Ayoub News


خاص أيوب


الوزيرة الحسن وتعنيف السُنّة

الاثنين 18 شباط 2019 - 3:19 4847

كتب (أيوب)

جميل أن تكون وزيرة الداخلية ريا الحسن ممثلة للمرأة وطموحاتها في العمل الوزاري والحكومة لكن الدقيق والحقيقة التي يجب ألا يغفل عنها أحد بمن فيهم الوزيرة الحسن أنها ممثلة للطائفة السنّية في الحقائب السيادية. هذا الأمر ليس اجتهاداً منا بل هو حقيقة على أساسها تشكلت الحكومة، وعلى أساسها وزعت الحقائب بين الطوائف، والمذاهب والأحزاب.

ان الوزيرة الحسن ووفقاً لمنهج النظام السياسي الذي نعيش به هي الوزيرة السنّية الأولى بعد رئيس الحكومة. وبالتالي فإن المنطق يقول ان أولويات عملها تنطلق بداية من ماهية تصنيف موقعها وسبب وجودها فيه.

ان اسطوانة ان الوزير هو وزير لكل لبنان جميلة والكل يرددها كما يرددون النشيد الوطني. لكن الحقيقة هي ان الوزير هو ممثل لطائفته ومذهبه في الحكومة، ويعمل وفقاً لاخلاقياته في التعامل مع بقية اللبنانيين. والحقيقة التي لا يمكن نكرانها ان كافة الوزراء حركة توظيفاتهم وخدماتهم في وزاراتهم تذهب باتجاه جمهورهم بنسبة لا تقل عن الـ90% ومن يعترض فلينظر الى خارطة التوظيف التي حصلت قبل الانتخابات النيابية الأخيرة وشملت 5000 شخص...

على خلفية كل ذلك فإن أولويات الوزيرة الحسن في الداخلية ليس أزمة السير وهي أزمة ملحة. بل أزمة فقدان عدالة يعيشها سُنّة لبنان فكل الخطط الأمنية تبدأ بهم وتنتهي عندهم. هذا ما حصل في طرابلس، وعرسال، والطريق الجديده التي باتت دراجاتها النارية فشة خلق الجميع، والحواجز الأمنية فيها وكأنها تشرب حليب السباع...

نعم يجب ان تكون أولوية الوزيرة الحسن هي العدالة في تطبيق القوانين والتي تعتبر مطلب السُنّة الأول في لبنان. وبالتالي فإن رفع بلوكات الباطون والعوائق في بيروت يجب ان يشمل الجميع. نعم الجميع دون استثناء فما نفع رفع عوائق وزارة الداخلية فيما عوائق المؤسسات الأمنية التابعة للوزارة مستمرة باقفال أهم طرقات بيروت. كما ان مكافحة ظاهرة الدراجات النارية يجب ان تشمل الجميع وكل المناطق. لقد قامت بلدية بيروت ومحافظها بإزالة الاكشاك المخالفة بدأوا بطريق الجديده وتوقفوا ولم يصلوا الى سليم سلام، والمصيطبة، وزقاق البلاط، والبسطا نصف عدالة هو ظلم كامل.

الوزيرة ريا الحسن في الداخلية هي وزيرة السُنّة في الحقائب السيادية شاء من شاء وأبى من أبى وبعد أن تؤدي مهمتها في هذا السياق لا بأس ان تمثل المرأة ومطالبها. فالتعنيف الذي يعيشه سُنّة لبنان يتجاوز بحجمه التعنيف الذي تواجهه المرأة في لبنان. واقع مما لا شك فيه ان الوزيرة الحسن ليست بغافلة عنه.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



أخبار أميركية

جهاد الخازن

جرس للسيادة

راجح الخوري

جردة الثورة

سمير عطا الله

المستبد العادل

البروفيسور إيلي الزير



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...