Ayoub News


خاص أيوب


سعد الحريري ومجموعة الأربعين.. ماذا يحصل؟

الثلاثاء 29 أيار 2018 - 9:10 7423

خاص (أيوب)

بعد تجربة مجموعة العشرين يعيش بيت الوسط تجربة جديدة يمكن تسميتها بـ "تجربة مجموعة الأربعين". وإن كانت تجربة العشرين لم يكتب لها النجاح أو الاستساغة عند سيّد بيت الوسط فإن مجموعة الأربعين تبدو من صناعته أو على الأقل هو من يدفع بها.

في التفاصيل التي علم بها "أيوب" أن مجموعة من الشخصيات البيروتية غير المنتسبة لتيار المستقبل يقدر عددها بأربعين شخصاً يضاف إليهم أركان التيار الرئيسيين كالنائب السابق باسم السبع والأمين العام أحمد الحريري، اجتمعت مع الرئيس سعد الحريري في بيت الوسط مستعرضة ما آلت إليه الأمور داخل التيار وتحديداً في العاصمة بيروت خلال الانتخابات وقبلها.

وتضيف معلومات "أيوب" أن المجموعة المذكورة تمت دعوة اعضائها كل على حدا وضمت بعض الشخصيات التي أعلنت انشقاقها عن تيارات معينة (حقيقة أو وهماً) خلال فترة الانتخابات وقد تناوب عدد كبير من المشاركين على الكلام وإبداء الرأي حيث انتهى الأمر الى تشكيل لجنة من ثمانية أشخاص أطلق عليها اسم "لجنة بيروت المؤقتة" ثم أضيف اليها أربعة أشخاص آخرين أبرزهم: النائب السابق عمار حوري مقرراً للجنة - كريستيان الجميل – المحامي ميشال فلاح – المهندسة بشرى عيتاني – رئيس نادي النجمة أسعد سقال – المحامي عمر اسكندراني – فادي نجم نجل النائب نزيه نجم – رئيس النادي الرياضي مازن طبارة وعدد من رجال الأعمال الشباب الذين ارتبطوا بعلاقة مباشرة مع الرئيس سعد الحريري خلال الانتخابات النيابية، وقد كلفت اللجنة بتقييم الواقع الانتخابي وما رافقه من تجاوزات وإخفاقات في بيروت وتقديم تقريرها للرئيس الحريري خلال فترة زمنية محددة.

وتتابع معلومات "أيوب": "الرئيس الحريري لم يحضر الاجتماع كاملاً حيث كانت له كلمة في بداية الاجتماع واستمع الى مداخلتين أو ثلاث ليستأذن بعدها لارتباطه بموعد آخر تاركاً إدارة اللقاء للنائب السابق باسم السبع الذي عمد الى تأليف اللجنة المذكورة مشترطاً على أن لا تضم أي عضو من المكتب السياسي للتيار أو الأمانة العامة. وكان الأمين العام أحمد الحريري هو من يقوم بتسجيل أسماء الأعضاء حيث لوحظ محاولته تجنب ضم المحامي ميشال فلاح الى اللجنة وهو ما أصر عليه النائب السبع".

إعلان اللجنة لاقى استنكاراً من الكوادر داخل التيار التي كانت على تماس مباشر بالعمل الانتخابي حيث أعلن مختار منطقة رأس النبع السابق منير المصري تجميد عضويته داخل التيار واضعاً ذلك بيد الأمين العام وعمد الى نشر شريط فيديو على صفحته بالفيسبزك معللاً سبب التجميد، مستنكراً تشكيل اللجنة وعملها، طارحاً تساؤلات حول معرفة اعضائها وخبرتهم بالقواعد الشعبية داخل بيروت.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



اللبنانيون يستحقون

البروفيسور إيلي الزير 

ما يكهرب البدن

راجح الخوري 

مسألة درزية

حازم صاغية

نريد حقنا

تمارة نصر 



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...