Ayoub News


خاص أيوب


الشراكة اللبنانية في إرهاب نيوزيلندا



السبت 16 آذار 2019 - 3:18 9213

كتب (أيوب)

يعتبر شريكاً في الجريمة وفق القانون هو الذي يعمل على المشاركة في إخفاء معالمها. ليس أبشع من الإرهابي في نيوزيلندا الذي افتعل مجزرة في المسجدين سوى الاعلام اللبناني الذي حاول تشويه الحقيقة بتعمده إبعاد وصف الإرهاب عن الجريمة المرتكبة.

لقد كان واضحاً تعمد الكثير من الشاشات والاذاعات اللبنانية عدم وصف الجريمة التي حصلت بالجريمة الإرهابية وعلى رأس هؤلاء الـ "LBCI"، والـ"MTV"، وإذاعة صوت لبنان مكتفين بوصف الأمر أنه جريمة أو مجزرة كأي جريمة أخرى كقتل جار لجاره، أو زوج لزوجته، أو مختل عقلي لرواد مقهى...!

الكتابات التي كانت على سلاح الجريمة والمتعلقة بالحروب الصليبية إضافة للبيان الذي نشره الإرهابي نفسه تدل على ان هذه الجريمة ارتكبت على خلفية تطرف ديني وعرقي ينتسب اليه هذا المجرم الإرهابي. هو ليس حالة فردية أو نتاج حالة عصبية بقدر ما هو نتاج فكر ديني متطرف يعاني منه العالم والغرب تحديداً لا بل بات له نماذج في مواقع القرار الغربية.

التنكر للصفة الإرهابية لما حصل في نيوزيلندا هو شراكة في الجريمة. كان حريّ بوسائل الاعلام اللبنانية وتحديداً تلك المحسوبة على البيئة المسيحية عدم التورط بها، فيما المطلوب كان تضامناً مع الانسان البريء ومع الشهداء الذين سقطوا لأنهم لم يرتكبوا شيئاً سوى أنهم مسلمون يعبدون الله.

الخطيئة التي تقارب الجريمة والتي ارتكبها بعض الاعلام اللبناني تستوجب موقفاً من وزير الاعلام جمال الجراح يضع فيه النقاط على حروف الحقيقة التي تقول ان ما حصل جريمة إرهابية موصوفة.

الإرهاب الذي ضرب نيوزيلندا لا يختلف عن كل العمليات الإرهابية التي شهدها العالم في السنوات الفائتة.

الاعلام اللبناني الذي أخطأ مدين بإعتذار لكل المسلمين في لبنان والعالم، مدين بإعتذار للقيم الإنسانية وإلا فإن الشراكة في الجريمة واضحة كوضوح الشمس.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



أنا ابن بيروت

البروفيسور إيلي الزير

المباخرُ والخناجر

جوزف الهاشم

لبنان إلى الانتحار؟

راجح الخوري

إلا في حالة المرض

سمير عطا الله



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...