Ayoub News


خاص أيوب


غادة عيد وقصة الفنكوش

الخميس 28 تشرين الثاني 2019 - 23:11 3507

كتب (أيوب)

لم تكن غادة عيد الأمينة العامة لحزب سبعة موفقة بإطلالتها في برنامج "صار الوقت" مع الإعلامي مرسيل غانم حيث لم تستطع وهي التي تشارك بصفتها السياسية في البرنامج على رأس حزب سبعة من أن تخلع ثوب مقدمة البرامج، وأكثر من ذلك، بدت عيد وكأنها لم تُحضّر ملفها جيداً، أقله كما تُحضّر برنامجها على التلفزيون، فلا الأرقام التي قدمتها دقيقة وحقيقية، ولا الاتهامات التي وزعتها يميناً ويساراً تمتلك صفة الصلابة كي تصبح اتهامات مقنعة. لقد بدت الاعلامية الطامحة سياسياً أشبه بمتظاهرة عادية رافقت صديقاتها إلى ساحة الشهداء ووضعتها الصدفة أمام مراسلة تلفزيونية سألتها "لماذا أنت هنا؟" فاستحضرت كل ما سمعته من صديقاتها وكل ما قرأته على الفيسبوك لتجيب على سؤال المراسلة بخاصة أن الأهل يشاهدونها على شاشة التلفزيون.

الأمينة العامة لحزب سبعة نالت في إطلالتها مع مرسيل غانم علامة لا تتجاوز الواحد على سبعة.

غادة عيد وهشاشة الاطلالة كسياسية في برنامج "صار الوقت" ربما يرسم هشاشة الطرح السياسي الذي يقدمه حزب سبعة، الذي يبدو كمن ينتج إعلاناً ترويجياً ضخماً بميزانية عالية لمنتج هزيل أو ربما لمنتج غير موجود تماماً كقصة فيلم "الفنكوش" للمثل المصري القدير عادل إمام والذي يتحدث عن صاحب شركة تجارية في لحظة سُكر تحدث عن منتج ثوري لشركته، مطلقاً حملة اعلانية ترويجية لهذا المنتج الغير موجود ليبدأ بعد ذلك رحلة البحث عن كيفية صناعة هذا المنتج في سياق درامي كوميدي هزلي، ينتهي بفضيحة كبرى.

يسجل لحزب سبعة التألق في انتاج صورته الاعلامية والتي يتفق الجميع أن ميزانية كبرى رُصدت لها، لكن تبقى الصورة الاعلامية متقدمة على المشروع السياسي الذي ما زال باهتاً إن لم نقل غامضاً، إلا أن الاطلالة الاعلامية لغادة عيد مع مرسيل غانم مزقت الصورة التي كلفت كثيراً، والمفارقة أن الاطلالة المجانية حرقت الاطلالات الاعلانية المدفوعة مسبقاً.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



مفكرة الرياض

سمير عطا الله

السباحة السياسية

محمد الرميحي

دولةٌ في ذمَّة الله

جوزف الهاشم

السقف ينهار

راجح الخوري



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...