Ayoub News


خاص أيوب


من يسعى لدعشنة الساحة السنّية؟

السبت 6 كانون الثاني 2018 - 20:45 16769

خاص (أيوب)

لم تكن الأقوال المنسوبة إلى المستشار القاضي عبد الرحمن الحلو والتي أثارت جدلاً كبيراً في وسائل التواصل الاجتماعي وما جاء عقب ذلك في البيان الصادر عن اللقاء الذي جمع رئيس المحاكم الشرعية الشيخ محمد عساف والمستشار الحلو، إلا الثغرة التي تسلل إليها طابور خامس حذر منه البيان الأول نفسه ببيان مشبوه يدعي الحرص على العقيدة وذلك لتحقيق أهداف سياسية محضة تتبين جلياً من مندرجاته والأسماء التي أوردها باسم خريجي الأزهر وكلية الشريعة وتتمثل الأهداف فيما يلي:

أولاً، يستغل هذا الطرف الإثارة التي نجمت عن آراء منسوبة إلى المستشار الحلو وذلك لزيادة الشرخ في الساحة السنية بين معتدل ومتطرف من خلال استعمال لغة التكفير التي تطال الحلو وعلماء آخرين فضلاً عن قيادات معروفة في تيار المستقبل بوصفهم متضامنين معه.

ثانياً، يدس البيان المشبوه أسماء مستشارين لسماحة المفتي عبد اللطيف دريان للإيحاء بأنهم مختلفون مع سماحته وأنهم يسربون المعلومات لنفي وقائع البيان الأول والحط من قيمته الحقيقية وذلك لزعزعة الثقة بين سماحته والمستشارين المذكورة أسماؤهم بسرد وقائع مختلقة.

ثالثاً، يستعمل البيان أيضاً خريجي الأزهر وكلية الشريعة على أنهم الجهة التي تقف وراء البيان المشبوه من أجل الإيحاء بأن طلاب الشريعة حتى في المؤسسات التابعة لدار الفتوى ينتشر فيهم الفكر الداعشي التكفيري ويظهر ذلك من خلال التعابير المستخدمة في البيان.

رابعاً، إن البيان وإن كان في ظاهره يدين تيار المستقبل وقياداته المذكورة فيه ومنهم من كانت لهم أدوار رئيسية في المرحلة السياسية السابقة على التسوية الرئاسية ومنهم رئيس الحكومة سعد الحريري، إلا أن الهدف هو وضع الطائفة السنية في خيار بين أمرين،إما الاعتدال بقيادة جهة معروفة وإما التطرف الذي يقبع في الطرف الآخر من المعادلة السنّية وهذا اختزال غير صحيح، واختراع لتيار داعشي غير موجود أصلاً، بل هو محاولة تصنيع لداعش في لبنان لأغراض سياسية  وانتخابية محضة.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



حكومة قيصرية

راجح الخوري

جمهورية دجاج وأرانب

سمير عطا الله

لا تعرف عدوّك

حازم صاغية

أخلاق الملوك

جوزف الهاشم



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...