Ayoub News


خاص أيوب


العائلات البيروتية.. ماذا لو لم يستجب النواب؟!

السبت 7 كانون الأول 2019 - 13:31 2890

راوية حشمي (خاص أيوب)

هل يقاطع نواب بيروت الاستشارت النيابية الملزمة؟ تساؤل تتداوله الاوساط البيروتية بعد الدعوة التي وجهها اتحاد العائلات البيروتية الى نواب العاصمة بضرورة مقاطعة هذه الاستشارات، وهو ما استجاب له النائب نهاد المشنوق، فيما التزم بقية نواب العاصمة الصمت. فما هي الخطوة التالية للاتحاد؟ وماذا لو لم يستجب بقية النواب لهذه الدعوة؟

رئيس اتحاد العائلات البيروتية محمد عفيف يموت أكد لـ"أيوب" أن بيان الاتحاد  يعكس صوت الشارع البيروتي الرافض لانتهاك صلاحيات رئاسة مجلس الوزراء، والخوف من أن يتحول انتهاك الدستور الى "عُرف" مستقبلاً بحيث  تسبق عملية التأليف لعملية التكليف. لذلك وحفاظاً من الاتحاد على صلاحيات رئاسة الحكومة وعلى اتفاق الطائف وجهنا هذه الصرخة".

وعن تجاوب النائب نهاد المشنوق مع هذه الدعوة والصمت الذي يلتزمه بقية النواب قال يموت: "علمنا أن كتلة المستقبل ستجتمع غداً الأحد ونحن بانتظار ما سيصدر عنها مجتمعة، والنائب نهاد المشنوق مشكور على مبادرته الإيجابية، فالحرص على تطبيق الدستور هو هدفنا".

وحول مشاركة الرئيس الحريري بخرق الدستور لجهة مشاركته السلطة في عملية التأليف قبل التكليف قال يموت: "نحن لم نتوانَ يوماً عن معاتبة الرئيس سعد الحريري في حال أخطأ وهذا العتاب نابع من حرص أهل بيروت ومحبتهم للرئيس الحريري، وهو يعلم أننا الى جانبه وندعمه في كل مواقفه. اليوم لبنان يواجه ظروفاً داخلية وخارجية ضاغطة وعلينا أن نتكاتف كلبنانيين وأبناء العاصمة لمواجهة هذه المرحلة".

وعن الخطوة التي ستلي البيان في حال لم يتجاوب النواب قال: "نحن نعيش كل يوم بيومه، وغداً سنبني على الشيء مقتضاه".

من جهته النائب السابق محمد الأمين عيتاني وعضو اتحاد العائلات البيروتية قال لـ"أيوب": "ان هذا البيان يدفع باتجاه المحافظة على رئاسة مجلس الوزراء وعدم المساس باتفاق الطائف، صحيح أنه لم يتجرأ أحد على تغيير اتفاق الطائف أو تعديله بشكل علني، إلا أن الممارسة الخاطئة والمستمرة له هي محاولة لتغييره أو تعديله. وصرختنا جاءت لوقف هذه الممارسات، فالطائفة السنية ميثاقياً هي طائفة مهمة في لبنان ولا يمكن تهميشها لما قد يترتب عن ذلك من نتائج. اليوم نحن نراقب مجريات الأمور وستكون لنا خطوات لاحقة بحسب التطورات التي قد تحصل".

وأوضح عيتاني أن "الاتحاد لا يعترض على المرشح سمير الخطيب كشخص كما حاول البعض تصوير الأمور، لكن المرحلة الحساسة التي يمر بها لبنان وما يحيط به من تطورات إقليمية تتطلب وجود شخصية متمرسة سياسياً قادرة على حمل البلد الى بر الأمان في هذه المرحلة"، لافتاً الى أن الرئيس الحريري قادر على أن يكون رجل هذه المرحلة.

وعن تجاوب النائب المشنوق مع دعوتهم قال: "هذا حق له ونأمل أن يتجاوب الجميع مع هذه الدعوة التي تحفظ عملية تطبيق الدستور وتحفظ مقام رئاسة مجلس الوزراء وميثاقية الطائفة السنية في لبنان".

فيما اعتبر المحامي ماجد دمشقية أن البيان هو انعكاس لرأي الشارع البيروتي، وان الاعتراض على اسم المرشح سمير الخطيب هو أمر غير صحيح، فاعتراض اتحاد العائلات البيروتية كان بوجه المخالفة الدستورية التي ترتكبها السلطة في تأليف الحكومة قبل تكليف رئيسها".



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



لا تضيعوا الفرصة

البروفيسور إيلي الزير

حكومة الكون

سمير عطا الله

ثورة الجياع

راجح الخوري



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...