Ayoub News


خاص أيوب


أعان الله سعد الحريري...!

الجمعه 17 أيار 2019 - 3:44 7789

كتب (أيوب)

.. "أعان الله سعد الحريري"، جملة كررها الكثير من الناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي تعليقاً على صورة عضو كتلة المستقبل النائبة رولا الطبش في بكركي وهي تحتسي فنجان القهوة أثناء تقديم العزاء بالراحل الكبير البطريرك صفير.

.. يكاد لا يمر أسبوع دون حالة انتقادية تصدر عن النائبتين رولا الطبش وديما جمالي، وهنا يرتسم السؤال المركزي هل هي حملة تحامل منظمة ضدهما أم أنها انعكاس لأداء سيء لهما؟!..

بعيداً عن الموقف من كل الزلات التي حصلت من قبل الطبش وجمالي ما يمكن التأكيد عليه أن النائبتين أثبتتا عن قلة خبرة سياسية وتحديداً في التعاطي مع الشأن العام الذي يفرض على المسؤول حنكة ودهاء وحس دراية.

في عالم التدريب المهاري هناك دورة تدريبية يطلق عليها اسم "مدير للحظة واحدة" تعتمد هذه الدورة على رفع مهارة الشخصيات القيادية والعامة في التعاطي السريع والحكيم مع المواقف المفاجئة والطارئة، أي تمكين المتدرب من التصرف الحسن والسليم وبكلمة أوضح تمكينه من ترويض ردة الفعل لا بل تحويلها الى قرارات صائبة..

بناء على ما تقدم تبدو الحاجة ملحة لإخضاع النائبتين الطبش وجمالي ومعهما كل النواب المستجدين لهكذا دورة تدريبية حفظاً لماء وجه ليس كتلة المستقبل ولا رئيسها بل لما تمثله وطنياً وطائفياً.

بعض المحللين يرون ان إمكانيات النواب الجدد هي المواصفات المطلوبة للمرحلة المقبلة، هي المواصفات التي وضعها بيت الوسط للدائرة المحيطة به نيابياً ووزارياً ويستندون في ذلك الى إبعاد الصقور، وأصحاب الخبرة كالرئيس فؤاد السنيورة، والوزراء السابقين نهاد المشنوق، وأشرف ريفي، ومعين المرعبي، والنواب مصطفى علوش، وأحمد فتفت، تحليل هناك رغبة جماعية بعدم تصديقه او الاعتراف به.

قد تكون الدورة التدريبية متعثرة أو صعبة التحقيق وهنا الخيار يكون بقرار مركزي بإلتزام الصمت للمتعثرين وزراء ونوابا حتى يقضي الله أمراً كان مفعولاً. فالحديث الشريف يقول "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت".



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



دكانة الوزير

البروفيسور إيلي الزير

التطرف المضاد

رضوان السيد

الزِنى السياسي

جوزف الهاشم

إيران في المضيق

سمير عطا الله



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...