Ayoub News


خاص أيوب


السُنّة وأبوهم وشوية كرامة

الخميس 15 تشرين الثاني 2018 - 8:38 3675

كتب (أيوب)

بعدما أعلن الرئيس الحريري أبوته للسُنّة وإدراكه كأب للسُنّة لمصالحهم ومتطلباتهم وحاجاتهم. بات بإمكاننا نحن معشر السُنّة في هذا البلد التي تتكلم فيه الأرض طائفية أن نطالب الرئيس الحريري باحتياجاتنا، مستعرضين همومنا ومآل أمورنا. وبما أن سُنّة لبنان ليسوا بالمتطلبين، ولا اعتادوا الشكوى والاعتراض، وحرق الدواليب، ولا قطع الطرقات، ولا الشتيمة على أجهزة التلفاز سقفهم سماع خطبة الجمعة ونسيانها عند مدخل باب المسجد.

على خلفية ذلك وغير ذلك تستحضر اليوم مشهدية من مسرحية "كاسك يا وطن" للفنان السوري دريد لحام والتي كتبها محمد الماغوط وهو المشهد الذي يجري خلاله والد دريد لحام اتصالاً هاتفياً بنجله من العالم الآخر حيث يسأله عن أحواله، وأحوال الوطن وأحوال الأهل والأحباب فيبدأ دريد لحام بالإجابة مرتبكاً من الأسئلة المطروحة فيكذب بكل شيء لأنه يستحي بكل شيء. وفي آخر الاتصال يسأله الوالد عن مطلبه وحاجياته قبل ان يقطع الاتصال فيقول له "والله يا بيي ما ناقصنا شي ما ناقصنا إلا شوية كرامة..".

سعد الحريري أعلن أنه "بيّ السُنّة" هي أبوة تدغدغ عواطف الكثيرين، لكن الأبوة مسؤولية وعطاء وتضحية أمام الأبناء، ومن يريد أن يكون أباً لا يمكنه أن يلعب دور أم الصبي في مراحل أخرى فالأب أب ولا يحتمل التحوّل.

في اعلان أبوة الحريري للسُنّة للمرة الأولى يشعر سُنّة لبنان أنهم باتوا يشبهون باقي الطوائف في الوطن ولا يختلفون عنهم حيث يتمسك الكل بعصبية العشيرة والعائلة من "أوعا خيك"، وقبلها معمودية الدم عند الشيعة، واليوم أبوة السُنّة. كم يشبه وطننا وطناً هناك في أقصى القارة أفغانستان وفيه مؤسسة تدعى "ليا جرغا" حيث الطوائف والمذاهب تصنع ما يسمى بوطن.

ان اتصل الرئيس الحريري أب السُنّة بأبناء السُنّة مطلب واحد سيسمعه "بدنا شوية كرامة".



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



الصدق عارياً

البروفيسور إيلي الزير

الكاسب الخسران

مشعل السديري

حزب الله وإشكاليّته

الشيخ خلدون عريمط

حفر الأنفاق

راجح الخوري



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...