Ayoub News


خاص أيوب


السلطة.. اللهم نجنا من الشرير

السبت 7 كانون الأول 2019 - 3:19 4836

كتب (أيوب)

"يُعرّف معجم المعاني الجامع كلمة شرير أي كثير الشر، مُولع به وجمع الكلمة هو أشرار ويجوز أيضاً اعتماد جمع المذكر السالم فيقال شريرون".

أدق ما في تعريف المعجم لمفردة شرير أنه شخص مولع بالشر، وهو ما ينطبق على السلطة في لبنان بكافة أفرعها وأذرعها أطلق على هذه الأذرع ما شئت من تصنيفات وتوصيفات.

السلطة في لبنان هي مكون سياسي شرير مولع بالشر ممارسة وتفكيراً وتنظيراً أو كيف نفسر أن الشعب نزل بالملايين الى الشوارع والساحات طوال ما يقارب الخمسين يوماً وهذه السلطة تتصرف وكأن شيئاً لم يكن؟!

وكيف نفسر أنه بعد خمسين يوماً من الثورة أو الحراك أو الانتفاضة أو حتى المغص الشعبي إذا أردتم هذه التسمية يكلف لرئاسة الحكومة متعهد ارتبط اسم الشركة التي وظف فيها بكافة المشاريع التي تدور حولها علامات الاستفهام؟

كيف نفسر الإصرار على توزير علي حسن خليل وسليم جريصاتي ومحمد فنيش بالرغم من توافر الكثير من النُخب السياسية والعلمية في الأحزاب والتيارات التي ينتمي إليها هؤلاء؟

كيف نفسر ما سُرّب أن الحكومة الجديدة لا مهلة زمنية لها أي أنها  غير انتقالية ولن تقر قانون انتخابات جديد، ولن تجري انتخابات مبكرة أي أنها لن تنفذ أي مطلب من مطالب الثورة؟!

كيف نفسر أن مكافحة الشغب تنقض على المتظاهرين السلميين فور قطع النقل التلفزيوني فيما لم تنجح بتوقيف أي من المعتدين على الأملاك العامة والخاصة في منطقة الصيفي بالرغم من وجوههم الواضحة بالصور والفيديوهات ومن انتشار أسمائهم على وسائل الاعلام؟!..

نعم الشعب اللبناني يواجه سلطة شريرة مولعة بالشر حتى الشراهة، سلطة تتمسك بأسماء ترفضها الناس لتقول للناس من غير المسموح لكم الاعتراض. القرار لنا فقط لنا..

سلطة تستحضر سمير الخطيب لرئاسة الحكومة وتنشر صوره مع كافة المسؤولين ليقول للناس تعترضون علينا سنحضر من هو أسوأ منا.

سلطة تبرر العنف ضد السلميين وتهنئ نفسها وتبرر تقصيرها بمواجهة الغوغائيين وتمنح نفسها وسام نزع فتيل الفتنة.

هي السلطة الشريرة التي ابتلي اللبنانيون بها والتي لا يبدو أن الخلاص منها مسألة سهلة أو ميسرة، قال سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه "الشرير لا يظن بأحد خيراً لأنه لا يراه إلا بطبع نفسه".

.. النجاة من الشرير تكون بالإصرار على مقاومته، بعدم التورط في مشابهته، بعدم الانجرار إلى أفخاخه. مؤشرات نهاية الشرير عندما يستحضر كل شره هي سكرات موته الحتمي فأكثروا من الدعاء وقولوا "اللهم نجنا من الشرير".



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



مآلات الانهيار

رضوان السيد

عن الحياد

د. مصطفى علوش

علامة شطب على لبنان

راجح الخوري

داء التعثر

سمير عطاالله



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...