Ayoub News


خاص أيوب


هل يرغب المسيحيون بالعيش معنا؟!..

الجمعه 6 أيلول 2019 - 5:30 3713

كتب (أيوب)

.. هل يرغب المسيحيون بالعيش معنا؟

.. من حقنا نحن المسلمين السُنّة أن نسأل إن كان المسيحيون راغبين بالعيش معنا في وطن واحد لا بل إن كانوا يعتبروننا لبنانيين مثلهم ننتمي لوطن واحد ونعيش تحت قانون واحد ومصير واحد بعدل ومساواة.

.. من حقنا نحن المسلمين السُنّة أن نتساءل عن خلفيات هذه الممارسات الشعبوية من قبل الكثير من القيادات المسيحية والصمت القاتل الذي تمارسه القيادات المسيحية الاخرى تجاه هذه الحملة.

.. من حقنا أن نسأل هل سمير جعجع وسليمان فرنجية وأمين الجميل وغيرهم موافقون على هذا الخطاب الفتنوي الطائفي وإن كانوا لا يوافقون فلماذا هم صامتون؟!

.. من حقنا نحن المسلمين السُنّة أن نسأل كل شركائنا المسيحيين هل خلاصكم هو بالعودة الى التاريخ بعيداً عن التزوير الذي لحق بالتاريخ الذي تقرأونه؟! هل تَأمنون تداعيات هكذا عودة؟! ماذا إن ذهبت كل طائفة الى كتب التاريخ ونبشت قبوراً لا مصلحة لأحد بنبشها؟ ماذا لو عاد المسلمون الى الحرب الصليبية؟ والى محاكم التفتيش؟!..

إن بناء المستقبل بأدوات التاريخ مهمة فاشلة بنتائجها بل إن عملية بناء هذا المستقبل لا تكون الا برؤى تطويرية وابداعية وحدثوية، التاريخ للعبر والاعتبار وليس للتطور والبناء. لا يمكن لأحد أن يستوطن في التاريخ إن أراد بناء المستقبل.

التاريخ وإن كان وقائع ووثائق فإن كتابته مجرد وجهة نظر. ولا يمكن لأحد أن يتحكم بمصير البلاد والعباد بوجهة نظر..!

ليس المطلوب إسكات من تكلم، أو إلغاء هذه الحالات الشاذة، فظهورها أمر بديهي داخل كل طائفة ومجتمع ربما نكون قد رأينا أو سنرى في المستقبل شخصية مسلمة تقف لتنطق كفراً أو شواذاً أو فتنة وهو أمر لا يمكن تجنبه، لكن المطلوب من الصامتين أن يخرجوا عن صمتهم، مطلوب من الرافضين داخل الطائفة المسيحية لحفلة التهريج هذه أن يعلنوا رفضهم فالصمت جريمة لا لبس فيها في هذه الحالة. هي شراكة كاملة مع المُهرج مع فرق واحد ان الشريك هنا لا أجر له لا مكاسب فيما للمهرج كل المكاسب إن وجدت..!

أخرجوا أيها المسيحيون عن صمتكم، فسكون صمتكم قاتل، إنه يقتلنا نحن الشركاء معكم في هذا الوطن. أخرجوا عن صمتكم وإلا أجيبونا بصراحة ودون مواربة هل ترغبون بالعيش معنا؟ هل تريدون لبنان الكبير أم العودة الى متصرفية هنا وولاية هناك؟ هل تريدون أن تكونوا مستوطنين في التاريخ؟ أم شركاء في وطن؟ إن التغييرات الديموغرافية وتداعياتها لا تحل بالشعبوية وإلغاء الآخر بل برؤى استراتيجية تصنع دوراً ريادياً لمجموعة لا ينفع معها العد والتعداد. هل من عاقل بين الصامتين يتلقف؟!..



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



عدوان بقيق وخط فهد

أحمد عدنان

ابتسم أنت في لبنان

سمير عطا الله

ثورةٌ بلا دماء

جوزف الهاشم

إيران والحرب

رضوان السيد



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...