Ayoub News


خاص أيوب


تكليف ولا تأليف.. السلطة قررت المواجهة

الثلاثاء 19 تشرين الثاني 2019 - 13:49 8254

كتب (أيوب)

واضحاً كان كلام الرئيس ميشال عون خلال استقباله المنسق الخاص للأمم المتحدة "يان كوبيتش" من أن الحكومة اللبنانية المقبلة ستكون حكومة سياسية يتمثل فيها الحراك الشعبي. وبالتالي فإن السلطة المتمثلة بالرئيس عون وحلفائه وعلى رأسهم حزب الله اتخذوا القرار بالذهاب نحو حكومة سياسية مطعمة بالحراك وفق تصنيفهم الخاص لهذا الحراك، ما يعني أننا ذاهبون الى حكومة مواجهة أو في توصيف دقيق الى حكومة اللون الواحد والتي لن تضم في صفوفها الرئيس سعد الحريري وتياره الذي يطالب بحكومة تكنوقراط  ولا الحزب التقدمي الاشتراكي ولا القوات اللبنانية..!

.. ما رشح من معلومات دقيقة لـ"أيوب" ان "مطلع الأسبوع القادم سيشهد استشارات نيابية ملزمة يجريها قصر بعبدا وستُفضي الى تسمية شخصية قريبة من حزب الله والرئيس عون وحلفائهم". وتضيف هذه المعلومات ان "هذا الخيار بات محسوماً إن لم تصل المشاورات التي تحصل وستحصل الى اقناع الرئيس الحريري بخيار الحكومة السياسية المطعمة إلا ان التكليف لا يعني بالضرورة التشكيل كي لا تصبح الحكومة التي إن شكلت هدفاً واضحاً وصريحاً لاحتجاجات الشارع وبالتالي تشكل خطوة ناقصة لهذا المحور بكامله".

وتختم معلومات "أيوب": "الخيار الحقيقي للسلطة هو الذهاب نحو مرحلة تصريف أعمال طويلة. وهو ما يُشكل انتكاسة للحراك الشعبي الذي ستكون الأيام المقبلة مليئة بالضغط عليه إن عبر تعامل أمني واضح مع الساحات، أو عبر الضغط الاقتصادي وتحديداً مع اقتراب شهر تشرين الثاني من نهايته وما يعني ذلك من استحقاقات اقتصادية كرواتب وخلافه وهو ما ستعجز عنه الكثير من المؤسسات الخاصة".

الأيام المقبلة ستشكل تحدياً كبيراً للثورة التي دخلت شهرها الثاني وسط تجاهل رسمي واضح لها بالمضمون وإن اعترف رؤوس السلطة بها عبر تصريحاتهم المباشرة أو عبر وزرائهم ونوابهم. هو تحدٍ سيرسم معالم المرحلة المقبلة حيث الخيار بين ثلاثة توجهات الاوى استسلام السلطة للمطالب وهو ما يبدو مستبعداً بخاصة ان الرعاة الخارجيين للسلطة ليسوا بوارد الاستسلام من روسيا وصولاً الى ايران، والثاني استسلام الثورة وما يحمله من تداعيات اقتصادية واجتماعية أقله الاحباط الجماعي، والثالث الذهاب الى تطور الثورة نحو الاستهداف المباشر لعناصر السلطة من منازل نواب ووزراء وصولاً الى مؤسسات رسمية وغير رسمية لن تكون المصارف بعيدة عنها هو الاتجاه المباشر نحو الفوضى الشعبية.

.. دبلوماسي يعمل في لبنان رأى في جلسة خاصة أن "لبنان دخل الى نفق مظلم طويل ولا ضوء يلوح بالأفق لأن أي انفراج داخلي يمهد له بانفراج خارجي وهو غير متوفر في الوقت الراهن لا بل كل الاطراف الخارجية تذهب باتجاه المواجهة".

.. تصريح الخارجية الأميركية الاخير حول نفي الاتهام الروسي للإدارة الاميركية بالوقوف خلف الحراك اللبناني إن قُرأ بعيون حذرة يُرى فيه ضوء أميركي غير مباشر لقمع انتفاضة لبنان وإن قُرأ بعيون متفائلة هو نأي أميركي عن ما يحصل وسيحصل.

.. دعونا من الساحات وتصريحات القصور الرئاسية ولتتوجه الانظار الى المصارف بكل فروعها على الاراضي اللبنانية فما ستحمله الايام المقبلة كفيل بإشعال مئات الثورات.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



مفكرة الرياض

سمير عطا الله

السباحة السياسية

محمد الرميحي

دولةٌ في ذمَّة الله

جوزف الهاشم

السقف ينهار

راجح الخوري



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...