Ayoub News


خاص أيوب


"معارضة عيتانية".. نريد الانتساب للجمعية



الخميس 7 حزيران 2018 - 9:52 7509

إن كانت الانتخابات النيابية انتهت ومهلة تقديم الطعون انتهت هي أيضاً، فإن تداعيات هذه الانتخابات لم تنته داخل جمعية بني العيتاني، فترشح أربعة أشخاص من العائلة  الى الانتخابات وانحياز وغياب الجمعية عن السمع في ذلك وظهورها فجأة كداعمة لإحدى اللوائح التي لا تضم أي مرشح من العائلة، أدخل الجمعية ورئيسها محمد أمين عيتاني في نفق الصراعات والتجاذبات التي تهدد وحدة العائلة في أية لحظة وهو ما تجلى من خلال الإفطار السنوي للعائلة الذي يستضيفه فندق فينيسيا غروب اليوم.

الدعوة الى إفطار الجمعية اقتصرت على المحظيين من العائلة وهم المقربون من رئيس الجمعية الموالين له إضافة لبعض اثرياء العائلة فيما تم استبعاد عدد من فعاليات العائلة ومثقفيها من أصحاب الشهادات الجامعية الكبيرة السليمة غير المزورة..! وبخاصة المعارضون لتوجهات رئيس الجمعية السياسية.

أولى ردات الفعل تمثلت بإفطار دعا اليه شباب وشابات من العائلة امس الأربعاء في احد مطاعم شارع الحمرا وذلك كاستنكار على استبعادهم عن إفطار الجمعية، إلا أن اللافت في "إفطار الحمرا" أن المشاركين فيه أطلقوا مسودة مشروع تحرك لإصلاح وضع الجمعية بداية من حق كل شخص من آل العيتاني الانتساب اليها وإلا فإن التوجه نحو إقامة دعوى قضائية على الجمعية لأنها تنتحل صفة تمثيل العائلة فيما ممنوع على أبنائها الانتساب لها، مع الإشارة الى أن أعضاء الجمعية العمومية لجمعية بني العيتاني لا يتجاوز عددهم الـ 150 منتسب فيما يبلغ تعداد العائلة ما يفوق الـ 12000 شخص حيث يقفل باب الانتساب بوجه أي راغب بالدخول الى الجمعية.

"إفطار الحمرا" بداية تحرك للشباب المعترضين من عائلة العيتاني، تحرك من شأنه أن يحدث قلقاً كبيراً داخل أروقة الجمعية ان ثابر أصحابه على حراكهم وتفعيله.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



اللبنانيون يستحقون

البروفيسور إيلي الزير 

ما يكهرب البدن

راجح الخوري 

مسألة درزية

حازم صاغية

نريد حقنا

تمارة نصر 



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...