خاص أيوب


سعيد لـ أيوب: لا نريد مواجهة المملكة

السبت 11 تشرين الثاني 2017 - 4:22 1579

خاص (أيوب)

عوّل النائب السابق الدكتور فارس سعيد على دورٍ لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون في معالجة الأزمة التي أحدثتها استقالة الرئيس سعد الحريري، مؤكداً ان المطلوب هو أن لا يكون لبنان بمواجهة المملكة العربية السعودية.

سعيد وفي حوار مع "أيوب" كشف أن حزب الله هو من يقف خلف تهديده بالاغتيال.

لماذا جرى الحديث عن أن قرار سياسي تسبب بتأجيل زيارة البطريرك الى السعودية؟

هذه الزيارة مدروسة من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ومن قبل البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي الذي قبل هذه الدعوة، وبالتالي فإن هذه الزيارة تتجاوز السياسة وتتجاوز الأزمات والمشاكل التي يتخبط بها لبنان اليوم على خلفية استقالة الرئيس سعد الحريري.

زيارة البطريرك الى السعودية تندرج ضمن إطار الحوار الحقيقي بين الأديان بخاصة وأن الكنيسة خبيرة بالعيش المشترك وخادم الحرمين الشريفين يريد من هذه الخطوة الجريئة إعطاء إشارة الانفتاح على العالم الغربي وعلى المسيحية عبر الكنيسة المارونية.

باعتقادكم ما الذي أخر هذه الزيارة؟

لا يوجد تأخير على مستوى الحوار بين الأديان، أما الزمان فهو أمر شكلي يحدده الجانبان.

ما صحة المعلومات عن اشتراط المملكة على حضور فريق إعلامي من لون واحد برفقة البطرك؟

لا اعتقد أن هناك شروط ستملى على البطريرك.

أشرت الى أنك مهدد بالاغتيال. هل وصلتك رسائل تهديد مباشرة؟

لم أتلق رسالة مباشرة، لكننا أصحاب خبرة في هذا الموضوع، فقبل اغتيال الرئيس رفيق الحريري عشنا فترة كان تتم فيها "أبلسة" بعض المواضيع ومن ضمنها الرئيس الشهيد الحريري. أما اليوم وفي هذه المرحلة المفصلية من تاريخ المنطقة وما نشهده من احداث داخلية وخارجية يعود للأدبيات الإعلامية بعض من هذه التهديدات وهي بمثابة الرئاسل الواضحة بأن هناك استهداف.

لمن تحمل مسؤولية هذه التهديدات ومن يقف وراءها؟

أحمل المسؤولية كاملة الى حزب الله في أي شيء ممكن أي يحدث مقبلاً.

هل وضعت هذه التهديدات بعهدة المسؤولين والاجهزة الامنية؟

وضعت هذه التهديدات بعهدة الرأي العام اللبناني. كذلك وضعتها أمام القضاء فإن تحرك أو لم يتحرك فهذا شأنه.

الى أين يتجه لبنان في ظل صورة الوضع القائم حالياً؟

لبنان جزء من المنطقة التي دخلت في مرحلة جديدة، وهي مرحلة مكافحة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية هذا من جهة، ومن جهة ثانية هناك صورة الاشتباك القائم بين الولايات المتحدى الأمريكية وإيران، والاشتباك العربي – الإيراني على قاعدة بأن إيران تحاول مد نفوذها في لبنان على حساب الهوية اللبنانية والهوية العربية. ونحن من الذين يدافعون عن هوية لبنان العربية في مواجهة الهجمة الإيرانية على لبنان.

لبنان تجاوز المرحلة الإجرائية بمعنى استقال الحريري أو لم يستقل، أتى أو لم يأتِ، متحجتز أو غير محتجز، هذه الأسئلة على أهميتها إلا أنها لا تفي بالغرض المطلوب الآن، الموضوع الحقيقي اليوم هو حزب الله ومستقبل حزب الله وسلاحه الذي يجب أن يطرح على طاولة البحث الوطني والعربي والدولي.

كيف ترى الخروج من مأزق الاستقالة؟

لا شك نحن امام ازمة كبيرة ومعالجتها يجب ان تتم بالوسائل الكبرى وأعني بذلك دور رئيس الجمهورية المنتظر نظراً لارتباطه بفريق الثامن من آذار وبفريق حزب الله، وعليه أن يقوم بقراءة متأنية للأمور بأن يأخذ زمام الأمور بيده وكما يقال أن يضع الماء في نبيذ حزب الله حتى نتمكن من اجتياز هذه المرحلة بدون عنف في لبنان والمنطقة. وأنا سأجهد بكل ما أملك من قدرة على المساهمة في دفع الأمور تجاه الحوار والاستقرار، ففي مكان ما لقد كانت استقالة الحريري مناسبة لفتح حوار جدي حول موضوع سلاح حزب الله من أجل وضع الحد له.

السعودية ومعها الدول الخليجية حذرت رعاياها بضرورة مغادرة لبنان. كيف تقرأ التلويح السعودي بالتصعيد؟

كل ما نريده أن لا يكون لبنان بمواجهة مع العالم العربي وبالتأكيد أن لا يكون لبنان بمواجهة المملكة العربية السعودية. فغالبية الشعب اللبناني لا يرضى ولن يرضى أن يكون خارج هذه الهوية أو خارج الانتماء العربي. ولا مصلحة للبنان بذلك بخاصة أنه جزء من المنطقة وجزء من المصلحة العربية.

باعتقادك ما هو دور بالمبادرة الوطنية اليوم؟

دورها اليوم هو إعادة تشكيل إرادة وطنية إسلامية ومسيحية وعابرة للمناطق وأن ترفض الهيمنة الإيرانية. هي مبادرة سلام ولقاء بين جميع اللبنانيين حول فكرة إعادة تأهيل الدستور وفكرة السلم الأهلي والدولة ولبنان بعيداً عن العنف والسلاح والإملاءات الإيرانية.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط


الراعي والسعودية

البروفيسور إيلي الزير 

التعتيم والتمويه

راجح الخوري 

الإقامة الجبرية

أسعد بشارة 

بينهما الأسد

حازم صاغية 

ayoub phone number

سعيد لـ أيوب: لا نريد مواجهة المملكة أيوب يحاور

سعيد لـ أيوب: لا نريد مواجهة المملكة

عوّل النائب السابق الدكتور فارس سعيد على دورٍ لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون...




Chloe