خاص أيوب


الحريري عاد.. ماذا عن السُنّة؟

الأربعاء 8 تشرين الثاني 2017 - 4:27 22634

خاص (أيوب)

الرئيس الحريري ورغم كل الشائعات التي أطلقت حول استقالته وخلفياتها وأسبابها وكثرة التأويلات والتحليلات إلا أنه عائد الى بيروت.

للوهلة الأولى يكاد الإنسان يظن أن الأزمة اللبنانية والإحباط الذي يعيشه أكثرية اللبنانيين وتحديداً المكون السنّي عنوانه "استقالة الرئيس سعد الحريري...!".

الإحباط الذي أكده الرئيس الحريري في خطاب الاستقالة بعد ما نفاه بشدة قبل أسبوع اثر اختتام جلسات مناقشة الموازنة في مجلس النواب يجب أن لا يغفل أحد أنه جوهر الأزمة التي يعيشها لبنان واللبنانيون.

"الإحباط" كان قبل تشكيل حكومة الحريري وتعاظم معها ومستمر بإستقالتها ومن المؤكد أنه لن يختفي بعودة الحريري الى لبنان أو الى رئاسة الحكومة.

سعد الحريري عائد الى لبنان وربما سيعود الى السراي الحكومي، لكن السؤال الجوهري ماذا عن السُنّة؟ هل سيعودون الى لعب دورهم في الحكم وبصناعة القرار اللبناني كما ينص اتفاق الطائف الذي بات دستوراً للبنان...؟! أم أن تغيبهم سيستمر وسيتعاظم مع الأيام الأسابيع المقبلة؟

هل يعود السُنّة؟

.... هذا ما يجب الاجابة عنه من قبل شركاء الوطن من باقي المكونات مسيحية واسلامية، فتحرير الطائفة السُنّية من "خندق الهيمنة" الذي تسيطر عليه الدويلة هي الخطوة الأولى في الطريق للعبور الى التسوية العادلة.

... التسوية مطلوبة، لكن هذه المرة تسوية بين كافة المكونات المؤلفة للنسيج اللبناني وليس تسوية بين طرفين سياسيين وما بينهما طرف ثالث يمتلك السلاح.

التسوية التي نحن بحاجة اليها هي التسوية العادلة للجميع والضامنة للجميع بعيداً عن المصالح الفردية لأطراف تبحث عن حلول لأزماتها الخاصة على حساب الحق العام.

تسوية هدفها إقامة دولة بكل ما تعني كلمة دولة من معنى سيادي وقانوني.

.. هل يعود السُنّة بعد أن عاد الرئيس الحريري؟!

الإجابة هنا تحتاج بداية لإجابة على تساؤل قد لا يجرؤ الكثيرون على طرحه، وهو هل يعود الرئيس الحريري الى خيار السُنّة جمهوراً ونخباَ وقيادات لا خيار معاونيه ومستشاريه قريب كان أم صديق؟

موقف الرئيس الحريري من هذا التساؤل يضع النقاط على حروف ليس مستقبله السياسي وحسب بل مستقبل تياره كل تياره حمائم وصقور ان ما زال هناك صقور في التيار الأزرق؟

أزمة الاستقالة قد تعيد بعض البريق الى شعبية الرئيس الحريري لكن الأخطاء التي أضاعت وبددت الثروة والثورة كفيلة أن تبدد شعبية يدعي البعض استعادتها، فمن عاد سيقول بعد حين ليس بالطويل.. والآن الى أين؟ّ!



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط


الراعي والسعودية

البروفيسور إيلي الزير 

التعتيم والتمويه

راجح الخوري 

الإقامة الجبرية

أسعد بشارة 

بينهما الأسد

حازم صاغية 

ayoub phone number

سعيد لـ أيوب: لا نريد مواجهة المملكة أيوب يحاور

سعيد لـ أيوب: لا نريد مواجهة المملكة

عوّل النائب السابق الدكتور فارس سعيد على دورٍ لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون...




Chloe