Ayoub News


خاص أيوب


كورونا: قصة نجاح سعودي في مكافحة الوباء

الأحد 5 نيسان 2020 - 0:09 5294

كتب (هشام عليوان)

فيروس كوفيد19 أو الكورونا المستجد، اختبار بالغ الحساسية، للدول، للقيادة فيها، لآلية اتخاذ القرار في أجهزتها، لمدى قدرتها على استعمال إمكانياتها المتاحة في الزمان المناسب لا بعده، لكفاية نظامها الصحي، لمستوى تدريب الطواقم الطبية من أطباء وممرضين، لإدارة الكوارث فيها، لمدى الاستجابة للأوبئة السارية، لسرعة التفاعل لسدّ الحاجات وملء الثغرات. باختصار، سيكتب التاريخ، وقد كتب فعلاً، منذ الصدمة الأولى، كيف تردّدت دول، لأيام فانزلقت، وكيف حزمت دول أمرها مبكراً فنجت. ثمة قصص نجاح تقابل حكايات فشل.

في المملكة العربية السعودية، كانت الاستجابة للوباء مبكرة، واستباقية، ومتدرّجة، ومتسارعة في مداها الجغرافي والقطاعي، ومتصاعدة في صرامتها وشدتها وشراستها، وانطلقت من قبل شهر كامل من الإعلان عن أول مصاب فيها، آتياً من إيران عن طريق البحرين، أي في 2 آذار الماضي. ففي 2 شباط الفائت، أُجلي عشرة طلاب مبتعثين من منطقة ووهان في الصين عبر طائرة خاصة، وتبع ذلك عمليات إجلاء لطلبة ومعلمي المدرسة السعودية في بكين وأعضاء البعثة التعليمية في هونج كونج وعائلاتهم. كما أعلنت الخطوط السعودية عن تعليق جميع رحلاتها بين الرياض وجدة وبين غوانزو الصينية. وكانت تلك بداية الحملة المنهجية ضد انتشار الوباء، ففي 27 شباط، أعلنت السلطات السعودية عن تعليق مؤقت لدخول الأفراد الراغبين في أداء مناسك العمرة في مكة المكرمة أو زيارة المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة، وكذلك السياح. ثم شمل الزوار المسافرين من الدول التي يمثل فيها الكورونا خطراً. واتسعت الإجراءات وتكثّفت بعد الثاني من آذار، فعلّقت العمرة للمواطنين والمقيمين في المملكة، ثم قيّدت النشاط التعليمي في الحرمين بمكة والمدينة، بإغلاقهما أمام الطلبة. وفي 8 آذار، وُضعت محافظة القطيف تحت الحجر ومُنع الدخول والخروج إليها. وعطّلت المدارس والجامعات. وفي 15 آذار، بدأت الإجراءت تتدحرج نحو الاتساع والتشدد، فأوقفت الرحلات الجوية إلا في الحالات الاستثنائية، وكانت قد أوقفت من قبل انتقائياً بالنظر إلى البلدان التي ظهر فيها الوباء. كما أوقفت الرحلات البحرية ما عدا استثناءات محدّدة. وكان يوم 16 آذار مشهوداً لجهة إقفال القطاع الخاص والتشجيع على العمل عن بُعد، وتعطيل القطاع العام كذلك ما عدا مجالات حيوية منه.

وفي المجال الديني، كانت القرارات حاسمة بشأنه بقدر ما كانت متدرّجة أيضاً لضمان الالتزام بها، فالحزم هنا هو مربط الفرس في كل الحرب على كورونا، لأن جلّ المحتشدات قبيل شهر رمضان، وفيه، وبعده، استعداداً لموسم الحج. ففي 17 آذار، قررت هيئة كبار العلماء إيقاف صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض في المساجد والاكتفاء برفع الأذان، باستثناء الحرمين الشريفين، وأن تكون أبواب المساجد مغلقة مؤقتاً. وبعد يومين، صدر القرار بتعليق الحضور والصلاة في ساحات الحرمين الشريفين خاصة يوم الجمعة، وتعليق حضور المصلين للصلوات في المسجد النبوي.

وفي خطوة تصعيدية، أُعلن في 25 آذار، عن إجراءات احترازية إضافية، وتتضمن منع الخروج من مناطق المملكة الثلاث عشرة أو الانتقال لمنطقة أخرى. ومنع الخروج من مدن الرياض، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، أو الدخول إليها، وفق الحدود التي تضعها الجهة المعنيّة. وزيادة ساعات منع التجول أو منع التجول طوال اليوم في تلك المدن أو غيرها من المدن والمحافظات والمناطق. وفي 28 آذار، أُعلن عن منع الدخول أو الخروج من 6 أحياء في المدينة المنورة على مدار 24 ساعة لحين التأكد من عدم وجود حالات تتطلّب التعامل معها أو انتهاء فترة العزل الموصى بها طبياً. وفي 29 آذار، قرار بتعليق الخروج من محافظة جدة، أو الدخول إليها، وتقديم موعد منع التجول فيها ليكون ابتداءً من الساعة الثالثة مساءً. وفي 30 آذار، تطبيق إجراءات احترازية صحية إضافية في عدد من الأحياء السكنية بمدينة مكة المكرمة وذلك بعزل أحياء: أجياد، والمصافي، والمسفلة، والحجون، والنكاسة، وحوش بكر، ومنع الدخول إليها أو الخروج منها ومنع التجول فيها على مدار اليوم 24 ساعة. وفي 31 آذار، دعت السعودية دول العالم إلى التريث في إبرام عقود الحج للعام 1441هـ، حتى تتضح الرؤية للوباء وآثاره الحالية والمستقبلية وذلك من منطلق مسؤولية المملكة تجاه الصحة العامة للعالم. وبالمقابل، سُمح في 1 نيسان، بالطواف في الحرم المكي مجدداً بعد إخلائه في شهر آذار على أن يكون الدخول على دفعات؛ ولا يتجاوز عدد كلّ دفعة 50 شخصاً. وفي 2 نيسان، منع التجول على مدى 24 ساعة في مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة، مع استمرار منع الدخول إليها أو الخروج منها، بدءاً من هذا اليوم حتى إشعار آخر. وفي 4 نيسان، تطبيق إجراءات احترازية صحية إضافية بعدد من الأحياء السكنية بمحافظة جدة وذلك بعزل أحياء: كيلو 14 جنوب، کیلو 14 شمال، المحجر، غليل، القريات، کیلو 13، بترومين) ومنع الدخول إليها أو الخروج منها ومنع التجوّل فيها على مدار اليوم، فيما يُسمح لسكانها الخروج من منازلهم للاحتياجات الضرورية داخل نطاق منطقة العزل خلال الفترة من الساعة السادسة صباحا وحتى الثالثة عصراً. وإلى هذا اليوم تحدبداً، وبفضل هذا المبادرة الحازمة منذ البدء، في التصدّي لانتشار الوباء، فإن عدد الإصابات يفوق الألفين، وتجاوز عدد المتماثلين للشفاء الـ400، مع وفاة 29 شخصاً.

أما عوامل النجاح في التجربة السعودية، فيمكن اختزالها في أمرين: أولاً، البنية التحتية الفعّالة للنظام الصحي بالنظر إلى تولي المملكة رعاية مواسم الحج وزيارات العمرة، والسهر على الأمن الصحي للمواطنين والمقيمين والزائرين معاً على مدار السنة، والاهتمام البالغ بمكافحة الأوبئة، وهو أمر حيوي في مواسم الحج خاصة، كما في كل التجمعات الكبرى. وثانياً، جهود وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، وهو خرّيج إدارة الأعمال بجامعة الملك سعود عام 1986، وحاصل على الماجستير والدكتوراه في علوم الحاسب الآلي من جامعة بيتسبرغ بولاية بنسلفانيا عام 1999. أولى إنجازاته في الهيئة العامة السعودية للاستثمار بين عامي 2002 و2009. ثم في الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التكنولوجيا حيث كان المدير العام. ثم وزيراً  للتجارة والصناعة ما بين عامي 2011 و2016. فلما انتقل إلى وزارة الصحة، نقل معه منهجية نشر التقنية الإلكترونية للترقية بالقطاع الصحي. ففضلاً عن إنشاء وكالة وطنية للتأمين الصحي، عمل على تعزيز الخدمات الرقمية المبتكرة في كافة المرافق والمشاريع التي عمل بها لإنشاء "الصحة الإلكترونية السعودية"، وهو تطبيق للهواتف الذكية يتيح للمواطن الاتصال رقمياً بالطبيب وتوفير استشارات ووصفات طبية إلكترونية. وأنشأ المركز السعودي لسلامة المرضى والوقاية من الأخطار الطبية، وأشرف على تطوير وإنشاء المركز السعودي للوقاية من الأمراض ومكافحتها. وأسس الفريق السعودي للمساعدة الطبية في حالات الكوارث، الذي يعدّ من أكثر الفرق الطبية جاهزية وتطوراً في الشرق الأوسط.

أخبار ذات صلة: تعالوا ننتصر معاً على الكورونا



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



اغتيال لبنان

زياد سامي عيتاني

رفقًا بالبلاد والعباد

رئيس تحرير "الجُرنال"

الحريري لن يغفر لكم

زياد سامي عيتاني

الأحداث الحاسمة

رضوان السيد



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...