Ayoub News


خاص أيوب


أخرجوا بلدية بيروت من نفق سليم سلام..!

الجمعه 14 حزيران 2019 - 3:27 7710

كتب (أيوب)

في زيارة لمحافظ مدينة بيروت القاضي زياد شبيب قبل ما يقارب السنة، وخلال سؤاله عن الأعمال الجارية بنفق سليم سلام قال: "المبلغ الذي رصد للتأهيل كبير ويجب أن يخرج بنتيجة كبيرة وباهرة وانا أراقب سير العمل وانتظر ما سيتحقق". وعند سؤاله عن سبب غياب لوحة مشروع إعادة التأهيل والمدة الزمنية للمشروع كما تنص القوانين المرعية، لم يجب القاضي شبيب مستغرباً غياب هكذا لوحة...

.. سنة وما يقارب العشرة أشهر وأعمال التأهيل في نفق سليم سلام لم تنته، فيما صيانة جسر حوض الولاية وجسر سليم سلام هي أيضاً لم تبدأ ولا يبدو أنها ستبدأ. والسؤال الموجود على ألسنة كل البيارته والقاطنين في بيروت متى سنخرج من هذا النفق؟!

عند معاينة الأعمال الحاصلة وبعيداً عن نوعية هذه الأعمال ومدى ملاءمتها للنفق الرئيسي في العاصمة يظهر جلياً أن عملاً كبيراً ما زال غير منجز على صعيد سقف النفق، أو على صعيد أجهزة التهوءة الموجودة فوق النفق والتي تنذر شكل الأعمال فيها بفضيحة جديدة على قاعدة "ترقيع المرقع"، مع الإشارة الى ان الاعمال اقتصرت على جهازين فقط دون باقي الأجهزة.

... على خلفية كل ذلك تبدو تساؤلات البيارته عن أسباب هذا التأخير وأسباب هزالة التأهيل مشروعة لا بل قانونية؟

أحد النواب وفي جلسة خاصة أشار الى ان مجلس بلدية بيروت علق داخل النفق ويحتاج لمن يخرجه منه ويسترسل "الجميع مختبأ داخل النفق ويخشى المساءلة القانونية والشعبية عند الخروج وما يحصل هو شراء للوقت على قاعدة إما أن يموت الحمار أو ان يموت صاحبه".

المحافظ شبيب مطالب بموقف أو إيضاح لما يحصل داخل نفق سليم سلام بخاصة ان إيضاحات البلدية هو تفسير للماء بالماء.

الجدير بالذكر أنه في نهاية شهر أيلول 2017 تم تلزيم صيانة نفق سليم سلام بسبعة عشر مليون دولار أميركي لشركة جهاد للتجارة والتعهدات بنحو 8.4 مليون دولار لداخل النفق، ولشركة أنطوان مخلوف بنحو 8.8 مليون دولار لجسر سليم سلام وحوض الولاية.



جميع المقالات تمثل رأي كتابها فقط



الشجرة والفأس

البروفيسور إيلي الزير

الموازنة

جوزف الهاشم

الثورة والعظم

سمير عطا الله

بلاد الأرز عربية

فهيم الحامد



حنين لـ أيوب يحاور

حنين لـ"أيوب": القانون النسبي مشروع فتنة

رأى الخبير الدستوري الدكتور صلاح حنين في حوار مع "أيوب" أن المجلس النيابي...