Ayoub News


خاص أيوب


سمير الخطيب.. شو في ما في؟!

الجمعه 6 كانون الأول 2019 - 3:17 5385

كتب (أيوب)

كل الأصدقاء المحيطين به يؤكدون أن سمير الخطيب رجل طيب المعشر وصاحب نكتة ومنهم من يصفه بالعامية "بالعييش" فهو يجيد التمتع بمقتنياته ومكتسباته، والكل يُجمعُ أن الرجل لا يعرف السياسة إلا من بوابة اللقاءات الاجتماعية أو تلك التي تأتي بالصدفة في أحد المطارات أو المقاهي التي يرتادها في بيروت أو غيرها من العواصم الغربية وإن شذ عن ذلك فهو يعرف السياسة من بوابة التعهدات التي تحصل عليها الشركة التي يشغل منصب مدير العلاقات العامة بها..!

سمير الخطيب من يعرفه جيداً يقول أن الرجل لا دخل له بالسياسة بمعناها الحقيقي على أنها عملية صنع قرارات ملزمة لكل المجتمع تتناول قيماً مادية ومعنوية وترمز لمطالب وضغوط ويتم عن طريق تحقيق أهداف ضمن خطط أفراد وجماعات مؤسسات ونخب حسب إيديولوجيا معينة على مستوى محلي أو إقليمي أو دولي.

سلسلة من المصطلحات والمفاهيم السياسية وردت في الأسطر الثلاث الأخيرة لو سمعها الخطيب لتثاءب مللاً وضجراً مطالباً بتغيير الموضوع. فأحاديثه ودائماً نقلاً عن بعض معارفه تبدأ بالسؤال " شو في ما في؟" لتنتقل إلى قصص السفرات والنزهات ومآدب العشوات..!

سمير الخطيب الذي يجيد التمتع في الحياة يراه الكثيرون خير رفيق في الرحلات وجلسات المقاهي حيث الابتسامة أو الضحكة لا تفارقه هو الطيب الذي وإن تقدم به السّن قادر أن يلعب دور الجد الذي يستضيف الأحفاد عند انشغال الأبناء فيملأ ليلتهم قصصاً ونوادر تهدأ ألم فراق الأهل عند الصغار.

على خلفية كل ذلك لا ينتظرن أحد من الخطيب إن حكى أن يحكي بالسياسة وإن حاور أن يحاور بالسياسة، فهذه المهنة ليست مهنته أو كما يقال في بيئته "الزلمي مش إبن كار" سيكون الخطيب في السراي الحكومي تماماً كما يكون في المقهى الذي اعتاد أصحابه أن يلتقوه فيها وسؤاله الأول كالمعتاد "شو في ما في" وبعدها سيكون الحوار كما سبق وقلنا حول مغامرات السفر والترحال.

.. من استحضره لرئاسة الحكومة يدرك ونحن ندرك وهو على الأرجح يدرك أن المنصب جاء اليه ليستكمل مشروعه من يعتقد في هذا الوطن أنه يملك الأقدار، أجمل ما قيل إن الخطيب سَيُعطى حق الفيتو على أسماء وزراء التكنوقراط أي أنه لن يختارهم بل سيُبدي رأيه بهم فهل من مهانة أكبر من ذلك لمقام رئاسة  مجلس الوزراء؟!

على وسائل التواصل تداول في الساعات الأخيرة ناشطون شريط فيديو مصور أمام منزل الخطيب يقولون فيه إن الخطيب رشقهم بالبيض استنكاراً على إطلاقهم ضده بعض الأغنيات والشعارات.. لا يمكن تأكيد صحة الفيديو لا بل مستبعد حصوله وعلى الأرجح هو شريط مختلق ككثير من الأخبار. لكن هي فكرة خطرت ببالي وأنا أكتب هذا المقال لما لا نحمل جميعاً بيضاً بأيدينا ونرميها على هذه الأحوال؟!..



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



القصاص العادل

جوزف الهاشم

سليماني والصواريخ

راجح الخوري

الذهبان

سمير عطا الله

كيف يجرؤون؟!

البروفيسور إيلي الزير



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...