Ayoub News


خاص أيوب


٧ أيار تتكرر في الشارع بعد عشر سنوات!

الثلاثاء 8 أيار 2018 - 8:32 7445

انتبه البيارتة فجأة بعيد إقفال صناديق الاقتراع أنهم ليسوا وحدهم. وخطاب الحريري في الأسابيع الأخيرة عن خطر سقوط العاصمة بيد حزب الله، بدا وكأنه في بلاد العجائب، حيث يعود الزمان إلى ما قبل ٧ أيار ٢٠٠٨، والهدف هو منع حدوث اليوم المجيد مجدداً.

الرئيس الحريري عندما مرر القانون الانتخابي كان يدرك جيداً مآلاته، وإلا يكون كالزوج المخدوع. كان يعلم لكنه أراد إلقاء الملامة على المعارضة فكان خطابه التحريضي للبيارتة كي ينقذوا زعيمهم ليس من حزب الله بل من أصوات المعارضة!

نجح الحريري جزئياً في استنهاض أنصاره بل البيارتة العاديين الذين لا يعرفون من السياسة إلا صور زعمائها. لكن هذه العملية كانت لها آثارها الجانبية المعاكسة.

نسي الحريري أو تناسى أن البيارتة ليسوا وحدهم في بيروت، وأن خطابه المذهبي أثار حفيظة جمهور الشيعة ممن يوالون حزب الله وحركة أمل، فكانت النتائج مناسبة لمسيرات متواصلة في شوارع العاصمة وفي الأحياء السنية خاصة لشتم الحريري وتمزيق صوره والاصطدام مع أنصاره ما أوصل البلاد إلى شفير صدام مذهبي دون مقدمات!

لكن مع ذلك يطرح سؤال مشروع: ماذا لو كانت تلك المسيرات غير عفوية بل مسيّرة بقرار مركزي؟

لو كانت كذلك فإن الاهداف المتوخاة منها تتلخص فيما يلي:

- زيادة الشرخ بين القاعدة المستقبلية وأنصار النائب عدنان طرابلسي وكذلك النائب فؤاد مخزومي. وذلك استغلالاً للخطاب التحريضي للحريري من قبل والذي جعل من المعارضين له خونة سواء أكانوا على لائحة وحدة بيروت أم لا.

- تكريس مناخ الهزيمة سياسياً وشعورياً في بيروت بعد عشر سنوات من الهزيمة العسكرية في ٧ أيار ٢٠٠٨ حيث حال الفوز الكاسح لتيار المستقبل في انتخابات ٢٠٠٩ دون ترجمة الهزيمة العسكرية في الصناديق وإن كانت الهزيمة السياسية بدأت تؤتي ثمارها بعد اتفاق الدوحة وترسيخ الثلث المعطل في الحكومة.

- تأكيد مصداقية الحريري في كل مزاعمه السابقة أنه هو صمام الأمان، فلولاه لقامت الحرب الأهلية ولولاه لكان أهل السنة اللبنانيون في المخيمات مثل نظرائهم في العراق وسوريا.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



عصر الحشيشة

سليم نصار

لا إنهيار

جاسم عجاقة

على أمل

سمير عطا الله

التضامن المطلوب

البروفيسور إيلي الزير



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...