولة لتكون السيدة الوحيدة على الأراضي اللبنانية، مشيراً الى أن أي معركة سياسية ليس لها حضور في بيروت لا قيمة سياسية لها على المستوى الوطني. وفي ما يلي التفاصيل.

من هي لائحة المعارضة البيروتية؟

انها اللائحة التي تمثلني وتربطني بها علاقة مباشرة في بيروت من خلال رئيسها المرشح زياد عيتاني وأعضائها الثمانية وهم معروفون من قبل أبناء العاصمة، حيث قررنا سوياً خوض هذا الاستحقاق الانتخابي في دائرة بيروت الثانية.

لماذا يخوض اللواء ريفي المعركة في بيروت؟

بيروت هي عاصمة لبنان وأم العواصم، وأي معركة سياسية ليس لها حضور في بيروت لا قيمة سياسية لها على المستوى الوطني، ولأن القرار المركزي مصدره بيروت كان ضرورياً وأكثر من ضروري أن نخوض هذه المعركة بدءاً من بيروت. من هنا كان إصرارنا رغم كل الصعوبات التي واجهتنا أن نشكل لائحة المعارضة البيروتية التي تمثلنا وتشبهنا.

على من تراهن في هذه المعركة، وهل لائحة المعارضة البيروتية قادرة على الخرق بخاصة أنها ستكون بمواجهة السلطة بوجهيها المتمثلة بالحكومة والوجه الآخر المتمثل بحزب الله؟

لا شك أنني أراهن في هذه المعركة على السياديين الذين ملؤوا الساحات في أعوام 2005 و2007 واحتلوا المشهد السياسي، لكن بكل أسف أصيب هذا الجمهور بخيبة أمل بسبب نهج بعض القيادات، ونحن اليوم من خلال خوضنا لهذا الاستحقاق الدستوري نعمل على إعادة إحياء الأمل عند هذا الجمهور الذي بقي صامداً ومتمسكاً بثوابته.

اليوم نرى أن هذا الجمهور بدأ يعيش أملاً جديداً مع هذه الشخصيات التي تمثل الدم الجديد في الجسم السياسي سواء أكان في طرابلس أو في عكار أو في بيروت.

وهل لائحة المعارضة البيروتية قادرة على إحداث خرق؟

نعم أتصور أنها قادرة على الخرق، فإذا انطلقنا من الانتخابات البلدية واستعدنا  الأصوات العالية التي دعت الى التغيير، هذه الأصوات والنداءات التي ما زالت تعلو وتكبر ككرة الثلج، لذلك اعتقد أن لائحة المعارضة البيروتية قادرة على إحداث خرق كما انني اتوقع مفاجآت كبرى بوجود الجمهور السيادي في لبنان وخاصة في بيروت.

أشرف ريفي يخوض الاستحقاق الانتخابي عبر ثلاث لوائح، في بيروت وطرابلس وعكار، تحت أي عنوان وما هو الهدف؟

نخوض معركة سيادة لبنان والعودة الى الدولة ومواجهة المشروع الإيراني ومواجهة الفساد في لبنان وذلك عبر إعادة الدولة لتكون السيدة الوحيدة على الأراضي اللبنانية، وهنا لا بد أن أؤكد أنه لا يمكن أن تنطلق الدورة الاقتصادية والدورة الاجتماعية والدورة النقدية والسياسية إلا عبر دولة سيّدة فقط لا غير. ففي كل عهد تكون الأمور في السنتين الأوليتين صعوداً لكن عندما بدأ حزب الله يحكم قبضته على لبنان لم نلحظ ببداية العهد أي تقدم اقتصادي أو سياسي أو اجتماعي كما أنه لن يحصل أي تقدم في هذه الدولة طالما أن هناك دويلة تحكم قبضتها على الدولة.

مبادؤنا الأساسية تدفعنا للسعي من أجل تأمين كل الظروف المؤاتية لنعيش حياة طبيعية سياسياً واقتصادياً وإنمائياً.

يقولون إن العرب تخلوا عن أشرف ريفي. ماذا يقول اللواء ريفي؟

اللواء أشرف ريفي لا ينتظر شيء من أحد نهائياً، وأنا ما زلت على مبادئي وثوابتي وباقٍ مع جمهوري وسنكمل سوياً وفقاً لمبادئ وثوابت صارت واضحة للجميع. أما ما يقال فهو كلام غير دقيق، وعلاقتي مع المملكة العربية السعودية قائمة على الاحترام وهي أكبر من أن تتأثر بتفاصيل يقوم البعض ببناء الأوهام عليها. وكل ما نقوم به نابع من ثوابتنا وقناعتنا التي تلتقي مع إخواننا العرب.

ما هي الرسالة التي توجهها لأهل بيروت؟

أقول لهم لطالما كنتم رجال موقف سياسي، ناصرتم كل القضايا العربية ووقفتم الى جانبها وأتصور أن هذه الروح السياسية الموجودة لديكم لم تمت بل انطفأت الشعلة داخل البعض منكم وأنا أرى أن هذه الشعلة ما زالت في قلب أهل بيروت وأنتم اليوم أمام استحقاق هام جداً في تاريخكم السياسي، لذلك نأمل أن تعيدوا قراركم من خلال هذه الشعلة بأن يعود البيارتة الى بيروت وتعود بيروت عاصمة للجميع.

بمناسبة مرور سنة على انطلاقة موقع "أيوب" الإلكتروني ماذا تقول لجمهور "أيوب"؟

جمهور "أيوب" كأيوب صبر وظفر، صبرنا نحن وإياكم وسننتصر سوياً إن شاء الله، لا شك أن صمود هذا الموقع طيلة عام وتقدمه وتمثيله بصدق لصوت الناس وهواجسهم وتألقه المضطرد بهذا الاتجاه هو انتصار لنا ولأهل بيروت، واليوم نكلل هذا الانتصار بالاستحقاق الانتخابي لنكمل سوياً المشوار السياسي الذي يهدف ويسعى لإعادة الأمور الى نصابها الطبيعي بأن نكون دولة ككل دول العالم التي تحترم نفسها وأن تكون عاصمتنا سيدة العواصم وسنعود وإياكم من خلال موقع "أيوب" والعامين فيه والمتابعين له لنقول ان الروح السياسية والمعنوية والعزة والكرامة ما زالت موجودة في بيروت.

 

 

 

 

 



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



المشروع الإيراني

الشيخ خلدون عريمط

السترات الصفراء

راجح الخوري

بدوي لبنان

سمير عطا الله

الصدق عارياً

البروفيسور إيلي الزير



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...